PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 24 جانفي 2017

الداعية

يجاهر بالدعوة التي لم تعد تتطلب مكابدة ومواجهة وحروبا وهجرة، يكفي أن ينقر بأصابع العبقرية رسالته أو يعتدل أمام الكاميرا ويقولها مشافهة حتى تشيع.
 يتقمّص الداعية بطريقة غير واعية النبيّ. وحتى و إن انزاحت التسمية إلى الحقل الديني دون سواه، فإن الدوافع إلى ممارسة “الدعوة” واحدة في جميع الحقول.  
ولا يمكن أن ننتظر رواج هذه الوظيفة سوى في المجتمعات العربية الإسلامية التي تواجه صعوبة في الانتماء إلى عصرها فتعود إلى ذاكرتها لانتقاء بطولات تعتقد أنها ناجعة لمواجهة مشكلات آنية.
يحاول الداعية الديني استقطاب الجماهير وتوجيهها  إلى الطريق القويم مستفيدا من وسائل الاتصال الحديثة التي تحمل خطابه إلى جميع الأمصار، وكذلك يفعل الكثير من المفكرين والكتاب والشعراء، بل وحتى بعض المذيعين والمواطنين العاديين الذين أصابهم شيء ممن سبقوا و من سيلحقون  ولا يتخلف رجال السياسة الذين يجمعون بين النبوة والعسكرة.
في أعماق الداعية الديني كما في أعماق المفكر والشاعر... نبي كامن يجعله يلوّح برسالته التي يرى فيها الخلاص ويتفوّق عليهم السياسي بتوفره على أدوات وضع الرسالة موضع التنفيذ.
ويبدو المثقف أشدّ الدعاة تعاسة لأنه يتوهّم بأنه يقدم مشروعا مضادا لرجل الدين ورجل السياسة وهو يخضع بدوره لنفس الدوافع التي تحرّك خصميه، فحتى وهو يدعو إلى العلمانية يتصرف كنبي صاحب رسالة، بل ويقدّم حياته كسيرة عطرة وكنموذج يقترح إتباعه ويحاول إبهار الأتباع به ففي حياته المنمركة هدى للناس: كيف يأكل وكيف يلبس وكيف يقود السيارة وكيف يذهب إلى البحر وكيف ينام.
ورغم حسم التحليل النفسي في الأمراض المرتبطة بادعاء النبوة، إلا أن غياب النقد الذاتي والمراجعات الضرورية جعلت الأنبياء يتكاثرون بالطريقة المشؤومة ذاتها ولم ينفعهم الاحتكاك بالميراث العقلاني ولا بالثقافة الغربية التي انتسب البعض إليها وتبنى مقولاتها في الدين والعلمنة والعقل والسياسة والاجتماع. وتشجع المجتمعات التي تتعاطى الخرافات أسطورة الرجل المخلّص الذي يظهر فجأة ويظهر معه الخير، حيث يختزن اللاوعي الجمعي نماذج تدفع بعض الأفراد إلى تلمّس طريق النبوة سواء بممارسة وظائف دينية أو سياسية أو بالنبوغ في الفنون والآداب وما يصاحب ذلك من بروز بين القوم، ويجتمع هؤلاء وأولئك عند الفعل التعيس: “دعا”.
سليم بوفنداسة

 
    • الداعية

      يجاهر بالدعوة التي لم تعد تتطلب مكابدة ومواجهة وحروبا وهجرة، يكفي أن ينقر بأصابع العبقرية رسالته أو يعتدل أمام الكاميرا ويقولها مشافهة حتى تشيع. يتقمّص الداعية بطريقة غير واعية النبيّ. وحتى و إن انزاحت التسمية إلى الحقل الديني دون سواه،...

    • رجل عالق

      فاجأته غابة من الميكروفونات فتنحنح وفكر في شيء يقوله لكن الكلمات لم تسعفه فتنحنح ثانية.ليس لديه ما يقوله في هذا اليوم المهدور في أحاديث مكرّرة  ومجاملات وصمت غير بليغ وابتسامات أوتوماتيكية. تمنى لو يعود سريعا إلى نفسه يحدثها كما كان يفعل حين...

    • انتكاسة

      باتوا يشكّلون خطرا  حقيقيا على مشاريع التحديث التي تبنتها الدولة الوطنية منذ الاستقلال و على تطوّر مجتمع عذّبته الحروب والأزمات، بمشاريع يختلط فيها المال بالدين وتؤدي إلى تفاعلات تدميرية.ويزداد خطرهم باستقطاب كوادر في مواقع...

    • خزان

      تؤشر حالات الاعتداء على «الآخر» بالمفرقعات في مناسبة دينية في مجتمع يتظاهر بالإفراط في التدين، إلى ارتفاع منسوب العنف إلى مستويات قياسية، فإلقاء مفرقعة على عابر ليس تسلية تمارسها سيدة في شرفتها أو لعب أطفال، بل  عملية قتل رمزي تحيل...

    • عماء

      أصبح تاريخ الجزائر وثقافتها هدفا لعمليات توثيق تلفزي تقوم به قنوات عربية، بعد أن كانت العملية ذاتها حكرا على قنوات فرنسية.حيث يسجل المتابعون اهتماما غير مسبوق لقناة الجزيرة الوثائقية بشخصيات جزائرية، في صورة الأمير عبد القادر،...

    • الأستاذ

      شعر بخفة لم يشعر بها من قبل. بعد الستين ينخفض منسوب الخوف ونتحرّر، بل وننتقم مما كنّا عليه. سأستعيد لساني. سأعاقب العالم الذي أساء تقدير صمتي. قال وهو يراجع ملف صوّر لانتقاء ما يصلح منها لتزيين صفحته. سأقول ما يجب قوله. آن لي أن...

    • سكوب

      استغربت مقدمة نشرة أخبار كيف وصل رجال الحماية المدنية سريعا إلى «الحفرة» وتأخر الخبراء، ولم يتساءل جميع مقدمي الأخبار وصنّاعها عن السبب الذي دفع إسرائيل إلى التفكير في قتل سكان ميلة. قد ينام الخبراء باكرا، وهذا سلوك معيب لا يليق بأشخاص...

    • البارع

      "أرأيتم! ألم أقل لكم أن ما وقع سيقع. رجاء، لا تجادلوني بعد الآن".يقول في كلّ مرّة يُخيّب فيها الواقع اجتهاداته في التوقع. ثم يركض في جميع الاتجاهات شارحا براعته في اصطياد المستقبل وتدبر المخارج لكل مأزق تلقي به المشيئات على مرمى بصره،...

    • مقاومة!

      أغلق طلبة كلية بإحدى جامعات الشرق احتجاجا على «الإهانة» التي ألحقتها أستاذة بطالب. الطلبة الغاضبون نجحوا في إخراج عميد الكلية إلى البوابة حيث تفاوض معهم على رد الاعتبار للطالب الذي أُهدرت كرامته و وعدهم  بإحالة الأستاذة المعنية على لجنة...

    • الهيكل

      طغت المسائل الهيكلية للأحزاب على النقاش السياسي في الجزائر، وباتت وضعية التشكيلات السياسية الحدث الأبرز الذي يستقطب الصحافة و الرأي العام، الأمر الذي أعفى الأحزاب من وظيفتها الحقيقية إلى الحد الذي أصبح فيه وجودها صوريا في الحياة العامة.هذا...

    • نوبل إن غنّت!

      لم يكتف قضاة الأكاديمية السويدية، هذه المرة، بمفاجأة مترقبي الدخان الأبيض كما تعودوا، بل أنهم نجحوا  في إثارة عاصفة من النقاش حول تعريف الأدب بالذات، باختيارهم لمغن أمريكي لا يختلف سكان كوكبنا حول قيمته، لكن الكثير منهم  يستغربون وجوده في مجرّة...

    • خطبة

      أنا أيضا لم أعد أحتمل مروركم بوجوه عابسة و أسماء سريعة الزوال، ليس لي ما أتبادله معكم سوى هذا الصمت العابر للسنوات الذي أطلقه. لا أنتظر منكم شيئا، لأنكم غرباء مثلي ومنفيون في طباع صماء وباردة كقلبي. ليس لنا ما نتقاسمه سوى مروركم وانتظاري....

    • جالاتيا

      سرى خبرها بين الناس وما كان ليظل طي الكتمان، فما كان يتم تداوله همسا في سالف العصر والأوان أصبح اليوم مشاعا بفضل الفضاء الأزرق والخيال الخلّاق.في بلد مجاور قيل أن الشرطة طاردتها في الأزقة المظلمة وأن السلطان أغلق الأبواب في وجه...

    • موت في عنابة

      توفي أول أمس شاب لحظات بعد أن تعرض للضرب على أيدي  «مواطنين» قبضوا عليه و هو يحاول سرقة سيدة مسنة عند مغادرتها مركزا بريديا في عنابة. ينتهي الخبر هنا لتبدأ المشكلة، مشكلة الجموع التي تمنح نفسها سلطة العقاب امتثالا لاستقامة...

    • نهش

      يهجم على الكاتب ونصه بمنجل صدئ ولا يتوقف إلا بعد أن يجري دم، دون أن يدري أدم الكاتب أم دم نصه جرى.يحدث هذا الآن في زمن النشر السهل وزمن التجاسر، حيث يستطيع مشتغل في الصحافة بأجر غير معلوم  أن يطلق أحكاما قاسية على رواية لم يقرأها وعلى...

    • لا تقف معي طويلا

      يمسح الزقاق الطويل بتوجّس و يعتذر: تجنّبت مهاتفتك لئلا أسبب لك أذى، إنهم يلاحقون حتى صوتي، صاروا يحاولون معرفة ما أفكر فيه. لا تهاتفني ولا تقف معي طويلا، يقول لك، ثم يمسك بيدك ليمنعك من الذهاب. ازداد سعارهم هذه الأيام، لا أدري...

    • نزول

      سأنزل. قال. سأبتعد عن الضجيج كي أراني واضحا كما كنت في الخطوة الأولى. سأتخفّف من الأصوات و الطيبين والطيبات، وأحذف الكلمات من قاموسي. أحذف الضرورات والمحظورات. أحذف الأثر  و ظل الشبح الخائف على الزجاج. أحذف الموتى الذين يرفضون المغادرة...

    • الخروج من الأسر

      بدأ الجزائريون يكتشفون الانجليزية، وبدأت هذه اللغة تكسب فضاء ببلادنا، في ظاهرة لا يمكن وصفها بغير الصحيّة حين يتعلّق الأمر بمجتمع مغلق ومنغلق.وحتى وإن كانت «لغة العالم» لا تتمتّع بحظوة في نظام التعليم، فإن جزائريين باتوا يدفعون...

    • لا تتمسّك!

      لا يتأخر عن الشكوى في كلّ المناسبات التي تتيح له فرصة ذلك، وحتى في المناسبات التي لم تتح له الفرصة كان يفعل. أشهر غضبه على جميع الذين لم يفهموا «مشروعه». على الذين يقفون في طريقه. على الذين تمتدّ ألسنتهم الخبيثة إلى اسمه في...

    • قلنسوة بوعلام!

      أشعل بوعلام صنصال الجدل مجدّدا، حيث استغل اعتداء نيس ليعود إلى ممارسة هوايته المفضلة: قذف بيت الأهل بالحجارة!وحالة صنصال هنا تتطلب التحليل النفسي أكثر مما تستدعي الشتائم التي هي في العادة المطلب الخفي لقاذف الحجارة الذي يريد إثارة غضب أهل البيت.فتشبيه الكاتب لاعتداء إرهابي بوقائع في الثورة الجزائرية وإن كان هدفه الظاهر إثارة إعجاب...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)