متوسطة قربوعة/ الخروب طباعة إرسال إلى صديق
السبت, 16 يوليو 2011
عدد القراءات: 1690
تقييم المستخدمين: / 31
سيئجيد 
تكريم بريطاني، وحصاد متنوع بامتياز
نظمت متوسطة قربوعة عبد الحميد بالخروب ولاية قسنطينة مؤخرا حفل تكريم على شرف التلاميذ المتفوقين، المتحصلين على أعلى النتائج المدرسية بدرجتي امتياز وجيد جدا.
وشملت عملية التكريم، المتفوقين الأربعة الأوائل الحاصلين على درجة امتياز في شهادة التعليم المتوسط وتسعة آخرين حصلوا على درجة جيد جدا.
كما تم تكريم كل التلاميذ المتفوقين في امتحانات نهاية السنة الذين تحصلوا على أعلى المعدلات من السنوات الأولى والثانية والثالثة .
والملفت هنا ان المكرمين من السنة الثانية من الذين حصلوا على درجة الامتياز ينتمون الى أقسام «دراسة ورياضة».
من جهة أخرى شمل حفل التكريم التلاميذ المواهب وأبطال التنس، الذين تحصل 5 منهم على كأس بطولة المهرجان الوطني للرياضة المدرسية بسطيف التي جرت الأسبوع الماضي الى جانب حصولهم على 5 ميداليات.
وشمل التكريم أيضا أبناء المستخدمين بالمؤسسة الذين تحصلوا على شهادتي التعليم المتوسط والابتدائي، فضلا عن بعض الأساتذة. ويأتي هذا الحفل غذاة تكريم حظي بها 28 تلميذا من متوسطة قربوعة من طرف القنصلية البريطانية في فندق «موفلون دور» بالجزائر العاصمة بعد بروزهم بالأعمال الأدبية والابداعية التي شاركوا بها في اطار التوأمة مع مدرسة الجسر الملكي» كوينز بريدج» الكائنة بمنطقة هاكين بضواحي لندن.
وحسب مدير المتوسطة السيد أحمد كحيلي فقد استطاع التلاميذ المشاركون في الأنشطة ومشاريع التوأمة اثبات قدرتهم على استعمال اللغة الانجليزية وهو ما نال اعجاب الخبراء البريطانيين الذين أشرفوا على تقييم أعمال كل المشاركين الجزائريين. مشيرا الى أن التلاميذ أبهروا ايضا أعضاء القنصلية البريطانية والمركز الثقافي البريطاني لتحكمهم الجيد في الانجليزية خلال تقديمهم مسرحية في حفل التكريم الذي تم ببن عكنون في العاصمة.
تجدر الاشارة الى أن وفدا من مدرسة «كوينز بريدج» البريطانية سيحل في أكتوبر المقبل بمدينة الخروب، لأجل توقيع بروتوكول التوأمة ليكون أول لبنة في طريق تبادل الزيارات بين المؤسستين التعليميتين في إطار مشروع التوأمة بينهما الذي من المقرر أن يدوم 3 سنوات. من جهة أخرى استطاعت متوسطة قربوعة عبد الحميد ان تحقق نتائج ايجابية في أقسام «دراسة ورياضة» المندرج في إطار اتفاقية بين وزارتي التربية الوطنية والشباب والرياضة، حيث مكن هذا المشروع – حسب السيد كحيلي- من تنشيط الحياة المدرسية في مؤسسته بشكل أفضل، الى جانب انعكاسه بشكل أفضل على سلوكات التلاميذ وعلى نتائجهم.
ويشرف حاليا بالمتوسطة 11 تقنيا على تأطير وتدريب 6 فرق من تلاميذ الأقسام المذكورة في رياضات كرة القدم، كرة اليد، كرة السلة، الكرة الطائرة، وألعاب القوى الى جانب تنس الطاولة.
وقد أعطت هذه التجربة – حسب المدير – نتائج جد ايجابية ولأدل على ذلك كما قال أن التلميذ عبد الرحمن عليوة الذي أصبح من الأسماء التي نالت شهرة وسمعة دولية حيث شارك في عدة بطولات في تنس الطاولة في كل من الصين، فرنسا، ومصر فضلا عن تمكن زملائه من الحصول على كأس دورة مهرجان الرياضية المدرسية «أقسام دراسة ورياضة» في سطيف، وهذا بعد أن كان فريق قسم كرة  القدم قد تحصل في جوان الماضي على كأس المرتبة الثالثة في المهرجان الولائي السابع للمدارس الرياضية الذي جرى في ملعب الشهيد حملاوي، فيما كان تلاميذ قسم كرة السلة قد حظوا بالاستدعاء للمشاركة في اختبارات وتمارين الانتقاء الأجل تدعيم صفوف الفريق الوطني.
تجدر الاشارة الى أن متوسطة قربوعة عبد الحميد، التي تعد 908 تلميذا، ظلت تحصل في السنوات الأخيرة على مراتب متقدمة من حيث نسبة النجاح في امتحان شهادة التعليم المتوسط حيث حققت العام الماضي مثلا نسبة 74 بالمائة قبل أن تتراجع هذه السنة الى حوالي 70 بالمائة  لأسباب ربطها مدير المؤسسة أحمد كحيلي بالاكتظاظ الذي وصل الى معدل 52 تلميذا في القسم الواحد وهذا عائد الى الاقبال على الدراسة بالمتوسطة، وكذا بسبب استقبال المؤسسة لعدد معتبر من المعيدين خلال الموسم الدراسي المنقضي من مختلف المتوسطات الأخرى في اطار محاربة التسرب المدرسي.
وفي هذا الصدد أكد السيد كحيلي أن المتوسطة ستتخلص من الاكتظاظ خلال الموسم الدراسي المقبل 2011-2012 بعد أن تسلمت 6 أقسام دراسية جديدة يشار أيضا الى أن المتوسطة التي دأبت على المشاركة والبروز في مختلف المسابقات التي تنظمها الوزارة الوطنية، تستعد لاحياء الذكرى الـ 35 لانشائها وذلك في شهر سبتمبر المقبل.
عبد الحكيم أسابع
 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)