معرفة أسماء متصدري قوائم البلديات قد تحرك الشارع السياسي طباعة إرسال إلى صديق
الأحد, 04 نوفمبر 2012
عدد القراءات: 1404
تقييم المستخدمين: / 3
سيئجيد 

اليوم الأول من الحملة الانتخابية كان فاترا في قسنطينة

كان اليوم الأول من الحملة الانتخابية لاختيار أعضاء المجالس الشعبية البلدية و المجلس الولائي بقسنطينة فاترا، بقت الألواح المخصصة لتعليق صور و قوائم المترشحين فارغة، بينما كان عمال بلدية قسنطينة يقومون مساء أمس في اليوم الأول من الحملة بنصب بعض الألواح و طلائها ووضع الأرقام الخاصة بقوائم المترشحين عليها. مساء أمس تم انتخاب اللجنة الولائية المستقلة لمراقبة الانتخابات المحلية بقصر الثقافة مالك حداد من قبل ممثلي القوائم التنافسية في قسنطينة البالغ عددها 18 قائمة قدمها 13 حزبا لانتخاب أعضاء المجلس الولائي و 65 قائمة قدمها 14 حزبا في بلديات قسنطينة الإثنتي عشر، و قد فاز بأغلبية اصوات ممثلي القوائم بونعاس عبد الكريم عن حركة مجتمع السلم، بعد جدل حول كيفية تصويت ممثلي أحزاب التكتل الأخضر الثلاثة بصوت واحد أو بثلاثة أصوات و قد جرى منح ممثل كل حزب حق التصويت أول الأمر، و لما وقع اتصال بعضو في اللجنة الوطنية علم المجتمعون في قسنطينة أن التكتل الاخضر لا يملك إلا صوتا واحدا ما دام قد قدم قائمة انتخابية واحدة و أعيد التصويت ليحصل بونعاس على 13 صوتا من مجموع 18 و يحصل منافسه بن صالحية رضوان من الحركة الشعبية الجزائرية على أربعة اصوات.
ممثلو الأحزاب التي قدمت قوائم مترشحين للمحليات أكدوا أن نشاطهم في اليوم الأول من الحملة الانتخابية كان منعدما بخلاف حزب العمال الذي نشطت أمينته العامة لويزة حنون تجمعا صباح أمس بقسنطينة، و قال عدد من الذين تحاورنا معهم أن الحملة الانتخابية للمحليات لا تزال في بدايتها و سيقوم المتنافسون بعرض أوراقهم أمام الناخبين كل بطريقته.
لكن ما قدمته الأحزاب المتنافسة في قسنطينة لرئاسة البلديات و المجلس الولائي من أسماء بقي مجهولا حتى لدى قيادات و ناشطين بتلك التشكيلات السياسية ذاتها  قد حاولنا معرفة متصدري القوائم في بعض البلديات بخلاف المترشحين من الأفالان و الأرندي في بلدية قسنطينة و الذين تداول الشارع المحلي أسماءهم بقوة في فترة إعداد القوائم، فكانت جبهة القوى الإشتراكية "أفافاس" قد رشحت طبيبا لرئاسة بلدية قسنطينة باشتارزي زبير  و هو مدير مؤسسة خاصة و البروفيسور أبركان في الخروب و لمقود السعيد مدير تكوين مهني في أولاد رحمون و الطبيبة حروج حبيبة في زيغود يوسف و الخبير الاقتصادي بوضرسة معمر لرئاسة المجلس الولائي.
و لم تقدم جبهة القوى الاشتراكية قوائم في بقية البلديات، و قدم حزب التجديد قائمة وحيدة في حامة بوزيان يرأسها الإطار بالتربية لونيس يوسف، الذي ينافس مرشح الأرندي فيلالي عبد الرحمان و عتروس إسماعيل عن الأفلان و معنصر سليمان عن الأفانا و بن سلطان عبود عن حزب العمال و قدم التكتل الأخضر لرئاسة بلدية قسنطينة عضو المجلس البلدي الحالي مسعي عبد الغاني و حزام نصر الدين لرئاسة المجلس الولائي و قدم في أولاد رحمون جمال مخلوف و في الحامة يعيش نجيب  و خالدي مسعود في ابن زياد  و مجمج احمد في عين عبيد و حمودي بشير في زيغود يوسف  و لم يقدم التكتل الأخضر قائمة في الخروب، بينما رشحت الحركة الشعبية الجزائرية التي يقودها الوزير عمارة بن يونس دردور السعيد في قسنطينة و زبير النوري في عين السمارة و عبد الوهاب محسني في ديدوش مراد  و شيعل رابح في زيغود يوسف و رشح حورية بوشلاغم على رأس قائمة المجلس الولائي.
جبهة الحكم الراشد لم تدخل الانتخابات إلا في  بلدية عين السمارة التي وضعت على قائمتها التقني في الفندقة حملاوي سليم و قدم حزب الشباب مرشحيه للمجلس الولائي فقط دون البلديات يرأسهم غضاب نور الدين و هو رئيس الغرفة الولائية للحرفيين رفقة بومزبر طارق مدير جهوي لشركة أدوية، و رشح حزب العمال للمجلس الولائي الدكتورة حافي لويزة متبوعة ببركام مجيد إطار في الفلاحة و الأستاذ الثانوي شلغوم هشام، و في عين السمارة ترأس قائمة حزب العمال علاص خالد مدير شركة متقاعد و دربال عزوز في ابن باديس و بوطمين محمد الشريف في ابن زياد و عدالة جمال في مسعود بوجريو و بوعمري رشيد في زيغود يوسف و قلقل عزيز في بني حميدان التي يتنافس فيها جعفر رابح متصدر قائمة الأفالان مع طلحي عن الأرندي.
التجمع الوطني الديمقراطي قدم أيضا زفيزف مترئسا للقائمة في ابن باديس و هو "مير" سابق و رضوان عبد العالي في عين عبيد و خنطول عبد الله في زيغود يوسف بن ساسي سفيان في عين السمارة و السبتي بوذراع في مسعود بوجريو و بوبرطخ في ابن زياد و الطاهر بو الشحم في ديدوش مراد و رشح لعروسي توفيق رئيس سابق لبلدية قسنطينة على رأس قائمته فيها و مثله بوشوشة علي للمجلس الولائي.
القسنطينيون و المهتمون بالانتخابات المحلية لا يزالون ينتظرون بروز أسماء المترشحين على ساحة المنافسة الانتخابية لكي تنطلق ألسنتهم و ربما معها تأخذ الحملة الانتخابية بعدا جديدا، خاصة و أن المحليات تشد عادة اهتمام الناس أكثر من غيرها لأنها تتعلق بالحياة اليومية للمواطن و بشؤون معيشتهم في مدينتهم.
ع.شابي /تصوير : الشريف قليب

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)