PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 26 أفريل 2017

مـا بعد الكـــوطة

تراهن الكثير من الأحزاب على المرأة لتعزيز حظوظها في التشريعيات بعد أن ضمن القانون حق النساء في التمثيل البرلماني ، ومنحهن نسبة لا تقل عن ثلاثين بالمائة من عدد المقاعد، ما جعل الجزائر الأولى عربيا ومتقدمة على دول مثل فرنسا وسويسرا في هذا المجال.
البرلمان الحالي يعد 145 امرأة  من مجموع 462 مقعدا وذلك بفضل الإصلاحات السياسية التي جاءت لتحمي حق المرأة في الممارسة السياسية، والتي فتحت الباب واسعا للنضال النسوي، بعد أن ظلت الأحزاب حكرا على الرجل من الناحية العددية رغم وجود نساء فاعلات في مختلف التيارات.
تشكيلة المجلس الشعبي الوطني المنتهية عهدته كانت تجربة أولى قيل عنها الكثير، لكنها تظل سابقة في المنطقة العربية جعلت الجزائر في مصاف الدول المتقدمة ديمقراطيا. ما يجب التوقف عنده هو أن ما وجه من انتقادات حول اختيارات الأحزاب المتعلقة بالقوائم النسائية ركز في جانب كبير منه على عدم توفر العامل النضالي في من جلسن تحت قبة المجلس الشعبي الوطني، إلى درجة أن البرلمان أصبح ينعت بمهنة لا تستغني النساء عن خدماتها في إشارة إلى غياب العامل السياسي في الانتقاء.
وقد أثارت القوائم في التشريعيات السابقة الكثير من الجدل بعد أن اضطرت أحزاب للاستعانة بأسماء غير معروفة في سجلاتها النضالية، فنقبت عنهن داخل المؤسسات الإعلامية و الجامعات وفي الجمعيات، وهناك من بدأ بمحيطه العائلي، فخاضت زوجات وبنات وقريبات مناضلين السباق، وكانت النتيجة  دخول وجوه جديدة المشهد السياسي.
حضور المرأة في المجالس المنتخبة ظل وحتى 2012 لا يتعدى نسبة 5 بالمائة، لكن تاريخيا لم تغب المرأة الجزائرية عن الحياة السياسية،  حيث دخلت المجلس التأسيسي سنة 1962  بتعداد عشر نساء، وقد تراجع التمثيل  في التسعينات،  ثم استقر بداية من سنة 2002  عند  أقل من ستة بالمائة، إلا أن تم إقرار نظام الكوطة سنة 2012.
الجزائر لم تحد عن قاعدة معروفة في نظام الحصص النسائية، ذلك أن البداية تكون بما تيسر ثم تتطور إلى عملية انتقائية وفق معايير مضبوطة، كون «الكوطة»  في نظر الناشطين في مجال «الجندر» تستخدم كمرحلة أولى للتحفيز على خوض السياسة، أي أن فرض نسبة تمثيل سيضطر الرجل المسيطر على المشهد إلى البحث عن المرأة،  لا بإدراجها ضمن قوائم انتخابية و فقط، بل بإقحامها في العمل السياسي بشكل أفقي وعمودي.
وهو ما بدأ يحدث بالنسبة لبعض الأحزاب الكبرى، حتى وإن سجلت اختلالات على مستوى التطبيق قاعديا وتفاوت في الاستقطاب من ولاية إلى أخرى، فدخول نساء المجالس البلدية و الولائية نشط وجودهن حزبيا وسُجل التحاق كثيرات بمختلف التيارات، لكن يظل الاختيار محدودا لعزوف المرأة عن السياسة أو تفضيلها لعب دور المؤيد للرجل والمصوت له، فعندما نرى الحضور المكثف لسيدات وفتيات في تجمعات أحزاب إسلامية ووطنية نتوقع سهولة في إعداد القوائم.
الصعوبة لا تكمن في عدم وجود نساء لهن قناعات سياسية بل في بقاء كثيرات في الظل، ما يخلف فراغا يسد  بطرق إستعجالية جعلت أغلب المرشحات في العهدة السابقة للمجالس المحلية وحتى البرلمان غير قادرات على صنع التغيير، لكن مع مرور السنوات ستخلق تقاليد تكسر تلك النمطية ولن تكون المرأة مجرد نسبة أو فرصة لرفع عدد المقاعد، ولن تذكر البرلمانية نسبة  إلى مهنة بل  بما حققته من تغيير .                        

النصر

    • ماذا يريد المغرب؟

      تحوّل التهجّم على الجزائر إلى رياضة يومية يمارسها المسؤولون المغاربة وصحافتهم، رغم «ترفُّع» الطرف الجزائري عن الرد أو الدخول في...

    • إشـارات سلبـيـة

      على الرغم من تأكيد الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بأن الحملة الانتخابية لتشريعيات الرابع ماي القادم لم تعرف تجاوزات...

    • نهاية الخوف من الربا!

      تتوجّه الجزائر نحو اعتماد الصيرفة الإسلامية، كحل بديل لاستقطاب الأموال المتداولة خارج الدائرة الرسمية والمقدرة بأكثـر من 40...

    • بعيدا عن الأعـين

      صنعت بعض المترشحات الحدث خلال الحملة الانتخابية لتشريعيات الرابع من ماي، ليس بخطابهن بل بسبب  حضورهن  الفريد من نوعه في قوائم بعض الولايات،...

    • دواء مجــرّب

      عرضت الجزائر، مجددا، تجربتها في مكافحة الإرهاب على المجتمع الدولي إثر العملية الإرهابية التي استهدفت قلب العاصمة الفرنسية عشية...

    • الأمازيغية الوطنية

      اليوم، العشرون أفريل هو يوم من الأيام الوطنية التي أصبح يحتفل فيها الجزائريون و الجزائريات جميعا، بالربيع الأمازيغي الذي أصبح...

    • الأمعاء الخاوية لا تنسي

      يتواصل إضراب الأمعاء الخاوية على الأراضي المقدسة، و العالم الحر الذي مازالت تتحرك فيه ذرة إنسانية واحدة يتابع بإعجاب وألم تلك...

    • الحملة بصوت أعلى

      دخلت الحملة الانتخابية لتشريعيات الرابع ماي القادم، أسبوعها الثاني في جو من الهدوء و السكينة إلى درجة الرتابة، عدا ما تحاول...

    • ثورة العلم

        ترتبط الاحتفالات السنوية بيوم العلم في بلادنا بالسادس عشر من شهر أفريل، و هو تاريخ الوفاة الجسدية للمصلح الديني الشيخ عبد الحميد بن...

    • أيــام هــادئـة

      طبع الهدوء الأسبوع الأول من الحملة الانتخابية، كما طبعها فتور في  الخطاب السياسي المقدم من الأحزاب المشاركة التي لم تفاجئ...

    • الحاجة إلى علماء

      تحتفل الجزائر غدا بيوم العلم، 16 ابريل المصادف لتاريخ وفاة العلامة عبد الحميد بن باديس أحد رواد النهضة في بلادنا في وقت...

    • خطـاب مكـرّر

      يطرح سؤال وجيه نفسه في بداية الحملة الانتخابية  للتشريعيات: هل بإمكان المترشحين إقناع المواطنين بخطابات تقليدية، في التجمعات الشعبية...

    • ستون سنة من الريع

      حدّدت الحكومة سنة 2030 كأجل أقصى لإعادة التوازن المفقود للاقتصاد الوطني، أين يطلّق مرحلة الريع البترولي التي أغدقت فيها الدولة...

    • من فضائل المصالحة الوطنية

      كلّما وقع حادث مأساوي مثير للرأي العام العالمي في أي عاصمة أوروبية أو عربية، و يكون عادة منسوبا لما يعرف بداعش أو غيرها من...

    • قيمـة السلــم

      أصبحت الكثير من الدول تجد صعوبة كبيرة في الحفاظ على أمنها، وصون حصانتها وسيادتها، وحماية مواطنيها أمام موجات الجنون التي تجتاح...

    • معركة الإقناع

      تنطلق اليوم  الحملة الانتخابية الخاصة بتشريعيات الرابع ماي بصفة رسمية، معلنة فتح المجال واسعا أمام الأحزاب السياسية المشاركة والقوائم الحرة...

    • صداع الناخب

      تشكل قضية تعيين ناخب وطني لقيادة سفينة الخضر في قادم الاستحقاقات، صداعا مزمنا لرئيس الاتحاد الجزائري خير الدين زطشي وأعضاء مكتبه الفيدرالي،...

    • استدراك فرنسي؟

      عادت العلاقات الجزائرية - الفرنسية من جديد إلى الواجهة الإعلامية و السياسية، بزيارة العمل التي قام بها الوزير الأول الفرنسي...

    • اجتماعية بامتياز

      تؤكد قراءة عابرة في تفاصيل الاعتمادات المالية التي خصّصتها حكومة عبد المالك سلال لمختلف القطاعات الوزارية للسنة الجارية، طبيعة...

    • الجزائر فوق المتنازعين

      تقيم الجزائر منذ استقلالها الوطني ،علاقات سياسية و دبلوماسية مع عدد من بلدان الشرق الأوسط الكبير، و هي البلدان التي تتشكّل من...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (10)