PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017

المدرب المغترب رشيد بلحوت للنصر: زطشي سيرتكب خطأ استراتيجيا لو يقصي بعض الكوادر من المنتخب


يرى المدرب المغترب رشيد بلحوت بأن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي بصدد ارتكاب خطأ استراتيجي جسيم، لو يقوم بإقصاء بعض الكوادر من المنتخب الوطني، مشيرا بأن الناخب الوطني الحالي لوكاس ألكاراز لا يستحق الأجرة التي يتقاضاها، مضيفا بأننا بحاجة إلى قانون داخلي صارم من أجل إعادة الانضباط للمجموعة.
*ما رأيك فيما يحدث للمنتخب الوطني مؤخرا ؟
أنا مصدوم للتراجع الرهيب للمنتخب الوطني، واعتقد بأننا فقدنا التوازن بشكل كلي، وسيكون من الصعب علينا إعادة الأمور إلى نصابها، يتوجب علينا أن نضع اليد في اليد من أجل النهوض بالكرة الجزائرية من جديد.
*...ولكن لماذا كل هذا التراجع الرهيب ؟
اعتقد بأن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي يفتقد للخبرة، كما أنه لا يحظى بالدعم اللازم من مقربيه، الذين لا يمتلكون المؤهلات الكافية، من أجل وضع المنتخب الوطني في السكة الصحيحة.
ألكاراز وقع في عدة أخطاء جسيمة ولا يستحق الأجرة التي يتقاضاها 
*ما رأيك في العمل الذي يقوم به الناخب الوطني لوكاس ألكاراز ؟
هذا المدرب بصدد ارتكاب العديد من الأخطاء الجسيمة منذ قدومه، لقد مني بثلاث هزائم إلى حد الآن، كما كان سببا في انتشار العديد من الظواهر السلبية داخل المنتخب، لقد ترك الحرية كاملة لرفاق ياسين براهيمي، وهو ما تسبب لنا في الكثير من المشاكل وسط المجموعة، أنا أتساءل عن دوره في الفريق؟، خاصة وأنه يتقاضى أجرة شهرية كبيرة، لا لشيء سوى من أجل الاستعراض على شاشات التلفزيون.
*ولكن رئيس «الفاف» يصر على بقاء ألكاراز ؟
لن أعلق على قرار المسؤولين بخصوص الإبقاء على الناخب الحالي لوكاس ألكاراز، ولكن يتوجب على زطشي الجلوس معه، من أجل ضبط بعض الأمور، التي لا تسير بشكل جيد داخل المنتخب الوطني، على غرار غياب الانضباط داخل أرضية الميدان، وهو ما لاحظناه خلال مباراتي زامبيا الماضيتين، حيث وقفنا على الدور السلبي لعدة أسماء، والتي تلعب من أجل نفسها، مع عدة مراعاة المصلحة العامة للمنتخب.
*كيف تعلق على طريقة لعب ألكاراز، وماذا نفتقد لتقديم كرة جميلة ؟
لم أر لمسة هذا المدرب في المباريات، التي أشرف عليها إلى حد الآن، بل أكثر من ذلك وقفت على عدة أمور سلبية داخل التشكيلة الوطنية مؤخرا، على غرار الدور السلبي الذي يقوم به رياض محرز، فعوض أن يساهم في العمل الهجومي، ويقوم ببعض الأدوار الدفاعية، نجد هذا الأخير لا يساعد زملاءه في استرجاع الكرة، وهو ما تسبب لنا في مشاكل بالجملة من الجهة اليمنى للدفاع، نحن نفتقد للدور الذي كان يقوم به سفيان فغولي مع المنتخب، واعتقد بأننا من بين المتسببين في تراجع مستواه.
*ما تعليقك حول التصريحات، التي أدلى بها زطشي بخصوص استبعاد 4 أو 5 ركائز؟
رئيس «الفاف» سيرتكب خطأ استراتيجيا لو يقوم بإقصاء خمسة كوادر، لا اعتقد بأنه سيقوم بهذا الإجراء، الذي سيعود بالسلب على التشكيلة الوطنية أكثر مما سيفيدها، نحن ندرك مدى تلاحم اللاعبين المغتربين داخل المنتخب الوطني، واستبعاد البعض منهم مستقبلا سيؤثر على باقي المجموعة،...أنا أنصح خير الدين زطشي بضرورة وضع قانوني داخلي ساري المفعول على الجميع، ومن يخل به ما عليه سوى البقاء مع ناديه.
نحن بحاجة إلى قانون داخلي صارم لإعادة الانضباط داخل المجموعة
*هل توجد عناصر مظلومة مع المنتخب الوطني، وتستحق الدعوة مستقبلا؟
يجب علينا أن نبحث عن مدافع محوري في المستوى، خاصة وأننا لا نزال نعاني على مستوى الخط الخلفي، وفي هذا الصدد أنا مستاء من الطريقة، التي تم إتباعها من أجل استبعاد هشام بلقروي، هل يعقل أن تضحي بلاعب لمجرد ارتكابه خطأ واحدا؟، كان من الأجدر على الناخب الوطني أن يجتمع به، ويعبر عن مساندته له، عوض أن يقصيه بشكل نهائي من المنتخب، هذا اللاعب لديه مؤهلات لا بأس بها، وهو أفضل من أسماء تم جلبها مؤخرا.
*ماذا عن بونجاح و شنيحي وأسماء أخرى تصنع الحدث مع أنديتها ؟
يجب أن نقر بأن هناك أسماء مظلومة مع المنتخب الوطني، على غرار لاعب النادي الإفريقي إبراهيم شنيحي، الذي يعد من أحس العناصر في البطولة التونسية، فهو يملك المؤهلات للتواجد مع الخضر، شأنه في ذلك شأن بغداد بونجاح، الذي يتميز بحس تهديفي كبير، و قادر على أن يكون من أبرز الحلول الهجومية للمنتخب الوطني، خاصة و أنه أفضل من إسلام سليماني من الناحية التقنية.
بونجاح و شنيحي حلول مستقبلية جيدة و تأثرت لطريقة إبعاد بلقروي
*هل الأسماء الهجومية الحالية تستحق التواجد مع الخضر، خاصة وأنها عاجزة عن الوصول إلى شباك المنافسين ؟
نمتلك أسماء لا بأس بها على مستوى الخط الأمامي، ولكن طريقة توظيفها من طرف الناخب لوكاس ألكاراز خاطئة، فالعربي هلال سوداني لا يمكنه اللعب كقلب هجوم، بل يكون أكثر قوة عندما يلعب على الرواق الأيسر، كما أن سفيان هني لا يليق به منصب المهاجم الثاني، بل هو أحسن كصانع ألعاب، دون أن ننسى إدريس سعدي، الذي يجب أن نمنحه الفرصة لأنه يمتلك من المؤهلات ما يمكنه من تقديم الإضافة.
*هل من كلمة ختامية ؟
يجب على الجميع احترام العلم الوطني، الذي يدافعون عن ألوانه، كما يتوجب على اللاعبين تبليل القميص عند المشاركة مع الخضر، نحن نملك كافة مقومات النجاح، ولكن يجب علينا أن نقوم بالمطلوب، من أجل إعادة الكرة الجزائرية إلى سابق عهدها.
حاوره: مروان. ب