كاظم الساهر و عاصي الحلاني و شيرين عبد الوهاب و صابر الرباعي يتنافسون على " أحلى صوت " طباعة إرسال إلى صديق
السبت, 15 سبتمبر 2012
عدد القراءات: 927
تقييم المستخدمين: / 5
سيئجيد 


تألقت الأصوات التونسية و المغربية بشكل ملفت في الحصة الغنائية المميزة  " ذو فويس"  أو        " أحلى صوت " التي بثت أولى حلقاتها سهرة أول أمس بقناة " أم بي سي 4 "، و ذلك من خلال مجموعة رائعة من الأصوات التي تنافس على ضمها لفريقه كل من كاظم الساهر و عاصي الحلاني و شيرين عبد الوهاب و صابر الرباعي الذي أبدى خفة دم مميزة مكنته من الظفر بأعذب الأصوات  المغربية التي إختارته  بدورها دون تردد. فكرة البرنامج الجديدة كليا تميزت من حيث شكلها و نتائجها و ذلك باعتمادها على عنصر المفاجأة و التشويق الذي يعيشه أعضاء لجنة التحكيم أو المدربين الأربعة، حيث يعتبر الصوت هو العامل الوحيد الذي بإمكانه استمالة الفنانين بحثا عن الأفضل لضمه لفرقهم الموسيقية التي يتنافسون بها.    
و كانت البداية مغربية مع صوت قوي جدا للمشتركة لمياء الزايدي التي شقت طريقها في المغرب من خلال إحيائها العديد من البرامج الغنائية و الحفلات ، و التي تجاذبتها الأطراف الأربعة  لتختار في النهاية صابر الرباعي الذي غازلته بلطف بمقطع من إحدى أغانيه.
و قبل أن يستفيق أعضاء لجنة التحكيم من صوت لمياء الجميل سحرهم صوت مغربي آخر لمنى روقاشي المغنية المحترفة التي فاز  بها أيضا المغني صابر الرباعي الذي قطف برقة أجمل الأصوات الأولى بالإضافة إلى صوت المشترك  إياد صفير من لبنان الذي تمنى الجميع ضمه إلى فريقه .
وكانت مفاجأة الحلقة صوت فريد المغربي الذي أبهر المدربين بأغنية  " عيشة " للشاب خالد التي أداها بإحساس عالي أبرز صوته الجميل و كانت الفنانة شيرين السباقة إليه قبل أن يكون محل جدل حسمه هو باختياره لها لأنها أول من وثقت في صوته ، و اختارت شيرين أيضا التي بدت صعبة في اختيارها، المشتركة كاترين غالي من لبنان .
أما المطرب عاصي الحلاني فقد اختار من مصر المطرب أحمد راجح الذي أبدع في أغنية  لشيرين، وأعطى الأمل أيضا للمشترك حسان عمارة من تونس الذي إختاره بدوره لثقته الأولى به .
وتميز فريق كاظم الساهر بصوت أوبرالي قوي و مميز جدا للمشتركة وسام القروي من تونس  التي أقنعته بأغنية أوبرا و أخرى شرقية جعلت عاصي الحلاني يتمناها في فريقه إلا أنها اختارت كاظم  الساهر، الذي انتقى أيضا بتأني كبير صوت روبي الخوري التي أقنعته هو و عاصي بأغنية " لبيروت".
و كان المستوى العالي الذي بدت فيه مرحلة " الصوت فقط " في البرنامج، السبب في خسارة العديد من المشتركين الذين لم ينجحوا في استمالة أي مدرب، كمروان من اليمن و ميشال خوري و سمر نصر من لبنان الذين خرجوا من البرنامج مباشرة بعد  رفض المدربين، و تستمر مرحلة " الصوت فقط " إلى أن يختار كل من المدربين اثنا عشر صوتا تنتقل لمرحلة المواجهة الحاسمة التي ستحدد أفضلها.  
أ.ج

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)