PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 23 أوت 2017

قصّر يقودون سيارات بسرعة جنونية بدون رخصة سياقة ببئر العاتر

استفحلت بمدينة بئر العاتر ظاهرة  قيادة السيارات  من طرف أطفال ومراهقين لا يزال أغلبهم يزاولون دراستهم في المتوسطات والثانويات ، فتراهم يقودون مركباتهم ذهابا وإيابا عبر طرقات المدينة وبسرعة جنونية ، وهم دون سن النضج  حيث يشاهد المرء أنواع التهور في الطرقات وقيامهم بحركات خطرة ومتهورة بالسيارة تهدد حياتهم وحياة الآخرين ، مبررين سلوكهم المخالف هذا بأنهم يقومون بتقديم خدمات لأسرهم  والاحتياجات المنزليةّ، على مرأى من أوليائهم الذين لا يعيرون اهتماما لما يقوم به أبناؤهم وكأنهم راضون كل الرضا بصنيعهم غير عابئين بما ينجر عن ذلك من أخطار وملاحقات أمنية وقضائية في حال توقيف أبنائهم القصر وهم يقودون سياراتهم  .
 ويؤكد  الجميع تهور هؤلاء الأطفال ولامبالاتهم من خلال التسابق والسير بسرعة لاسيما أمام المؤسسات التربوية ، كما أن بعضهم تسببوا في حودث مرورية باصطدامهم بالسيارات بسبب تهورهم ،مما يدفعهم إلى الإسراع بالهروب فور وقوع الحادث أين يتعذر  إلقاء القبض عليه بسبب السرعة أو عدم وضوح لوحة الترقيم  ،وإذا كان الكثير من أولياء الأمور لا يترددون في منع أبنائهم من قيادة السيارة بسبب المشاكل التي يسمعها عن تهور الأطفال  الذين هم في سن المراهقة ورفقاء السوء كثيرون.
 ويرون  بأن منح أبنائهم القصّر السيارات في هذا العمر يعتبر خطأ فادحا ومجازفة لا تحمد عقباها،  بالمقابل يسجل بكل أسف وغرابة  لجوء الكثير من الأولياء وخاصة الأثرياء منهم إلى الاعتماد على أبنائهم في تحمل الأعمال التي تتطلب استخدام السيارة ويشعر بنشوة وعزة لكون ابنه المدلل يقود السيارة بدون رخصة سياقة .
والزائر لمدينة بئر العاتر يلاحظ بأن بعض المراهقين يقودون  سيارات فخمة قد يفوق سعرها 200 و 300 مليون أو ربما أكثر،  حيث أن سيارة مديره أو أستاذه إذا كان يملك سيارة  تقل فخامة عن  سيارته، وهذا ما يدل على عدم مبالاة ولي الأمر للآثار النفسية  التي تترتب على ذلك، فكل شاب  لديه أحلام وأهداف يطمح لتحقيقها خلال مسيرة حياته، ومن خلال منح الابن وهو يبلغ من العمر 15 أو 17 سنة قد تتلاشى الطموحات التي كان يرغب في تحقيقها والوصول إلى الحلم وتحقيق رغباته في وقت مبكر من العمر ينهي هذا الحلم من خلال منحه سيارة فخمة في فترة المراهقة التي يعيشها  الطفل، تشغله عن دراسته .
 وتؤثر على مستواه التعليمي في  مؤسسته التربوية ،حيث يصعب عليه البقاء في المنزل للمذاكرة التقيد بمواعيد الدراسة في المؤسسة ،فيفاجأ الولي في  آخر السنة بنتائج ابنه الهزيلة  التي قد تحرم الطفل من مواصلة دراسته، وحينها يندم القاصر ووالده للمصير الذي وصل إليه جراء التسيب وغياب التفكير في مستقبله العلمي الذي ضيعه بنفسه، مصالح الأمن وفي ردها على هذه الظاهرة التي لا يمكن وصفها إلا بالخطيرة تؤكد أن ضبط أي سائق يتسبب في الفوضى أو التهور أو إيذاء الناس يتم  إيقافه سواء كان هذا الشخص يحمل رخصة أو لا يحمل ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقه، أما في  حالة ضبط  قاصر يقود سيارة  بدون رخصة سياقة  فيتم التعامل معه كغيره من السائقين غير الحاملين للرخصة  ويصبح الموضوع قضية، ويتم استدعاء ولي أمره لتحمل مسؤولياته.     
ع.نصيب

بلخيثر يثور ضد مدربه سيمون
كشفت أمس تقارير إعلامية تونسية، أن مدافع الخضر الدولي للنادي الإفريقي مختار بلخيثر، لم يتحمل قرار الطاقم الفني للفريق، و القاضي بإجباره الجلوس في مقعد البدلاء، خلال اللقائين الأوليين للرابطة...
يراهن عليه بيلسا لترميم الجدار الدفاعي لنادي ليل
بن سبعينــي علــى وشـــك الانتقـال إلــى الشمـــال الفرنــسييتأكد من يوم لآخر أن انتقال رامي بن سبعيني إلى نادي ليل الفرنسي صار قضية وقت ليس إلا، حيث كشف موقع «بيت فوتبول كلوب» أن المدرب الأرجنتيني مارسيلو بيلسا يضغط على إدارة ناديه للإسراع في التعاقد مع خريج أكاديمية بارادو لترميم الجدار...
مدرب ليستر سيتي كريغ شكسبير يصرح
أخشــى أن يخطـف محرز منـــا في آخـر أيام الميركاتــو الصـيفيعاد كريغ شكسبير مدرب فريق ليستر سيتي الإنجليزي لإبداء تخوفاته من رحيل نجمي فريقه رياض محرز وداني درينك ووتر نحو نادي روما وتشيلسي على التوالي، قبل أيام معدودات عن غلق سوق الانتقالات الصيفية يوم 31 أوت الجاري.وقال شكسبير أمس الثلاثاء...
اتحاد بسكرة
بلعطــوي و أشبــالــه يدخلــون أجــواء مباراة تدشيـن البطولــةدخل مدرب فريق اتحاد بسكرة عمر بلعطوي و أشباله أجواء لقاء جولة رفع الستار على بطولة الرابطة المحترف الأولى للموسم الجديد، و التي ستجمعهم بالضيف مولودية العاصمة هذا الجمعة بملعب العالية، و ذلك من خلال الجدية الكبيرة في التدريبات، بالنظر...
    • دعُوه!

      بلغ من «أسف» رشيد بوجدرة أنّه اعترف بسلاطة لسان سبّبت له الضرب في الصغر والأذى المعنوي في الكبر!أنا هكذا. يقول. هكذا تربيت، ويعترف أنه حاول الاشتغال على نفسه لتغيير طبعه لكنه فشل في ذلك. لم يمتلك حيلة بطله محمد عديم اللقب، الذي «بلغ من حذره أنه تحايل دائما  ألا يترك ظلّه منسحبا وراءه أيا كان موقع الشمس وأيا كانت الساعة». و يزيد على ذلك بالقول أن الغيرة تحرّكه،...

مختــــارات