PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017

ثروات مغفلة

يخسر الاقتصاد الوطني سنويا عائدات كبيرة، نتيجة الإهمال وعدم الانتباه لثـروات ومواد مهمة تضيع منا في خضم الحركية الاقتصادية العامة، في العديد من القطاعات.
ويقول خبراء في مجال التصنيع والتحويل أن قسما كبيرا من صناعيينا يتخلون عن مخلفات مواد أساسية هامة تدخل في نطاق صناعاتهم،  ولا يولون أي اهتمام لها، بينما تشكل في بلدان عديدة من العالم ثروة حقيقية وصناعة بحد ذاتها.
القناطير من مخلفات المعادن والخشب والبلاستيك وغيرها من المواد ترمى يوميا عندنا خارج المصانع والورش، و على حواف الطرق وفي المزابل العمومية ومراكز ردم النفايات، وفي الوديان والغابات وغيرها، وهي تبدو لمن رماها بأنها استنفذت إلى آخرها بينما يمكن بكل سهولة رسكلتها والاستفادة منها في صناعات و مآرب أخرى مفيدة جدا.
وفي الكثير من دول العالم فإن رسكلة المواد المستعملة أو نصف المستعملة أو بقاياها، صناعة قائمة بذاتها، لها قوانينها والناشطون فيها ولها أسواق، وورش ومصانع خاصة بها وتكنولوجيا ومعارف، حيث يمكن تحويل بقايا هذه المواد إلى مواد بقيمة كاملة، لتصبح بعد ذلك موادا أولية وكأنها ولدت من جديد.
عندنا يرمى جانبا كل ما يفيض عن القليل الذي نصنعه ، ولا نهتم بقيمته الحقيقية، بينما لقارورات البلاستيك والزجاج، والعجلات المطاطية التي نراها في كل مكان، وللأسلاك بمختلف أنواعها، والأغلفة البلاستيكية، و الرمل، والبلاط  المستعمل، والخبز الباقي، والكثير الكثير مما نرميه فوائد كبيرة لو أحسنا استعمالها من جديد.
وفضلا عن هذا المجال يقول الخبراء في مجال التغليف والصناعات الغذائية أننا نخسر مبالغ طائلة أيضا بسبب عدم تحكمنا في تقنيات بعض الصناعات الغذائية المتوفرة لدينا، على غرار زيت الزيتون، والتمر، والتفاح، وغيرها، وفي الكثير من الأحيان نكتفي بإخراج منتوج واحد فقط من كل هذه الخيرات التي حبانا الله بها.
فالتمر مثلا عندنا يصدر تقريبا في شكله الطبيعي كما يجنى من النخلة، بينما يقول الخبراء أن دولا عربية أخرى تصدر 30 نوعا من التمور، ومشتقاتها من المربيات والعسل، والعصائر وغيرها، منها ما يدخل في نطاق الاستهلاك الغذائي العادي، ومنها ما يدخل حتى في نطاق المواد الصيدلانية أو المكملات الطبية لمعالجة أنواع معينة من الأمراض.والواقع أننا في هذا المجال نفتقر مثلا لسلسلة الصناعات المرافقة للصناعات الكبرى، فنحن لا نملك شبكة قوية من المتدخلين من شركات المناولة المرافقة تقليديا للصناعات الكبيرة، وهي سلسلة مهمة لا يمكن لأي اقتصاد الاستغناء عنها في الوقت الحالي،بل هي اقتصاد قائم بذاته، وكل متدخل فيها يمكنه تصنيع شيء ما يكون المصنع الكبير بحاجة إليه، وفي نفس الوقت فإن هذا النوع من المؤسسات المصغرة هو الذي يتخصص عادة في الاسترجاع واستغلال ما قد تستغني عنه المصانع والورش التي تهتم بتصنيع نوع معين من المنتوج.وفي مثل هذه الظروف الاقتصادية والمالية التي تمر بها البلاد فإن الالتفات إلى ما يضيع منا يوميا على امتداد القطر الوطني وفي العديد من القطاعات يمكن أن يشكل ثروة حقيقية تدعم بها الأمة رصيدها في مجال خلق الـثـروة وخلق مناصب الشغل، و في ميدان التصدير، وإضافة مداخيل جديدة بالعملة الصعبة لرصيد الخزينة الوطنية، و في نفس الوقت الاستغناء عن استيراد حاجيات عديدة يمكننا تصنيعها هنا بأقل الأثمان.
النصر

    • مضاربون متلاعبون

      يتساءل المواطن البسيط بمرارة عن سرّ الارتفاع الجنوني و الفجائي كل مرّة لأسعار الخضر و الفواكه في أسواق التجزئة، في الوقت الذي...

    • إسرائيل و البقية

      لا أحد بمقدوره الآن إنكار أو تجاهل حقيقة محاولة دول و منها الدولة العبرية، زرع الطائفية و المذهبية و العرقية على الأراضي...

    • مُقاربة و متاعب

      أثبتت الجزائر على مدى السنوات الماضية بالدليل الملموس حرصها على أمن واستقرار منطقة الساحل التي تعتبر منطقة رخوة من الناحية...

    • لا نهوض دون نظام

      اشتعل جدل حول الناخب الوطني المنتظر في الساحة الرياضية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، وحتى و إن كان ذلك طبيعيا بالنظر لشعبية...

    • ثروات مغفلة

      يخسر الاقتصاد الوطني سنويا عائدات كبيرة، نتيجة الإهمال وعدم الانتباه لثـروات ومواد مهمة تضيع منا في خضم الحركية الاقتصادية...

    • طمأنة النفوس

      إنّ المبالغة و الإسراف في الحديث عن الأزمة المالية التي تعيشها بلادنا منذ أربع سنوات و  التحذير من مآلاتها السلبية، ولّدت في...

    • محور موسكو - الجزائر

      محور موسكو - الجزائر يرتسم في الأفق من جديد لتبدأ معالم طريقه تتضح أكثـر مع الزيارة الرسمية التي قام بها الوزير الأول الروسي...

    • توظيف الإرهاب إرهاب

      جاء في كلمة ألقاها من أقصى نقطة بجنوب الصحراء، الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،...

    • لا شفاء دون علاج

      تسابق الحكومة الزمن من أجل الإفراغ من ثلاثة ملفات على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لمستقبل البلاد، هي قانون المالية لسنة 2018، و...

    • القوّة و السّلام

      منحت نوبل تقديرها السنوي للحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية "لعملها من أجل لفت الانتباه إلى التبعات الكارثية " لاستخدام...

    • من برجــي التجــــارة إلــى لاس فيغـــاس

      تنفّس العالم الحرّ بملء رئتيه المتعبتين و هو يسمع من أفواه و أصوات المسؤولين الأمريكيين، أن الذي ارتكب مجزرة لاس فيغاس الرهيبة،...

    • معادلة مقلوبة

      الحكومة الاقتصادية بامتياز التي يقودها المخضرم أحمد أويحيى تواجه من بين ما تواجه من إشكاليات مستعصية، إشكالية إعادة ضبط معادلة...

    • بدائــل دائمــــة

      كشف أول نزول ميداني لحكومة أحمد أويحيى مباشرة عقب حصولها على الضوء الأخضر من غرفتي البرلمان، عن نيّتها في مباشرة حزمة من البدائل الجادة...

    • ثـــروة لا تــزول

      بقدر ما تبنت الحكومة، بفرضها ضريبة على الثـروة، إجراء تطبقه مختلف دول العالم، بقدر ما فتحت الأبواب من أجل تمكين المجموعة الوطنية من استعادة حق...

    • المصالحة .. صناعة جزائرية

      مرت 12 سنة كاملة منذ أن زكى الشعب الجزائري ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي تقدم به رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة...

    • القدرة على المنافسة

      لا تزال الصناعات الغذائية في الجزائر غير قادرة على التموقع في السوق العالمية بسبب نظرة ضيقة للمستثمر الجزائري الذي لا يهتم لما...

    • العودة إلى الأحضان

      فتحت الدولة الجزائرية ذراعيها من جديد لتستقبل بالأحضان أبناءها المغرّر بهم الذين مازالوا تائهين هائمين على وجوههم في الجبال و...

    • تدافع محلي

      الصدى الذي تحدثه حركات المجيء و الرواح داخل أركان قيادات الأحزاب محليا و وطنيّا هذه الأيام، يوحي بأن هناك تدافعا محموما و غير...

    • إصـــلاح الأمــم

      الجزائر واحدة من بين دول عديدة في العالم تألمها الآليات المجحفة التي تشتغل بها هيئة الأمم المتحدة و أجهزتها، و لذلك ما انفكت كل...

    • أدلجة الهندام

      أثير مؤخرا جدل حول الهندام الذي يجب أن يدخل به التلميذ المدرسة، بعد أن اجتهد مديرو مؤسسات تربوية في رسم حدود لمفهوم    اللباس المحترم، و...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (10)