PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 11 ديسمبر 2017

قصّر يقودون سيارات بسرعة جنونية بدون رخصة سياقة ببئر العاتر

استفحلت بمدينة بئر العاتر ظاهرة  قيادة السيارات  من طرف أطفال ومراهقين لا يزال أغلبهم يزاولون دراستهم في المتوسطات والثانويات ، فتراهم يقودون مركباتهم ذهابا وإيابا عبر طرقات المدينة وبسرعة جنونية ، وهم دون سن النضج  حيث يشاهد المرء أنواع التهور في الطرقات وقيامهم بحركات خطرة ومتهورة بالسيارة تهدد حياتهم وحياة الآخرين ، مبررين سلوكهم المخالف هذا بأنهم يقومون بتقديم خدمات لأسرهم  والاحتياجات المنزليةّ، على مرأى من أوليائهم الذين لا يعيرون اهتماما لما يقوم به أبناؤهم وكأنهم راضون كل الرضا بصنيعهم غير عابئين بما ينجر عن ذلك من أخطار وملاحقات أمنية وقضائية في حال توقيف أبنائهم القصر وهم يقودون سياراتهم  .
 ويؤكد  الجميع تهور هؤلاء الأطفال ولامبالاتهم من خلال التسابق والسير بسرعة لاسيما أمام المؤسسات التربوية ، كما أن بعضهم تسببوا في حودث مرورية باصطدامهم بالسيارات بسبب تهورهم ،مما يدفعهم إلى الإسراع بالهروب فور وقوع الحادث أين يتعذر  إلقاء القبض عليه بسبب السرعة أو عدم وضوح لوحة الترقيم  ،وإذا كان الكثير من أولياء الأمور لا يترددون في منع أبنائهم من قيادة السيارة بسبب المشاكل التي يسمعها عن تهور الأطفال  الذين هم في سن المراهقة ورفقاء السوء كثيرون.
 ويرون  بأن منح أبنائهم القصّر السيارات في هذا العمر يعتبر خطأ فادحا ومجازفة لا تحمد عقباها،  بالمقابل يسجل بكل أسف وغرابة  لجوء الكثير من الأولياء وخاصة الأثرياء منهم إلى الاعتماد على أبنائهم في تحمل الأعمال التي تتطلب استخدام السيارة ويشعر بنشوة وعزة لكون ابنه المدلل يقود السيارة بدون رخصة سياقة .
والزائر لمدينة بئر العاتر يلاحظ بأن بعض المراهقين يقودون  سيارات فخمة قد يفوق سعرها 200 و 300 مليون أو ربما أكثر،  حيث أن سيارة مديره أو أستاذه إذا كان يملك سيارة  تقل فخامة عن  سيارته، وهذا ما يدل على عدم مبالاة ولي الأمر للآثار النفسية  التي تترتب على ذلك، فكل شاب  لديه أحلام وأهداف يطمح لتحقيقها خلال مسيرة حياته، ومن خلال منح الابن وهو يبلغ من العمر 15 أو 17 سنة قد تتلاشى الطموحات التي كان يرغب في تحقيقها والوصول إلى الحلم وتحقيق رغباته في وقت مبكر من العمر ينهي هذا الحلم من خلال منحه سيارة فخمة في فترة المراهقة التي يعيشها  الطفل، تشغله عن دراسته .
 وتؤثر على مستواه التعليمي في  مؤسسته التربوية ،حيث يصعب عليه البقاء في المنزل للمذاكرة التقيد بمواعيد الدراسة في المؤسسة ،فيفاجأ الولي في  آخر السنة بنتائج ابنه الهزيلة  التي قد تحرم الطفل من مواصلة دراسته، وحينها يندم القاصر ووالده للمصير الذي وصل إليه جراء التسيب وغياب التفكير في مستقبله العلمي الذي ضيعه بنفسه، مصالح الأمن وفي ردها على هذه الظاهرة التي لا يمكن وصفها إلا بالخطيرة تؤكد أن ضبط أي سائق يتسبب في الفوضى أو التهور أو إيذاء الناس يتم  إيقافه سواء كان هذا الشخص يحمل رخصة أو لا يحمل ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقه، أما في  حالة ضبط  قاصر يقود سيارة  بدون رخصة سياقة  فيتم التعامل معه كغيره من السائقين غير الحاملين للرخصة  ويصبح الموضوع قضية، ويتم استدعاء ولي أمره لتحمل مسؤولياته.     
ع.نصيب

«الفاف» تبحث عن ودية جديدة
مباراة الخضر و الإمارات تلغى و ماجر في ورطةكشف مصدر مسؤول من داخل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، عن إلغاء المباراة الودية، التي كانت مبرمجة بين المنتخب الوطني للمحليين، و نظيره الإماراتي يوم 23 ديسمبر الجاري، بسبب قرار الإمارات في آخر لحظة بالمشاركة في بطولة خليجي 23.ولم يكن القائمون على...
التربص الشتوي داخل الوطن
قرعيش يؤكد حسم الانتدابات الجديدة بداية الأسبوع القادمأكد رئيس دفاع تاجنانت الطاهر قرعيش أنه سيحسم نهائيا في موضوع الانتدابات الجديدة في الميركاتو الشتوي بداية الأسبوع القادم، مضيفا أنه يتواجد في اتصالات متقدمة مع عدد من العناصر، دون الكشف عنها في الوقت الحالي خوفا من ضياعها، و قال أيضا أنه في...
اتحاد بسكرة: لكناوي يثني على أداء لاعبيه و يشدد على الانضباط
أثنى مدرب اتحاد بسكرة نذير لكناوي كثيرا على أداء لاعبيه، وفوزهم بالمباراة الصعبة أمام الضيف إتحاد بلعباس، برسم الجولة الرابع عشرة من الرابطة المحترفة الأولى موبيليس .و أشاد التقني لكناوي أمس في...
عودة هاشم وطايبي وبجاوي وبن يحي
أنصـار "لاصـام" يرفعـون معنويـات اللاعـبين حرص أنصار جمعية عين مليلة عشية أمس على التواجد في حصة الاستئناف، من أجل الرفع من معنويات رفاق المتألق إبراهيم ذيب، الذين انقادوا إلى خسارة اعتبرها المحبون غير مستحقة في البرج أمام الأهلي المحلي.ولم يهضم أنصار ومحبو «لاصام» الظلم التحكيمي، الذي تعرض له...
    • " نبوّة"

      يعطي بعض المنتسبين للحقل الثقافي الوطني الانطباع بأنهم وصلوا اللّحظة من سفر طويل في الزمن، وهم يستعيدون نقاشات طرحت في خمسينيات وستينيات القرن الماضي في العالم العربي.وكان يمكن أن تكون النقاشات الحادّة عن الحداثة و قصيدة النّثـر في شبكات التواصل مجرّد  كلامٍ يُقال و يُنسى لو لم يكن بين المنخرطين فيها أساتذة في الجامعات يؤطّرون طلبة من الأجيال الجديدة...

مختــــارات