عنابة طباعة إرسال إلى صديق
الجمعة, 20 يوليو 2012
عدد القراءات: 413
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

عامان سجنا للتونسي الذي هرب الفتيات القاصرات لصالح باروش
قضت محكمة الجنح الابتدائية بالقالة أول أمس تسليط عقوبة عامين سجنا نافدة و 2000 دج غرامة مالية في حق الرعية التونسي (أ.ع) البالغ من العمر 32 سنة ، وعام سجنا غير نافذ للجزائريين الثلاثة الموقوفين على خلفية تورطه في تهريب الفتيات القاصرات لصالح شبكة الدعارة التي يقودها الفرنسي جون ميشال باروش من تونس إلى الجزائر.
حيثيات القضية تعود إلى شهر ماي الفارط ، وفي دورية لقوات حرس الحدود التابعة لدرك الوطني بالمعبر الحدودي لعيون تم توقيف التونسي رفقة فتاة قاصر قادمين من مدينة تبرقة التونسية كانا بصدد الدخول التراب الجزائري بمساعدة 3 جزائريين تراوح أعمارهم ما بين 27 و30 سنة ينحدرون من أم الطبول حاول الموقوف نقل الفتاة القاصر إلى عنابة بعد أن استأجر شقة من غرفتين بقيمة 2 مليون ستنيم بحي " قاسيو" الراقي.
الرعية التونسي أثناء مجريات المحاكمة أنكر كل التهم المنسوبة إليه والمتعلقة بالانخراط في شبكة تهريب الفتيات القاصرات من تونس إلى عنابة لاستغلالهن في ممارسة الدعارة ، لصالح الفرنسي جون ميشال باروش ، مشيرا بأنه كان يعمل مختص في تجهيز بواخر الصيد الكبيرة بالعتاد على مستوى ميناء عنابة وان الفتاة القاصر أرادت الدخول معه إلى الجزائر من أجل السياحة ، حيث تم إخلاء سبيلها من قبل مصالح أمن القالة بعد إخضاعها لتحقيق معمق لترحل إلى المدينة التي تقيم فيها بعد أن دخلت التراب الجزائري بدون وثائق ، وتم سماعها على أنها ضحية ، لتعترف بأن المتهم كان يريد أن يستغلاها في ممارسة الدعارة .
الموقوفون الثلاثة اعترفوا بأنهم كانوا يدخلون الرعية التونسي عبر التسلل برا مع فتيات قاصرات ، دون علمهم بأنه كان يهربهم لصالح الفرنسي جون ميشال باروش الذي استغل المتهم في تهريب الفتيات القاصرات من تونس إلى عنابة لتصوير أفلام إباحية ، كما كان يعمل في تونس قبل اندلاع الثورة التونسية ، معتمدا على ذات الشبكة في توفير اكبر عدد ممكن من الفتيات القاصرات لتصوير مشاهد نادرة في ممارسة الجنس.
وكيل الجمهورية التمس في حق الرعية التونسي عقوبة 4 سنوات سجنا نافدا ، وعامين سجنا للجزائريين الثلاثة ، وبعد المداولات أصرت هيئة المحكمة الحكم السالف الذكر.                             ح.دريدح

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)