PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 11 ديسمبر 2017

الفنانة آمال زان للنصر


شغفي بالموسيقى منعني من الاستمتاع بعطلتي طيلة عشر سنوات  
كشفت الفنانة الشابة آمال إبدوزن، الشهيرة باسم آمال زان، بأنها لم تحظ بعطلة صيفية حقيقية منذ عشر سنوات، أي منذ تخرجها من الجامعة بشهادة مهندسة معمارية، لأنها أصبحت، على حد تعبيرها، أسيرة الموسيقى و الغناء و تكرس كل وقتها و جهدها لكتابة كلمات أغانيها و تلحينها و تسجيلها، إلى جانب إحياء الحفلات و المشاركة في المهرجانات، وقالت خريجة مدرسة ألحان و شباب بأنها منهمكة منذ حوالي سنتين في إعداد ألبومها الغنائي الجديد و لم تنته منه بعد، ما يمنعها من  التفكير في العطلة، مشيرة إلى أنها تحب البحر و صيد السمك و رياضات و ألعاب المجازفة، على غرار الجولات بالمنطاد و القفز بالمظلة و تفتقد الرحلات مع الصديقات، لكنها مضطرة لتأجيلها.
. النصر: أين تقضي آمال زان عطلتها الصيفية؟
ـ آمال زان: ليس لدي عطلة صيفية، و بالأحرى لا أسمح لنفسي بأخذ عطلة دون أن أكمل ألبومي ، لقد بدأته منذ سنتين أو ثلاث و لم أنته منه لحد الآن.
. ألا تعتقدين بأنك قاسية قليلا على نفسك؟
ـ  ربما... لكن هذه طريقتي تفكيري، العطلة بالنسبة إلي سيكولوجية، أي أنها مرتبطة بالحالة النفسية و بالمعنويات، فإذا كان العقل منشغلا، من الأفضل أن أعمل، لأنني لن أرتاح و لن أستمتع بالعطلة.
. هل هذا يعني أنك لم تتوجهي طيلة الصيف إلى الشاطئ؟
ـ بلى ذهبت مرة أو مرتين إلى أحد شواطئ العاصمة، و أحييت حفلا بمدينة الخروب و شاركت في مهرجان «احك فن» بتيزي وزو، و كان من أجمل المهرجانات في الجزائر التي تغذي الفن و ترتقي به ، و أشارك ابتداء من اليوم السبت في مهرجان الألوان ببجاية، لكنني أقضي معظم وقتي في الأستوديو لتسجيل أغنياتي.
ـ أثناء تنقلاتك لإحياء حفلات خلال هذه الصائفة  بمختلف المناطق ببلادنا ألا تغتنمين الفرصة للتنزه و السياحة؟
ـ ليس لدي الوقت الكافي لذلك، حيث أنني أتلقى دعوات لإحياء الحفل ثم العودة في نفس اليوم.
. و ماذا عن عائلتك؟
ـ أنا في الأستوديو أعمل ، و عائلتي تستمتع بالاصطياف، فعندما أعمل يكونون في عطلة، ليس لدينا برنامجا منسجما .
. حدثينا عن الأماكن التي كنت تقضين فيها عطلتك الصيفية قبل أن تبدئي تجسيد ألبومك الجديد؟
ـ بصراحة، لم أستمتع بعطلة صيفية حقيقية، أي عطلة بمعنى الكلمة، مخصصة للراحة و الترفيه ، منذ عشر سنوات، أي منذ انتهيت من دراسة الهندسة المعمارية بالجامعة، سافرت آنذاك مع صديقاتي إلى تونس و قضينا أوقات رائعة. بعد ذلك كنت «أسرق» من حين لآخر ثلاثة أو أربعة للاستجمام، أنا أسيرة الموسيقى و الغناء و من يعطي للفن و يضحي من أجله يغدق عليه بالنجاحات.
. ما هي المناطق التي تجذبك أكثـر صيفا؟
ـ كلما أتيحت لي الفرصة أذهب إلى بجاية أو وهران و في معظم الأحيان أختار تيبازة، لا أقاوم سحرها.
. ما رأيك في الفنادق و المرافق و الخدمات السياحية بهذه المناطق؟
ـ لا أحب الفنادق لأن الخدمات ناقصة عموما، بل أفضل أن أستأجر شقة مع صديقاتي، لكي نتمكن من طهي ما نريد من المأكولات، خاصة السمك الطازج، و نستمتع بالهدوء و الراحة.   الجزائر تهتم حاليا بقطاع السياحة و بالتالي ستتحسن الخدمات و تتطور المرافق.
.  حدثينا عن هواياتك ...
ـ أحب البحر و صيد السمك، لقد كان أبي يصطحبني معه إلى الشاطئ و أنا طفلة صغيرة، ليمارس هوايته المفضلة و هي صيد السمك فتعلمتها منه. كما أحب الرحلات مع الأصدقاء لممارسة الرياضة و تحضير المأكولات المشوية من أسماك و لحوم معا و تناولها في الهواء الطلق. علما بأن الرياضات و الألعاب التي أمارسها تزيد من إفراز الأدرينالين، لأنها مرتبطة بالإثارة و المجازفة، كجولات المنطاد و القفز بالمظلة و غيرها.  

حاورتها: إلهام.ط