المستفيدون من مشاريع الجزائر البيضاء يطالبون بمراجعة الضرائب طباعة إرسال إلى صديق
السبت, 29 ديسمبر 2012
عدد القراءات: 1658
تقييم المستخدمين: / 10
سيئجيد 

يشتكي الشباب المستفيد من المشاريع المصغرة في إطار الجزائر البيضاء المختصة في التنظيف وتهيئة المساحات الخضراء بعنابة من الغرامات المالية المسلطة عليهم من قبل مفتشيه الضرائب والتي لم تكن متوقعة حسبهم بالنظر لرسوم المفوضة على المبالغ المالية المتواضعة الممنوحة لإنجاز المشاريع الموكلة لهم ، حيث تم فرض مبلغ 50 مليون كغرامة على كل عقد عمل ليتحول حلمه بالقضاء على شبح البطالة إلى كابوس حسب تعبير بعض المستفيدين . وأوضحوا في ذات السياق أنهم بمجرد انتهاء مدة عقودهم المحددة بـ 9 أشهر سنة 2008  وجدوا أنفسهم ضحية تصريحات خاطئة لوزارة التضامن الوطني بعد الإعلان بأنهم معفون من الضريبة كونهم مستفيدون من بطاقة حرفي ، ليحدث عكس ذلك وتم تسليط غرامات مالية كبيرة بالرغم من أن هامش الربح الصافي في هذا المشروع صغيرا جدا لا يتعدى الـ 10 ملايين سنتيم ناهيك على التأخر في صرف حقوقهم المالية .
أصحاب مشاريع الجزائر البيضاء الذين عملوا بالتنسيق مع مديرية النشاط الاجتماعي والمجالس الشعبية البلدية طوال مدة عقودهم قاموا بتنظيف الأحياء وجهر قنوات الصرف الصحي ومجاري مياه الأمطار وطلاء الأرصفة والشوارع ،كانوا يطمحون في مساعدة إضافية من قبل الوزارة المعنية والمجالس الشعبية البلدية لكن مفتشيات الضرائب سلطت في حقهم غرامات مرتفعة متحججة بعدم وجود قانون أو تعليمة تعفي هؤلاء الشباب من تسديد الضريبة.
المستفيدون الأوائل من مشاريع الجزائر البيضاء ناشدوا السلطات الوصية النظر في الأشكال المطروح لدى مفتشيات الضرائب بالولاية ،التي تتعامل معهم على أساس أنهم مقاولين كبار ومن أصحاب الشركات مما جعلهم ،مطالبين بدفع غرامات مالية لا يستطيعون تسديدها
مما يجعل حسبهم مشروع الجزائر البيضاء في الحاضر والمستقبل "مشروع فاشل" وأداة لرهن الشاب البطال وجعله يتخبط في المديونية اتجاه مديرية الضرائب وما يترتب عن ذلك من فرض عقوبات ،إضافية على التأخر في تسديد الضريبة المفروضة من طرف مفتشيات الضرائب ، داعين في هذا الإطار المصالح المعنية إعادة مراجعة هذه الضرائب المفروضة التي تتقل كاهلهم. ح.دريدح

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)