PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 11 ديسمبر 2017

بسكرة


    وفــــاة 7 أشخـــاص بالتسمم العقربــي خلال 7 أشهر
سجلت مصالح الصحة لولاية بسكرة، ارتفاعا محسوسا في عدد الوفيات بالتسمم العقربي بسبب الانتشار العشوائي للنفايات المنزلية، و الردوم، و عدم احترام شروط النظافة داخل المحيط الحضري، إلى جانب النقص الكبير في الإنارة العمومية على مستوى الأحياء و التجمعات السكنية، حسبما علم أمس من  ذات المصالح، و التي أحصت خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، هلاك 7 أشخاص بزيادة تقدر بثلاث حالات مقارنة بالعام الماضي. و قد أرجعت المصالح المذكورة هذا التزايد في الحالات المسجلة، إلى الارتفاع القياسي في درجات الحرارة هذه الصائفة، مقابل انتشار النفايات المنزلية و غياب الإنارة العمومية في بعض الأحياء و الشوارع، و قد أحصيت حالات الوفيات على مستوى قطاعات صحية مختلفة بالولاية، كما سجلت في ذات الفترة ارتفاعا محسوسا في حالات اللسع التي فاقت 5000 حالة، رغم الإجراءات الوقائية المتخذة للحد من الارتفاع المسجل في عدد الوفيات، و حالات اللسع، إلا أن غياب ثقافة وقائية صحيحة من قبل بعض المواطنين حال دون نجاح العملية بالشكل اللازم. كما حذرت المصالح الصحية بالولاية من إتباع الطرق العلاجية التقليدية، في ظل توفر المصل المضاد للتسمم العقربي على مستوى جميع الهياكل الصحية بالولاية، و تأتي القرى و التجمعات السكنية ذات الطابع الفلاحي في مقدمة المناطق التي تحصي أكبر عدد من حالات اللسع، إلى جانب بعض المناطق الحضرية التي تعاني تدهورا بيئيا خطيرا، نتيجة الانتشار الواسع للنفايات المنزلية و بقايا مواد البناء، إضافة إلى غياب الإنارة العمومية التي من شأنها الحد من انتشار ذات الحشرة السامة و غيرها.
 و بحسب ذات المصالح، فإن حالات اللسع ترتفع بشكل كبير خلال فصل الصيف، و خاصة أثناء الارتفاع القياسي في درجات الحرارة، و للحد من خطر اللسع العقربي، دعت المصالح المذكورة إلى ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة، خاصة على مستوى غابات النخيل، و المزارع، و المحيطات الفلاحية التي تعاني من ندرة مياه السقي، في المقابل طالب مئات السكان بالمناطق المتضررة جميع المصالح المختصة بما فيها المحلية و الصحية، بضرورة تكثيف عمليات المكافحة و الحد من انتشارها حماية لأرواحهم من جميع المخاطر المحدقة بهم، و في مقدمتها الحشرات السامة و الزواحف.
يذكر أن ذات المصادر، سجلت في السنة الماضية تراجعا محسوسا مقارنة بالسنة التي سبقتها، بحيث سجلت هلاك 4 أطفال من مجموع 5300 إصابة بالتسمم العقربي بمختلف مناطق الولاية.                 
    ع/ بوسنة