PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 24 جانفي 2017

حـق الـفـقراء في مـشـاهــدة كـرة الـقـدم ؟

مع اقتراب المواعيد العالمية و القارية، يبدأ القلق يساور جموع المولعين بعالم الساحرة المستديرة و خاصة الفقراء منهم، خوفا من أن يحرمهم الأغنياء الذين احتكروا كل شيء، من حق مشاهدة مقابلات اللّعبة الأكــثـر شعبية و التي أصبحت تشكل مهدئات و مسكنات لآلام الملايير من البشر الذين ضاقت بهم الأرض.
و الرياضيون الجزائريون كغيرهم من شعوب المعمورة، يراهنون على مفاوضات الربع ساعة الأخير، بين التلفزيون الوطني الذي يقدم خدمة عمومية، و بين المحتكر الحصري لحقوق البث بمنطقة شمال إفريقيا، من أجل ضمان حق مشاهدة الفريق القومي و هو يدافع عن الألوان الوطنية و يلعب حظوظه في الظفر بكأس إفريقيا للأمم في الغابون هذه المرة، مثلما حصل النجم الصاعد لاعب الفريق الوطني رياض محرز على لقب أحسن لاعب إفريقي لهذا العام.
و من هذا المنظور من المرجّح أن تتدخل السلطات العمومية بثقلها السياسي و المالي، لضمان حق المواطن في مشاهدة منتخبه الوطني، و بالتالي ضمان حقه الدستوري في الإعلام.
العملية من الناحية المالية تبدو مكلفة للغاية، خاصة في هذه السنوات العجاف، حيث يشترط المالك الحصري لحقوق البث مبلغ واحد إلى اثنين مليون أورو عن كل مباراة يلعبها الفريق الوطني في الدور الأول، و يتضاعف المبلغ مع التقدم في الأدوار التصفوية إلى غاية النهائي الذي يأمل كل الرياضيين متابعته.
لقد أصبح من الصعب على غالبية المولعين بكرة القدم عندنا، دفع ما لا يقل عن 5,5 ملايين سنتيم للمحتكر من أجل متابعة كأس إفريقيا.
 و قد وجد الرياضيون الجزائريون و الأفارقة صعوبات جمّة في هضم الحقيقة المرّة و التي تحتم عليهم ضرورة المرور على المتعاملين الفرنسيّين و القطريّين و دفع مبلغ خيالية لا قبل لهم بها، لمشاهدة منتخباتهم لكرة القدم التي هي ملكهم و واحد من أسرار تعلّقهم ببلادهم.
حتى الدول الإفريقية التي تعاني من صعوبات مالية و تشكو شعوبها من المجاعة و الفقر، مطالبة هي الأخرى بدفع ثمن الصفقة التي أبرمتها الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم مع متعامل فرنسي إلى غاية 2032 بمبلغ يفوق المليار أورو.
و يبدو أن الهيئة القارية المشرفة على اللّعبة، تتحمل بعض الشيء مسؤولية الوضع الذي وصلت إليه الأمور، إذ أن المحتكرين للحقوق و المستفيدين معهم، يكونوا قد صادروا حقوق الشعوب الإفريقية في مشاهدة صور منتخباتها الوطنية، و بالتالي رهنوا حقوقها الطبيعية في الإعلام
و حرموا شبابها من الاستمتاع باللّعبة، و في النهاية ضربوا مفهوم الخدمة العمومية في الصميم، خاصة في الدول الفقيرة العاجزة عن الدفع.
و إذا ما استمرت الأمور على هذا المنطق التجاري الجائر، سنشهد مواعيد رياضية عالمية و قارية دون مشاهدين،خاصة فقراء العالم و هم الأكثـرية الغالبة التي تتجمهر في الملاعب
و تشاهد على أجهزة التلفزيون لساعات و تشتري القمصان و الأحذية الرياضية.
الأكيد أن المنطق التجاري الذي لا يرحم، طوّر كرة القدم من لعبة مسلّية إلى أمر جدّي و إلى صناعة رائجة تسيل لعاب الضّالعين في تسيير شؤون الكرة الساحرة، و هذا من اختصاص الأغنياء الذين يريدون حرمان الفقراء حتى من حق مشاهدة صور لعبة شعبية للتنفيس عن همومهم.
ضمان حقوق الشعوب الفقيرة في مشاهدة منتخباتها لكرة القدم، تبدأ بإصلاح الهيئة القارية المشرفة على اللّعبة و وقف التلاعب بها، فقد شرعت عدة دول في التمرّد على الصفقات الجائرة التي تمنع رياضيا من  حق مشاهدة منتخب بلاده .!
يحدث هذا في الوقت الذي قام فيه أشهر لاعب في العالم بإهداء مجموعة من قمصانه الغالية، إلى طفل أفغاني فقير، بعدما رآه في صورة معبّرة
و هو يرتدي قميصا مصنوعا من كيس بلاستيكي.  
النصر

    • أسرع من الإشاعة المحمولة

      فتحت الأحداث التي شهدتها ولاية بجاية مؤخرا أعين الجزائريين على خطر جديد يهدد أمن واستقرار البلاد، خطر محمول في الجوال واللوح...

    • ليس كل المال ممنوعا

      ليس كل المال ممنوعا من دخول معترك التشريعات المقبلة، فرجال الأعمال النزهاء والنظيفين بإمكانهم خوض التجربة السياسية على هذا...

    • " الخضر" و المنتخب العسكري

      تعقدت مهمة المنتخب الوطني لكرة القدم في العبور إلى الدور الثاني من أكبر منافسة قارية تدور حاليا بدولة الغابون، وأصبح حقيقة يحتاج إلى معجزة...

    • هذا البلد الآمن

      الجزائر هذا البلد الآمن.. هذه حقيقة يعيشها في الداخل الجزائريون والجزائريات يوميا، ويشهد عليها الشركاء الأجانب الذين يزورون...

    • حتى لا نخسر أكثر!

      700 مليار دينار كحقوق جمركية ضاعت من الجزائر منذ بداية تطبيق اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي إلى غاية 2015، هو مبلغ ليس...

    • توسيع الجبهة الاجتماعية

      شرعت حكومة عبد المالك سلال خلال الأيام الأخيرة، وعبر عدد من الوزارات الثقيلة في إعادة تسريح قنوات الحوار والتشاور مع الشركاء...

    • الاكتفاء .. وقف للنزيف

      السياسة الصناعية الجديدة المعتمدة حاليا في إطار برنامج النموذج الاقتصادي الجديد، بدأت تعطي مؤشرات إيجابية عن إمكانية بلوغ درجة...

    • أزمـة بيضــاء

      يتعاطى الكثير من المواطنين في كل مرة مع الاضطرابات الجوية مهما كانت بسيطة، بشيء من التوجّس والخوف من الجوع، وهي عادات لم يتخلص...

    • تطهير في قوائم صيّغ التشغيل؟

      كُشف مؤخرا عن  وجود تلاميذ وطلبة ضمن قوائم عقود الإدماج المهني وتبيّن من تحقيقات إدارية و أمنية أن مستفيدين من قروض وكالات دعم...

    • رسالة "يناير" 2967

      استقبل الجزائريون أمس السنة الأمازيغية  2967 بالاحتفالات في كل بقاع البلاد من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، عبّروا و دون...

    • " ينــاير " بعد عـــام

      تحيي الجزائر اليوم الخميس رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2967، في احتفالات رسمية وشعبية على امتداد الولايات الثماني والأربعين، في...

    • الوعي الاستهلاكي

      يشكّل التجار صداعا متكررا للمواطن والحكومة عند كل مناسبة،  كونهم يتعاملون مع النشاط على أنه عملية ربحية خالية من أي مفهوم للخدمة...

    • حـق الـفـقراء في مـشـاهــدة كـرة الـقـدم ؟

      مع اقتراب المواعيد العالمية و القارية، يبدأ القلق يساور جموع المولعين بعالم الساحرة المستديرة و خاصة الفقراء منهم، خوفا من أن...

    • حمّى التشريعيات

      مع بداية العد التنازلي لموعد تشريعيات الربيع القادم، تصاعدت حمّى السباق نحو مبنى الغرفة السفلى لدى مختلف العائلات السياسية، ففي...

    • نهايــة الشريك الواحــد

      الفلسفة العامة التي يدور حولها النموذج الاقتصادي الجديد الذي شرعت حكومة عبد المالك سلال في تجسيده على مدار الثلاث سنوات القادمة، هي التحرّر من...

    • دروس بجــاية

       مع نهاية الأسبوع عادت السكينة والطمأنينة كاملة إلى ربوع بجاية وأخواتها من الولايات التي عاشت أياما عصيبة على أهاليها وعلى...

    • فرملة "إرهاب الطرقات "

      تراهن وزارة النقل على الانتقال إلى سرعة أعلى في ردع السائقين المتهوّرين الذين حوّلوا الطرقات الوطنية إلى مقابر جماعية مفتوحة على فاجعة...

    • مـا وراء الشـــارع ؟

      انحرفت الحركة الاحتجاجية السّلمية التي اندلعت في منطقة جغرافية محددّة بعينها من بلاد الجزائر العريضة والطويلة، عن مسارها الطبيعي وتحوّلت إلى...

    • الاختيار مسؤولية أيضا

      توجه أغلبية الأحزاب السياسية مع اقتراب كل استحقاق انتخابي خطابها وجهدها الأكبر نحو مطالب أصبحت معروفة وتقليدية عندنا، تتمثل عادة في...

    • من يدفع الفاتورة ؟

      يؤكد خبراء أن 20 بالمئة من الجزائريين فقط يدفعون الفواتير بانتظام في وقت تُطرح بالكثير من المؤسسات والإدارات مشاكل مالية ناجمة...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (10)