PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017

أسعار مرتفعة وجودة منخفضة في محلات قسنطينة

 تركيا تواصل إغراق سوق الملابس النسائية و الخيارات محدودة هذا الخريف
لا تزال السوق الجزائرية للألبسة تعرف نقصا في العرض، فهذه السنة أيضا جاءت الخيارات جد محدودة في محلات الملابس النسائية خاصة، فالمنتجات التركية تعد الخيار الوحيد للسيدات، أما بالنسبة للتصاميم فهي متشابهة و لا تخدم كل الأذواق، بالمقابل فإن الأسعار عرفت ارتفاعا محسوسا بالنسبة لملابس الخريف و السبب بحسب التجار، هو ارتفاع سعر صرف العملة الصعبة و انخفاض قيمة الدينار.
إعداد : هدى طابي
المتجول بين أروقة المجمعات التجارية الكبرى و محلات وسط مدينة قسنطينة على حد سواء يلاحظ تشابها كبيرا في الألبسة المعروضة، فكل المحلات على اختلافها تعرض نفس التصاميم ونفس الألوان و نفس الموديلات، أما الجودة فهي ضعيفة و لا تتوافق بأي شكل من الأشكال مع الأسعار التي لا تقل عن 3000دج بالنسبة لكل قطع الملابس النسائية تقريبا.و الملاحظ هو أن الملابس الايطالية و الفرنسية التي كانت رائجة قبل سنوات أصبحت مفقودة تماما في السوق ، حتى في المحلات التي اشتهرت ببيعها خاصة على مستوى وسط المدينة، الأمر الذي اشتكت منه سيدات كثيرات قلن بأنهن بتن يلجأن الى التسوق الالكتروني لطلب قطع الملابس التي يبحثن عنها نظرا لغياب البدائل في المحلات، بالمقابل أصبحت أخريات تفضلن التنقل الى كبريات المجمعات التجارية بالمدن القريبة كسطيف، وحتى العاصمة للبحث عما يلبي أذواقهن، خصوصا وان أسعار الملابس الفرنسية و الايطالية الأصلية و الجيدة لا تعد بعيدة جدا عن أسعار الملابس التركية التي تعج بها المحلات و الأسواق.
 أسعار الصرف تفرض مظهرا موحدا على الجزائريات
حاولنا الاستفسار من بعض تجار الملابس عن سبب نقص العرض وغياب التنوع مقارنة بالسنوات الماضية، فعلمنا من البعض بأن المشكل يكمن في قيمة الدينار، فتراجع العملة الوطنية صعب عليهم كما أوضحوا اقتناء سلع معينة على غرار المنتجات الايطالية و الفرنسية، لذلك فان المنتج الوحيد الموجود هو الأحذية الاسبانية نظرا لكونها مطلوبة نوعا ما مقارنة بالملابس التي يعد تسويقها صعبا، على اعتبار أن من يشترين الملابس عالية الجودة يشكلن فئة قليلة من الزبونات وهن عادة ميسورات الدخل، وهو ما قد يعرض التاجر للخسارة في حال لم تحقيق هامش ربح يعادل تكلفة البضاعة ومصاريف الشحن.
 من جهة ثانية، أخبرنا سمير صاحب محل للألبسة النسائية بوسط المدينة، بأن معظم التجار باتوا يفضلون  تركيا كمصدر لسلعهم لسببين، الأول هو تكلفة السلعة في ذاتها والثاني هو تكلفة الشحن، فغالبية التجار يسوقون منتجات متوسطة الجودة يحصلون عليها من ممونين معروفين في سوق « بازار» في اسطنبول، تجمعهم علاقات طيبة بالتجار الجزائريين، و هو السبب وراء تشابه السلع و غياب التنوع.
 أما وليد تاجر بمجمع « كابيتال» بشارع العربي بن مهيدي، فقال بان تركيا فرضت نفسها على السوق بفضل مسلسلاتها، وأن الذوق العام للجزائريات بات يتماشى مع النموذج التركي.                      
هـ.ط

عروس 2017
اختاري «البالرين» بدل الكعب العالي لإطلالة مريحة
إذا كنت عروسا رشيقة تتمتعين بطول مقبول، فلست مجبرة على انتعال   الكعب العالي يوم زفاف، لأن آخر صيحات الموضة هذه السنة جاءت بسيطة ناعمة فالبالرين كانت خيار العديد من دور الأزياء خلال عروض خريف و شتاء 2017، إذ اختيرت لتكمل إطلالة ثوب الزفاف الذي تختتم به العروض عادة.
و الجميل هو أن البالرين الخاصة بالعرائس متوفرة في المحلات مقابل أسعار أقل بكثير من أسعار أحذية الكعب العالي، إذ تتراوح بين 2000 إلى 3000دج، و قد جاءت بتصاميم جد مبتكرة و ناعمة، تضمن لك إطلالة بسيطة و مريحة  وأيضا راقية فهذا النوع من الأحذية يرمز لكل ما هو منمق و ارستقراطي.

كوني على الموضة
بيجامة “ الدب” موضة الموسم
الأناقة لا تنتهي عند حدود باب المنزل، كما أن الموضة لا تنحصر في الملابس العملية أو فساتين السهرات و المناسبات، بل تمتد أيضا لتشمل مظهرك داخل المنزل، وعلى اعتبار أن الكثير من الفتيات يفضلن “ البيجاما” لباس خاص بالبيت لكونها مريحة و خفيفة، فقد برزت هذه السنة موضة بيجامات “ الدب” كآخر إبداعات المصممين لتمنحك مظهرا جميلا و مرتبا ومريحا في أن واحد. هذه البيجامات متوفرة في محلات قسنطينة مقابل أسعار تتراوح بين 2600دج إلى 3000دج، حسب الجودة و بلد المنشأ، لكنها عموما دافئة وجميلة و تنمح شعورا بالراحة و البراءة، وقد اشتهرت بارتدائها نجمة مسلسل “ حب للإيجار” الفنانة التركية ديما، و أصبحت مطلبا للكثير من الفتيات و حتى المقبلات على الزواج عبر مواقع التواصل، حيث تعد السلعة الأكثر رواجا في صفحات البيع النسائية.
 وحتى نعال المنزل « بابوش» اختير لها تصميم الدب أيضا، وهي على الموضة هذه السنة.                                   
هـ.ط

لايف ستايل
عودة موضة الأغطية الصوفية
برز استخدام الأغطية الصوفية  التي تتم حياكتها يدويا أو عن طريق الماكينة، كموضة مع بداية الخريف هذه السنة، فالكثير من صفحات الديكورات الداخلية و المجلات المتخصصة في تأثيث المنازل اعتمدت هذا النوع من المفروشات، كإضافة جميلة  لتزيين الغرف، كما أن الأغطية الصوفية تعد مفيدة جدا و عملية خلال هذا الفصل على اعتبار أنها خفيفة و دافئة.
 ويمكن إدراج الأغطية كأغلفة للأرائك أو أغطية للأسرة و يمكن أن تكون بلون حيادي أو بألوان و أشكال مختلفة، وهي في كلتا الحالتين جميلة و تعتبر إضافة نوعية.
هذه الأغطية متوفرة في محلات قسنطينة و ولايات مجاوزة مقابل أسعار تنطلق بداية من 6000دج حسب الحجم.
هـ.ط

رشاقة
قشور الخضار و الفواكه مرادف للصحة و الرشاقة
من لم يقرأ عن فوائد الخضار و الفواكه الصحية و الجمالية للجسم لكن هل خطر ببالك أن للقشور فوائد أعظم. كشفت دراسات حديثة أن بعض بقايا الطعام التي نقوم عادة بالتخلص منها، مفيدة للصحة كونها غنية بالمواد الغذائية، كقشور الحمضيات على سبيل المثال، حيث تعد أغنى في محتواها من الفيتامين سي، ومضادات الأكسدة من الليمون والحامض.
كما يحتوي قشر الحمضيات على أربعة أضعاف كمية الألياف في هذه الفاكهة، ويمكن استخدام هذه القشور في السلطات أو إضافتها إلى الشاي.
أما قالب الأناناس فيحتوي على إنزيم يساعد على الهضم، ويعمل كمضاد للالتهابات، ويمكن عصر القالب وإضافته إلى العصائر.في حين أن قشر البطيخ أيضا غني بالفوائد الغذائية، حيث يحتوي على كميات كبيرة من السيترولين، وهو نوع من الأحماض الأمينية التي تنشط الدورة الدموية وتعالج ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أيضا طحنه وإضافته إلى العصائر.
وتعد قشرة البصل والثوم الأغنى بمضادات الأكسدة، ومن أجل ذلك ينصح خبراء التغذية بعدم التخلص منها وإضافتها إلى الشوربة والطبيخ.وعموما فإن غذاء الإنسان يجب أن يكون صحياً وضمن نظام غذائي متوازن، يشمل جميع المواد الغذائية الضرورية للجسم، وتعتبر الخضراوات والفواكه من أهم الأغذية التي يجب إدراجها ضمن النظام الغذائي، و ينصح دائماً بالإكثار منها، لغناها بالفيتامينات والمغذيات المهمة للجسم. و تعتبر الخضراوات والفواكه من الأطعمة القليلة التي تحتوي على السعرات الحرارية، كما أنها لا تحتوي على الدهون، أي أنه عند تناولها لا تسبب البدانة، الأمر الذي يجعلها مفيدة جداً في الحميات الغذائية المتبعة للتقليل من الوزن،
هـ.ط

جمالك الطبيعي
قناع البيض لشعر صحي
يتضرر الشعر كثيرا خلال فصلي الخريف و الشتاء، بسبب برودة الطقس و الجليد و الأمطار، فالكثير من السيدات عادة ما يضطررن إلى تسريح الشعر لأكثر من مرة واحدة في الأسبوع، وهو ما يجعله عرضة للتلف نظرا لفرط استخدام المجفف،كما أن الفروة في حد ذاتها تصبح جافة ما يجعل مشكل القشرة مزعجا.
إذا كنت تعانين من مشاكل في شعرك كالتقصف أو التلف أو التساقط والقشرة ننصحك بتحضير ماسك البيض للشعر في المنزل. هذا القناع يصلح لكل أنواع الشعر، لذلك حضّريه مرة كل أسبوع، فهو غني بالبروتين الذي يساعد على تغذية وترطيب الشعر.

المكونات:
- بيضة
- عصير نصف ليمونة حامضة
- زيت الزيتون
-  كوب من الحليب

 الاستخدام:
- أفرغي البيضة في وعاءٍ صغير
- أضيفي العصير والزيت والحليب، واخفقي المزيج. (يساهم عصير الليمون في إزالة الرائحة غير المستحبّة للبيض).
- مدّدي الخليط على فروة رأسك وشعرك، وتأكدي من أن كل أجزاء شعرك مغطاة.
- اتركي الماسك عل شعرك لمدّة 20 دقيقة.
- اغسلي شعرك بالماء البارد والشامبو، كرري العملية كل أسبوع.