صاحبة أعلى معدل في البكالوريا/ سكيكدة طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 10 يوليو 2012
عدد القراءات: 660
تقييم المستخدمين: / 4
سيئجيد 

تحصلت على (20/18) وتحفظ 20 حزبا من القرآن

مجتهدة  في دراستها  منذ الصغر  تحفظ 20 حزبا  من القرآن الكريم، تتكفل بأشغال المنزل  ورعاية والدتها المريضة وضع اجتماعي مزر. كل هذه الظروف إجتمعت  في حالة  "التلميذة إيمان مقيمح التي تدرس بمتقن  السعيد بوالطين بالحروش حيث تحدت كل الصعاب وتمكنت  من نيل أعلى معدل في شهادة البكالوريا  على مستوى ولاية سكيكدة بتقدير إمتياز (20/18) وذلك في شعبة علوم تجريبية. النصر تنقلت  إلى منزل عائلة إيمان حيث  إستقبلنا  والدها  حبيب وكل أفراد الأسرة  بحفاوة كبيرة وأجابت  المدللة إيمان على أسئلتنا  مباشرة مؤكدة  بأنها  لم تكن تتوقع  أن تحصل على هذا المعدل  ولما سمعت الخبر من والدها  صباح يوم الجمعة تسمرت في مكانها  من شدة الفرحة "كدت لا أصدق  لكوني كنت في قرارة نفسي متخوفة من بعض المواد كالآدب العربي والعلوم رغم أنها تقول تحصلت  في الثلاثي  الأول على  معدل 16/17 وفي الثاني  78/17 ومع هذا  فقد إنتابني نوع من الشكوك  في إجابتي  خلال إمتحان  البكالوريا.
وذكرت إيمان أن تحضيراتها  واستعداداها  للإمتحان كان بصفة عادية  وفق طريقة دأبت عليها  من قبل، فرغم أنها  متفوقة  في المواد الأساسية  إلا أنها  تضيف "لم أكتف بما يقدمه  الأساتذة  في القسم بل كنت  أتابع الدروس الخصوصية بالاضافة إلى المراجعة اليومية، حيث قسمتها  إلى فترة صباحية  تبدأ  في السادسة وأخرى مسائية تخصص للمواد الأساسية.
وقالت بأن الحالة الاجتماعية للعائلة وكذا معاناة والدتها من المرض وهي أستاذة سابقة في التعليم الثانوي في مادة العلوم قبل أن يصيبها المرض سنة 2003 كانا الدافعان الرئيسيان اللذان حفزاها على المثابرة والإجتهاد لتحقيق النجاح دون أن تنسى التشجيعات التي كانت تتلقاها من أختها الكبيرة، ووالدها وباقي أفراد الأسرة الكبيرة، وعن توفيقها بين الدراسة وشؤون المنزل قالت بأن الإرادة والعزيمة وإيمانها الكبير بالله من أسرار قوتها في التغلب على الصعاب، وتحلم إيمان أن تصبح طبيبة في المستقبل وهي على خطى أختها الكبرى منى التي تدرس سنة ثانية طب بسوريا، من جهته، والدها أشار بأن إبنته متفوقة منذ أن كانت صغيرة ودأبت على حفظ القرآن وشاركت في العديد من المسابقات وهي حاليا تحفظ 20 حزبا، وعن سر نجاحها قال بأنها تتميز بالإرادة وحب الدراسة رغم الصعوبة التي تجدها أثناء المراجعة التي تتم رفقة إخوتها في غرفة واحدة وتوقيت واحد. موضحا بأنه وضع برنامجا خاصا لأبنائه المتمدرسين، ووفر لهم كل الكتب والمراجع التي يحتاجونها وجهاز إعلام آلي، بالإضافة إلى التوجيهات والنصائح التي يقدمها لهم من خلال إلمامه بدروس البرمجة.وعن هواياتها المفضلة قالت إيمان بأنها تهوى المطالعة والطبخ والطرز والخياطة.. ولم تفوت أن تعبر عن فخرها الكبير بلقائها برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة خلال تكريمه للتلاميذ المتفوقين مشيرة بأن هذه الفرصة كانت وستبقى من أجمل الذكريات السعيدة.              
كمال واسطة

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)