فيما تؤكد بلدية الخروب أن الإزالة مبرمجة وعمليات البناء لا تزال متواصلة طباعة إرسال إلى صديق
الاثنين, 19 أغسطس 2013
عدد القراءات: 425
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

بناء حي قصديري ضخم تقطنه أكثر من 400 عائلة بمدخل قرية قطار العيش

تشهد قرية قطار العيش ببلدية الخروب بقسنطينة  توسعا لظاهرة البناء الفوضوي بشكل متسارع أدى إلى ظهور حي قصديري ضخم في وقت قياسي ولا تزال عملية الالتحاق بالحي متواصلة إلى يومنا هذا من طرف مواطنين يبررون موقفهم بالحاجة إلى سكن لكنهم لا ينفون وجود انتهازيين يتاجرون بأزمة السكن والأكواخ القصديرية.

المؤكد أن هذا الحي يعتبر نقطة سوداء بالبلدية  وسيضع المجلس الجديد أمام أمر واقع يصعب التعامل معه، سيما وأن الأمر لا يتعلق بعدد محدود من الأكواخ بل بأكثر من 400 عائلة اختارت القرية للإقامة في عملية بدأت محدودة ،لكنها توسعت بشكل كبير و متسارع إلى درجة أن المنطقة قد أصبحت وجهة لكل من يبحث عن حل لأزمة السكن، مستعملو طريق قسنطينة باتنة يلاحظون يوميا اتساعا لرقعة بناءات من مادة  "الطوبة" تبدو من بعيد في شكل مربعات غير متناسقة التوزيع أخذت حيزا معتبرا من قرية قطار العيش وفي قلب منطقة زراعية إلى درجة أنها حجبت الرؤيا عن السكنات القديمة المتواجدة بتلك الجهة.
وقد لاحظنا ونحن نلج القرية أكواما من الرمل والحصى ومواد البناء وهياكل أكواخ يجري بناؤها بالقرب من مركز للغاز ، دخلنا الحي في حدود الواحدة زوالا كان خاليا من الحركة باستثناء عدد محدود من الأطفال كانوا يلعبون،  وقد لاحظنا وجود بنايات حجرية تبدو قديمة، سألنا سيدة عن ظاهرة بناء الأكواخ القصديرية قالت لنا، أنها ابتلعت الحي وأضافت ابنتها أن عدد الدخلاء فاق عدد السكان الفعليين سيما في الأشهر الأخيرة، بينما قاطعنا رجل بالقول أن هناك من التحقوا منذ أربع سنوات وأن الجزء السفلي فقط عبارة عن سكان جدد بدأوا في الإلتحاق منذ أقل من سنتين ولا تزال العملية مستمرة.
ونحن نتوغل داخل الحي قال لنا أطفال أن العديد  من الأكواخ مغلقة يبنيها أصحابها ولا يعودون، البنايات الجديدة كانت مرقمة بشكل تسلسلي ما يوحي بأنها خضعت لإحصاء، وبدت الأسلاك الكهربائية موصولة بشكل فوضوي بينما كانت الطرقات الداخلية في وضع كارثي بها بقايا البناء وحفر توحي بوجود عمليات ربط بشبكة الصرف والماء بطريقة فوضوية، وق لاحظنا إنتشارا  كبيرا للأوساخ والأشواك، وظهر الجزء السفلي أكثر عشوائية من حيث توزيع الأكواخ التي نجدها في مدخل الحي مرتبة نوعا ما في شكل صفوف تفصل بينها أروقة ضيقة جدا، وتكاد تقترب مساحة البنايات فيما بينها بحيث لا تتعدى مساحة غرفة ببعض اللواحق كمطبخ وحمام، وهناك من بنوا أكثر من كوخ للحصول على فضاءات أوسع،بنمط معروف  يستعمل فيه الصفيح لتغطية الأسقف مع وضع حجارة لتثبيته.
أكواخ مغلقة و أخرى للبيع
سكان الحي اعترفوا بأنهم قد تعمدوا البناء الفوضوي ويؤكدون بأنهم لم يفعلوا ذلك طواعية بل كونهم يشتكون من أزمة سكن حادة دفعتهم إلى الإقامة في مثل هذه الظروف، وقد وجدنا من بين المواطنين من تحدثوا عن وجود فئة أضرت بهم ويتعلق الأمر، حسب أحدهم، بأناس انتهزوا الفرصة للتلاعب، وهو أمر حاول أعضاء جمعية الحي نفيه ،لكن المواطن أضاف بأنه لا يجب السكوت على هكذا أمر، وقال بأن العدد تضاعف في وقت قياسي وكان بالإمكان حل مشكل العدد المحدود للذين التحقوا في البداية بدل ترك الأمور تتسع بهذا الشكل المهول، وقال لنا آخرون أن هناك أكواخ مغلقة لكنهم لا يعرفون ظروف أصحابها لكن هناك من أكدوا بوجود ظاهرة بيع الأكواخ، بينما قالت الجمعية أنها حالات معزولة وقليلة وأن الكثيرين ساعدوا آخرين بمنحهم أكواخهم دون مقابل.
رئيس جمعية الحي أكد بأن آخر إحصاء قام به منذ يومين يشير إلى وجود أكثر من 400 عائلة وأن الرقم في كل مرة يتزايد ،إلا أنه أضاف بأن عملية البناء ستتوقف لأن القطعة الأرضية نفدت، وقد لاحظنا أن هناك من بنوا على حافة الوادي وفي منطقة منخفضة جدا لا تخلو من الأخطار، التي أكدها لنا السكان، حيث أفادوا أن مياه الأمطار تغمر الحي لمجرد تساقط بسيط  وأن الخطر الأكبر يهدد من يقطنون بمحاذاة الوادي، ولا يرى أي ممن تحدثنا إليهم أنهم قد اقترفوا حالة غير قانونية مشيرين بأنهم كانوا يقطنون في قسنطينة وعلي منجلي وأماكن متفرقة وقد انتظروا طويلا السكن الاجتماعي ولم يحصلوا عليهم ولم يمارسوا أكثر من حقهم في السكن، ويرون أن الترحيل مطلب منطقي وإن لم يحدث فإن الحل يكمن، حسبهم، في تركهم وشأنهم وسط تلك الظروف.السكان يشتكون من عدم رفع القمامة وتجاهل مشكل الكهرباء ويستغربون إلقاء لجنة ولائية اللوم عليهم في عمليات بناء تمت فوق أنابيب الغاز، أما رئيس البلدية فهو متهم من طرف رئيس الجمعية برفض التعامل مع الجمعية وتجاهل القضية تماما.
البروفيسور أبركان رئيس بلدية الخروب قال أن قطار العيش تشهد ظهور بؤرة قصدير ضخمة بدأت محصورة قبل أن تتحول إلى ما يشبه الصناعة، مؤكدا بأن الولاية ستتكفل بالملف بعد أن قام الدرك بإحصاء العدد، وسيتخذ قريبا قرارا بالإزالة التامة،  مشيرا أن الأرضية مهددة بالفيضانات وغير قابلة للسكن، بينما ندد سكان قطار العيش بالظاهرة وقالوا أنها ستلهي السلطات عن حالاتهم بسبب الزحف الكبير للدخلاء.مصالح سونلغاز من جهتها أعدت ملفا لمقاضاة السكان الذين قاموا بالبناء فوق شبكة الغاز وبالقرب من مركز لتوزيع الغاز بعد أن سجلت الحالة بواسطة لجنة  وعن طريق محضر قضائي كون الأمر يتعلق بخطر يهدد الشبكة والمواطنين أيضا وفق ما علمناه من المكلفة بالاتصال على مستوى مؤسسة توزيع الغاز والكهرباء.وبين الطرح الذي يبرر ما لجأ إليه السكان ونظرة السلطات الرافضة لعودة القصدير تبقى حالة قطار العيش تكرار لسيناريو سابق صعب في مهمة القضاء الأكواخ القصديرية رغم تسخير برامج مكثفة لهذا الغرض وفي كل الحالات لن تكون عملية الإزالة سهلة بعد التوسع الرهيب الذي عرفته قطار العيش وتحولها إلى قطب جديد لبناءات الصفيح.
نرجس/ك

 

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)