الملصقات الاشهارية اكتسحت المدينة طباعة إرسال إلى صديق
السبت, 29 ديسمبر 2012
عدد القراءات: 479
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

ملاهي وفنادق بونة تنافس تونس
في استقطاب المحتفلين برأس السنة

تشهد الفنادق والملاهي الليلية بعنابة تحضيرات استثنائية  استعدادا لإحياء حفلات رأس السنة الميلادية « الريفيون» لاستمالة الراغبين في قضاء أجواء استثنائية توديعا لعام 2012 واستقبال العام الجديد على أنغام الموسيقى وما طاب من مأكولات و مشروبات .
و قد اكتسحت الملصقات والحملات الاشهارية وسط المدينة بأسماء أشهر المطربين والفرق الموسيقية التي ستحيي الحفلات الغنائية ، بالفنادق الفخمة التي عجزت على تلبية الطلبات الهائلة لحجز الأماكن سيّما تلك الواقعة على طول الكورنيش. و  تستقبل الملاهي الليلية التي يتجاوز عددها 40 ملهى 20 فقط منها تعمل بطريقة شرعية، أغلب زبائنها من مختلف الولايات الذي يقصدون بونة عاصمة الملاهي والمرح بشرق البلاد لقضاء « البوناني «. بينما يفضل الكثير السفر إلى الخارج للاحتفال بإجازة رأس السنة وسط الألعاب النارية وأشجار الكريستماس المضاءة. كما تعرف الحدود التونسية إنزالا غير مسبوق من قبل الجزائريين أفرادا وعائلات قادمين من مختلف الولايات ، لقضاء عطلة رأس السنة بالمنتجعات السياحية والفنادق الفخمة المتواجدة بالحمامات وسوسة وغيرها من أماكن النزهة.
مصادر من شرطة الحدود أكدت عبور أكثر من 6000 شخص خلال ثلاث ساعات يوميا بكامل النقاط الحدودية، حيث يقصد الجزائريون الجارة تونس لما توفره من خدمات راقية لقضاء هذه المناسبة بأثمان معقولة جدا مقارنة بالأسعار المتداولة بالفنادق والملاهي ببلادنا.
أما بعض الأزواج و «العشاق» فيكتفون بتبادل الهدايا فقط، حيث تعرف محلات بيع الشكولاطة والعطور حركية غير معهودة خلال هذه الأيام لشراء أجود أنواع الشكولاطة والروائح المستوردة و تقديمها  كعربون محبة بهذه المناسبة.
و في سياق متصل سطرت مصالح الدرك الوطني والشرطة، بمناسبة الاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة 2013، وتزامنا مع فترة العطلة المدرسية مخططا أمنيا يقوم على العمل الاستخباراتي و مضاعفة عدد دوريات الدراجين أو الدوريات بسيارات الخدمة  وتكثيف نقاط المراقبة والتفتيش عبر مداخل المدن وأهم الطرق السريعة والطريق السيار والمواصلات، بما فيها شبكة خطوط السكة الحديدية وتأمين القطارات ومحطات نقل المسافرين.
وحسب بيان مصالح الأمن الوطني، الذي تلقت «النصر» نسخة منه، فإنه بمناسبة الاحتفال برأس السنة وضعت القيادة تشكيلات لضمان جاهزية تامة لعناصرها من أجل توفير الأمن والسكينة العمومية للمواطن، لا سيما طرق المواصلات ومحيط التجمعات السكانية خاصة وأن رأس السنة يتزامن مع نهاية العطلة المدرسية، التي تشهد حركة كبيرة للمواطنين وتنقلا هاما للسيارات والمسافرين سواء داخل المدن أو خارجها وما بين الولايات.
كما اتخذت مصالح الشرطة، جملة من الإجراءات والترتيبات الأمنية والمرورية من خلال وضع برامج ومخططات وقائية بهدف الحد و تفادي الحوادث المسجلة عموما في مثل هذه الاحتفالات لما تشهده كل سنة من ضحايا بسبب الإفراط في شرب المشروبات
الكحولية.     حسين/ د

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)