PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 11 ديسمبر 2017

إصـــلاح الأمــم

الجزائر واحدة من بين دول عديدة في العالم تألمها الآليات المجحفة التي تشتغل بها هيئة الأمم المتحدة و أجهزتها، و لذلك ما انفكت كل مرّة ترفع صوتها عاليا و تدعو إلى التعجيل بإصلاحها و وضعها على السكة و بالتالي إعادتها إلى أداء مهمتها الأولى التي أنشأت من أجلها منذ نحو قرن.
في هذه السنة طرحت الجزائر الفكرة من جديد على الدورة الـ 72 للجمعية العامة على أمل أن يعود الأقوياء إلى رشدهم و يتنازلوا عن بعض غطرستهم و تفرّدهم بالقرار الدولي، فيما يتشجّع الضعفاء و الصاعدون في إفريقيا و أسيا و أمريكا اللاتينية و يطالبون بمقاعد و أصوات للمساهمة في صنع و صياغة قرار دولي من صفاته العدل و الإنصاف ما بين الدول المتنازعة و المتحاربة.
و قد رافع مطوّلا وزير الخارجية عبد القادر مساهل و هو يستعرض مواقف الجزائر من أهم القضايا الدولية الراهنة أمام أكبر محفل دولي، من أجل إصلاح قريب لهيئة الأمم حتى تستجيب لمهامها الإنسانية السامية، و هي الوقاية من النزاعات و ترقية السلم في العالم
و احترام حقوق الإنسان و تقرير مصير الشعوب عن طريق الاستقلال الوطني.
الدعوة إلى الإصلاح أصبحت أكثـر إلحاحا اليوم أكثـر من أي وقت مضى، ذلك أن مظاهر الظلم
و الحيف و الجور الممارسة داخل المنظمة الدولية، بلغت حدّا لا يطاق خلال العشرين سنة الماضية، أين استفردت الولايات المتحدة و حلفاؤها بإدارة عنيفة لمصير العالم، في غياب التوازن الذي كان يحدثه المعسكر الشرقي وقت الحرب الباردة أيام الاتحاد السوفياتي.
أمّا اليوم و قد أصبحت فيه كل الحروب ساخنة، و لا تكاد تضع حرب أوزارها حتى تندلع أخرى بتدخل سافر من القوى العظمى المستأثرة بالعضوية الدائمة في مجلس الأمن، فقد بات من الضروري العاجل أن يتم إصلاح و أخلقة القبضة الحديدية هذه التي يستعملها أقوياء العالم لتأديب الضعفاء أو الموصوفين بالمارقين الخارجين عن الإجماع الدولي.
ومن ثمة فإن إثراء النقاش المطروح منذ سنوات حول إصلاح الأمم المتحدة و هياكلها، سينصبّ بالضرورة حول إصلاح مجلس الأمن الدولي
و جعله صوتا عاليا للتعبير عن إرادة المجموعة الدولية برمتها في إحلال السلم لا الحرب.
 و ليس أداة طيّعة للتعبير عن إرادة مجموعة محددّة من الدول غالبا ما أصبحت تشكل هي الأخرى تهديدا جدّيا للسلام و الأمن العالميين من أجل الحفاظ على مصالح ضيّقة مفضوحة.
و خير دليل على الإجحاف و اللاّعدل الممارسان داخل مجلس الأمن، هو تغييب العالمين العربي
و الإسلامي و هما يعدّان أكثـر من مليار من البشر المسحوقين و المظلومين. و هو الحيف الذي تشتكي منه شعوب أخرى و أمم صاعدة في آسيا و أمريكا اللاتينية و إفريقيا أصبحت خائفة من اندلاع حرب عالمية ثالثة.
و هي لا شك شعوب تعاني من الفقر و الجوع
و العطش و الأمراض و الجهل و الحروب الأهلية و تسلط الأنظمة الحاكمة و زادتها مؤخرا ظاهرة الإرهاب التي تحصد المئات من المدنيين العزل في حرب غريبة لم يسجل لها التاريخ مأساة مثلها منذ الحرب العالمية الثانية.
إن الأمم المتحدة قد تحوّلت منذ الحرب العالمية الثانية إلى ناد مغلق لكبار العالم، تتم فيه مصادرة حق الضعفاء في إبلاغ صوتهم و المساهمة في وقاية العالم من الحروب و النزاعات، على الرغم من أنهم وقودها و ضحاياها.
 و ما داموا كذلك فمن حق الضحايا أن يتفاوضوا مع جلاديهم على طريقة مناسبة لإسماع صوتهم و تبليغ حججهم بدخول أعضاء جدد إلى مجلس الأمن الدولي حتى لا يبقى مسوغا مشروعا لإذكاء الحروب غير العادلة و إطالة أمدها
 و تفريق الأمم و الشعوب عن طريق التدخلات السافرة لأحد أعضائه الدائمين.
النصر

    • القدس تعود

      القدس تعودمن حيث يدري أو لا يدري يكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقراره الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة لليهود، ، قد أعاد القضية الفلسطينية إلى واجهة الحدث...

    • صناعة الغضب

      صناعة الغضبمن هنا، من هذه القرارات الظالمة الجائرة التي تقسّم البشرية إلى أقوياء يجوز لهم فعل أيّ شيء وضعفاء محكوم عليهم بقبول الأمر...

    • الاقتصاد الخيري

      الاقتصاد الخيري يرسم الجزائريون في كل مرة صورا جميلة عن التضامن مع الفئات المعوزة والهشة، بتنظيم حملات لجمع المؤونة والألبسة تعرف انخراطا واسعا من...

    • أبعد من التنديد

      أبعد من التنديدماذا بوسع العرب و المسلمين الذين يشكّلون أكثـر من ربع سكان المعمورة، فعله و القيام به كرد فعل عن قرار ترامب الذي أعلن فيه أن...

    • في انتظار الاعتذار

      في انتظار الاعتذارحقيقة زيارات رؤساء فرنسا إلى الجزائر المستقلة كانت دوما حدثا متميّزا و لم تكن زيارات عادية، بل هي محطات محاطة بملفات خلافية...

    • العودة إلى الجذور؟

      العودة إلى الجذور؟ لم يعد الجنوب الجزائري يصدّر منتوج البترول و الغاز إلى مختلف بلدان العالم فحسب، بل أصبحت هذه المنطقة الجغرافية الشاسعة تصدّر...

    • الشيخ و الصبية

      الشيخ و الصبيةوضع المدير الفني الوطني رابح سعدان أصبعه بالضبط على الثقب الذي يتسرّب عبره الهواء من كرة القدم الجزائرية و لا يجعلها تصل إلى...

    • الأرض الأرض!

      الأرض الأرض!حلّ الضيف الكريم الأبيض باكرا هذا العام، و أدخل الفرحة على قلوب الذين لا ينظرون إلى البحر ولا يترقّبون البواخر ولا يفكرون في...

    • "صديق الشدة"

      منحت الجزائر أزيد من 100 مليون دولار لجيرانها الجنوبيين لمواجهة الإرهاب، واكتفى الاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 دولة بمنح 50 مليونا في إعلان غير...

    • التحالف و التصادم

      التحالف و التصادمإذا كان التنافس بين الأحزاب السياسية أمرا عاديا ومنطقيا بل هو جوهر العملية السياسية واللعبة الديمقراطية، فإن للمنتخب ،محليا أو...

    • الإعلام .. سلاح

      الإعلام .. سلاحتفاجئنا مؤسسة الجيش الوطني الشعبي مرّة على مرّة بطرح مواضيع حساسة و جريئة، ما كان يتم التطرق إليها بصفة علانية، لولا أن هذه...

    • أشياء جميلة

      أشياء جميلةهناك أيضا أشياء جميلة للغاية تحدث في بلادنا كل يوم و تتطلب منّا جميعا أن نفتخر بها باعتزاز و الحديث عنها بإسهاب أمام الرأي العام ...

    • الخزّان الانتخابي

      الخزّان الانتخابيكما كان متوقعا، استأثرت أحزاب العائلة الوطنية بحصة الأسد في محليات الثالث و العشرين  من نوفمبر، و حققت نصرا انتخابيا و سياسيا حصلت...

    • السيدة "المير"

      السيدة يعتبر انتخاب سيّدتين على رأس بلديتين جبليتين بولايتي جيجل و ميلة، مؤشرا قويا على أن  حضور المرأة سياسيا لم يعد شكليا، أو مجرد نسبة...

    • المكـسـب

      المكـسـبطبعت الأجواء السلمية الانتخابات المحلية، في مكسب قد يفوق في أهميته الاستحقاق نفسه، ورغم المناوشات التي حدثت هنا وهناك إلا أن...

    • اختيار الأصلح

      اختيار الأصلحيصنع اليوم الخميس الثالث و العشرين نوفمبر، أكثـر من 22 مليون ناخب جزائري و جزائرية مستقبل بلادهم و هم يضعون لبنات جديدة لدعم...

    • معا نبني ..

      معا نبني ..« معا نبني الجزائر» .. هو الشعار الرئيسي الذي وضعته الإدارة ممثلة في وزارة الداخلية و الجماعات المحلية، للتدليل على أهمية مشاركة المواطنين...

    • ملايير بلا معايير

      ملايير بلا معايير باقتراب سابع عام من الاحتراف في الجزائر على لملمة أوراقه، لم يتغيّر المشهد الكروي المحلي، من خلال مواصلة الأندية الوطء تحت ضربات الأزمات...

    • زرع روح المقاولاتية

      زرع روح المقاولاتيةزرع  و بعث روح المقاولاتية وسط ملايين الشبان المتخرجين من مراكز التكوين المهني و الجامعات الجزائرية، هو الرهان الصعب الذي ترسمه...

    • نهاية حياة وبداية أخرى

      نهاية حياة وبداية أخرىتتغذى عيادات في دول عربية وأجنبية على أموال جزائريين يجدون فيها الملاذ لإجراء عمليات زرع أعضاء  تكلف مبالغ ضخمة، توفيرها يتطلب أحيانا...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (10)