PUBANNASR PUBANNASR
الخميس 27 جويلية 2017

قسنطينة

200 عائلــــة تتسلّـــم مفاتيــح سكنات اجتماعيــة
تسلّمت، أمس، 200 عائلة قرابة نصفها من حي الأقواس الرومانية، مفاتيح شققها الجديدة بالمدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، فيما طالب عدد من عائلات المتزوجين الجدد بالحي بالترحيل، و وعدتها السلطات بأن شققها ستوزع أواخر شهر مارس.
و رفضت بعض العائلات المعنية بالمشكلة الخروج من منازلهم بحي الأقواس الرومانية، حيث طالب أفرادها بترحيلهم إلى سكنات فردية في إطار العملية المنظمة يوم أمس على مستوى حي الأقواس الرومانية، أو بالسماح لهم بالبقاء في الحي إلى أن تجهز الوحدات الخاصة بهم، حيث يقدر عدد العائلات المذكورة بـ 16، وهم من المتزوجين الجدد بين سنتي 2011 و 2012، لكن السلطات شددت على ضرورة أن يُرحلوا رفقة عائلاتهم التي تسلمت وحداتها في نفس اليوم، و يظلوا معهم بالمدينة الجديدة علي منجلي إلى غاية انتهاء الأشغال بالشقق الخاصة بهم، حيث وعد رئيس دائرة قسنطينة بتسليمهم إياها أواخر شهر مارس المقبل.
و انصاعت عائلات المتزوجين الجدد في النهاية للأمر، حيث باشرت مصالح البلدية عملية هدم المنازل التي سُخر لها أكثر من مئة عون من مختلف المندوبيات و المؤسسات العمومية البلدية التابعة لها، حتى تمنع السلطات إعادة احتلالها مرة أخرى من طرف مواطنين آخرين، و ذلك بحضور الأمين العام للولاية و مدراء تنفيذيين و «مير» قسنطينة، الذي أكد لنا بأن 98 عائلة التي تم ترحيلها من الحي ستقطن بالشطر الأول من المشروع الخاص بهم على مستوى الوحدة الجوارية 20، بينما تجري الأشغال بـالشقق الخاصة بـ 16 عائلة من المتزوجين الجدد، على مستوى الشطر الثالث من نفس المشروع، وهم يندرجون جميعا في خانة الفئة القاطنة بالسكنات الهشة.
و جرت عملية الترحيل وسط حضور كبير لمصالح الأمن، مزودين بالهراوات و الدروع و الخوذات، لكن لم يسجل فيها أية مشاكل كبيرة مع المواطنين، الذين تقدم بعضهم من الأمين العام و رئيس الدائرة لطرح انشغالاتهم و المطالبة بالاستفادة من سكنات لأسباب اجتماعية مختلفة. و قد ذكر لنا رئيس دائرة قسنطينة، بأن ما يقارب مئة شقة ستُمنح لأصحابها في نفس اليوم، و هي خاصة بالمُستفيدين المُرحلين سابقا مع عائلاتهم من أحياء مختلفة إلى علي منجلي.
و أكد رئيس دائرة قسنطينة بأن ديوان الترقية و التسيير العقاري سلّم إلى مصالحه 820 سكنا بالوحدة الجوارية 20، سيُرحل إليها جزء من قاطني المدينة القديمة و مناطق الانزلاق والأحياء الهشة في آجال قادمة، و ذلك في إطار عملية مبرمجة لترحيل 2050 عائلة.                 
سامي.ح