PUBANNASR PUBANNASR
الأحد 26 فيفري 2017

الوعي الاستهلاكي

يشكّل التجار صداعا متكررا للمواطن والحكومة عند كل مناسبة،  كونهم يتعاملون مع النشاط على أنه عملية ربحية خالية من أي مفهوم للخدمة العمومية،  لأن التاجر في بلادنا لا يكترث للزبون  كما لا  يتعاطى مع متغيّرات السوق سوى في حالة الزيادة.
الأسعار عندنا لا علاقة لها بتقلّبات الأسواق الدولية والبورصات والمواسم، إنما تخضع لتحرك جمعي لباعة لا يتفقون إلا عندما يتعلق الأمر بجيب المواطن، وما حصل نهاية السنة الماضية وخلال الأسبوع الأول من السنة الجارية إلا دليل على وجود ما يشبه المنظومة التي تطلق الأوامر وفق توقيت مدروس، وتعرّض المواطن في كل مرة لهزات تقلب الميزانيات العائلية رأسا على عقب.
زيادات لا تقل عن عشرة بالمئة في كل السلع رصدتها النصر في تحقيق أجرته أمس بعدد من الأسواق، بداية من الخضر والفواكه إلى التبغ مرورا بالأجهزة الكهرومنزلية، بعد أن أخرج أصحاب المحلات والمراكز التجارية مخزونهم ليعيدوا عرضه بأسعار محيّنة وفق حسابات هم من حددها، والرسالة التي وصلت المواطن طبعا هي، قانون المالية الجديد.
القانون ورغم وضوح الإجراءات المترتبة عنه يبقى غير مفهوم في أذهان الكثيرين لعدم وجود جمعيات مستهلكين تلعب الدور الاتصالي المطلوب في هكذا حالات، كما قصّرت جهات أخرى في الشرح والتبسيط ، وهو ما استفاد منه تجار غذّوا التهويل ومنهم من مهّد للأمر أسابيع قبل دخول السنة الجديدة من باب الإحماء، تحضيرا للسباق.
 ويبقى المواطن الحلقة الأضعف رغم أنه المستهلك و الصانع لوجود التاجر ومن خلفه، لكننا للأسف في الجزائر لم نبلغ بعد مرحلة  الوعي الاستهلاكي، ولا يمكن أن نسمع عن حملات مقاطعة ناجحة ولا عن شكاوى رسمية يتقدم بها زبائن. المواطن يشتكي لكنه في النهاية يشتري وبنفس الاندفاع الذي يجعل التاجر في منأى عن أي مساءلة في حالات المضاربة والزيادات غير المبررة.
في باقي دول العالم وفي هكذا توقيت يتم إقرار تخفيضات هامة على كل السلع وتجتهد المحلات في تنويع العروض للتغلب على المنافسة، و استقطاب سواح يقصدون تلك الوجهات لإغراءات التسوق، لكن في الجزائر التجارة لا تزال تمارس بطرق بدائية، تحركها المناسباتية ونوبات الندرة المفتعلة وفعل المضاربة الذي يكاد يحذف من القاموس في عصرنا الحالي.
التاجر الذي لا يعمل بعد السادسة مساء ويغلق محله وقت القيلولة و الذي ينام حتى منتصف النهار في رمضان ولا  يحسن ترويض عضلات وجهه على ابتسامة تتطلبها مهنته، هو نفسه الذي يحرك المواطن بالإشاعة ويغشه وفي النهاية يتحكم في الأسعار
و يدعو للإحتجاج بل ويطالب بهامش ربح أكبر .
في أوروبا وأمريكا، التجار يطالبون بتمديد أوقات العمل ويبتكرون طرقا للجذب، كما يقدمون الهدايا نهاية السنة ويعدون قوائم سنوية بالزبائن الأوفياء، يدرسون نفسية مرتادي محلاتهم، يستعملون الموسيقى والإضاءة المطلوبة للجذب، أما عندنا فلا يتوقف العزف على وتر الإفلاس الوشيك والتنديد بالرقابة والضرائب، رغم أن ما يفلت من الفوترة يكاد يفوق ما هو مسوّق بطرق قانونية.
هي أسباب تجعل الجزائري يتشبث بالرصيف ويفضله على المحلات الكبرى بدل التعامل بحس مدني يساعد في القضاء على تجاوزات تحوّلت إلى تقليد في العلاقة بين التاجر والمواطن.  
النصر

    • تفاح فرنسا وسلاح الأوراس

      كشفت الرسالة التي  وجهها رئيس منطقة ألب  كوت دازور،  كريستيان إستروزي إلى الوزير الأول الفرنسي بشأن تصدير التفاح للجزائر، عن مدى حاجة فرنسا...

    • نجـــاعـــة

      أحيت الجزائر أمس ذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات، وجاءت الذكرى هذه السنة في ظرف استثنائي يستدعي...

    • الحليف الألماني

      لم يحجب تأجيل زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى الجزائر بحر الأسبوع الجاري، الإعلان عن ميلاد حلف اقتصادي جديد بين...

    • مديح الشجرة الوطنية!

      مثلما استغنينا عن تفاح منطقة «آلب بحري» بفرنسا، يمكننا الاستغناء عن الكثير من المنتجات الزراعية وغير الزراعية التي تأتي من خارج...

    • متى إعادة الإقلاع و التحليق ؟

      لا شيء على ما يرام داخل الخطوط الجوية الجزائرية، فالشركة الوطنية تشكو من عدة أمراض مزمنة أقعدتها في ذيل الترتيب و لم تسمح لها...

    • تقاطع..أو نهاية المقاطعة ؟

      تتقاطع الدعوات الحماسية لأكثر أحزاب المعارضة راديكالية، مع دعوة رئيس الجمهورية السيّد عبد العزيز بوتفليقة، الجزائريين و...

    • كنوز تسقط من السماء

      تتعرض صحراء الجزائر في السنوات الأخيرة إلى عمليات نهب منظم من نوع جديد،  تحركها عصابات عابرة للقارات تسخّر العلم لخدمة تجارة تفطن لها...

    • ماكرون و سلالة الجلادين

      يتعرّض مرشح الرئاسيات الفرنسية إيمانويل ماكرون إلى حملة شرسة تقودها دوائر سياسية ، لا سيما من اليمين، بعد التصريحات التي سمى...

    • مـا بعد الكـــوطة

      تراهن الكثير من الأحزاب على المرأة لتعزيز حظوظها في التشريعيات بعد أن ضمن القانون حق النساء في التمثيل البرلماني ، ومنحهن نسبة...

    • الداء بيّن والعلاج أيضا!

      اندلعت أحداث شغب خطيرة أمس بملعب الوحدة المغاربية ببجاية، بعد تعادل الفريق المحلي مولودية بجاية مع ضيفه اتحاد العاصمة، وقبلها...

    • الإليزيه عبر بوابة الجزائر

      لم يعد خافيا على أحد من سكان الضفتين، أن دخول قصر الإليزيه رمز الرئاسة الفرنسية، يمرّ أيضا عبر بوابة الجزائر، حيث أصبح النزول...

    • الجـبـهة الجـنـوبيـة

      أصبحت عمليات حجز ترسانات أسلحة حرب من مدافع و صواريخ و قواذف و رشاشات ثقيلة و قنابل يدوية و كميات معتبرة من الذخيرة الحربية بعمق الصحراء...

    • اختـــطـاف

      تحوّل «التعليم الموازي» إلى أمر واقع في الجزائر فشلت، إلى حد الآن، كلّ محاولات مقاومته. فتلاميذ الأقسام النهائية هجروا الثانويات وحجوا إلى...

    • الممارسات الخطرة

      استاءت وزارة الخارجية من نقل صحف وطنية لتصريحات ومقالات وتقييمات صادرة عن أطراف أجنبية، بما في ذلك تصريحات لأشخاص مجهولين...

    • حواجز ترامب و إصلاحات الجزائر

      من المفارقات المثيرة التي تحدث هذه الأيام في عالمنا المعاصر الذي انقلب رأسا على عقب، أنه مثلا في الوقت الذي تعمل فيه دولة من...

    • جامعة المليون و نصف

      تحصي الجامعة الجزائرية اليوم أكثر من واحد مليون و ست مئة ألف طالب، يدرسون في أكثر من مئة جامعة و عشرات المراكز و المعاهد و...

    • هكذا يكون النزول إلى الشارع

      خرج أمس الأول المئات من   الطلبة   إلى شوارع مدينة البرج للتعريف بمهنة الصيدلي وأخلاقياتها وتقديم توجيهات للمرضى حول استعمال الدواء وحفظه، اقتربوا من المرضى...

    • وجـوه جـديدة ؟

      يبدو أن معركة الترشح للظفر بمقعد مريح وآمن داخل الغرفة السفلى للبرلمان، ستكون أكثـر ضراوة و حماسا داخل العائلة الوطنية الممثلة...

    • يد بيضاء صينية

      اشتكى عتالون تحدثت النصر إليهم في روبورتاج نشر أمس من المنافسة الصينية، حيث سد صينيون العجز الحاصل في شحن وتفريغ مواد البناء...

    • مسؤوليات

      بدأ العد العكسي لسادس تشريعيات تعددية في الجزائر والتي تأتي، هذه المرة، بعد المصادقة على الدستور المعدل الذي استحدث هيئة عليا...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (10)