الاثنين 15 جويلية 2024 الموافق لـ 8 محرم 1446
Accueil Top Pub

يستخدم التعطيش ضمن أساليب الإبادة الجماعية: الاحتلال الصهيوني دمر 700 بئر ومحطة تحلية مياه بغزة


يستخدم جيش الاحتلال الصهيوني منذ بداية العدوان التعطيش ضمن أساليب الإبادة الجماعية وفرض المجاعة على سكان قطاع غزة، ويركز المحتل بشكل متعمد على تدمير آبار المياه ومحطات تحلية مياه البحر وشبكات التزود بالمياه، بغرض جعل المنطقة غير صالحة للحياة وفرض التهجير القسري على سكانها.
وكشف في هذا السياق تقرير نشره أمس المرصد الأورو متوسطي لحقوق الإنسان عن تدمير جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 700 بئر ومحطة تحلية مياه منذ بداية العدوان، في حين باقي الآبار والمحطات التي لم يطلها التدمير تعاني من شح الوقود، الذي يمنع الاحتلال إدخاله إلى قطاع غزة، كما دمر الاحتلال حسب نفس المصدر 50 بالمائة من شبكات المياه و9 خزانات مياه من أصل 10، كما أدى العدوان والجرائم المستمرة على غزة حسب نفس التقرير إلى تعطيل جميع محطات وأنظمة معالجة المياه، وتوقف حوالي 65 مضخة للصرف الصحي، ما يدفع للتخلص من مياه الصرف الصحي التي تقدر بحوالي 130 ألف متر مكعب يوميا، دون معالجة لتتسرب أجزاء منها إلى الطرقات ومراكز إيواء النازحين في جميع مناطق قطاع غزة.
وقال المرصد الأورو متوسطي إن استهداف الاحتلال الإسرائيلي المتواصل والمنهجي والواسع النطاق لمصادر المياه ومحطات التحلية في قطاع غزة، يظهر أنه يتخذ من التعطيش سلاحا آخر ضد المدنيين الفلسطينيين، كما يتعمد تقليص مصادر المياه المتاحة لهم، وبخاصة المياه الصالحة للشرب، وفرض المجاعة، والتسبب عمدا في هلاك أكثر من 2.3 مليون نسمة، في إطار جريمة الإبادة الجماعية الحاصلة منذ السابع أكتوبر الماضي.
وأبرز نفس المصدر أن سكان قطاع غزة في الوقت الذي ترتفع فيه درجات حرارة الصيف، فهم يكابدون بشدة من أجل الحصول على المياه، حيث تشير تقديرات المرصد إلى أن حصة الفرد في قطاع غزة من المياه قد تراجعت بنسبة 97 بالمائة منذ أكتوبر الماضي، وسط الدمار الواسع الذي لحق ببنية المياه التحتية، ما أدى إلى انخفاض حصة الفرد من المياه في القطاع ما بين 3 إلى 15 لترا يوميا.
وحذر المرصد الأورو متوسطي لحقوق الإنسان من أن نقص مياه الشرب في قطاع غزة بات مسألة حياة أو موت، في الوقت الذي يجبر السكان على استخدام مياه ملوثة أو غير نظيفة من الآبار، أو تناول مياه البحر المالحة غير صالحة للشرب التي تسبب عدة أمراض.
وفي السياق ذاته تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن نحو 96 في المائة من سكان غزة يواجهون مستويات مرتفعة من انعدام الأمن الغذائي الحاد، إلى جانب 22 في المائة من السكان على الأقل يصنفون ضمن المراحل الخامسة من المجاعة الحادة، حيث تواجه الأسر نقصا شديدا للغذاء والتضور جوعا واستنفاد القدرة على المواجهة.
وبخصوص فرض الاحتلال الصهيوني النزوح على السكان من منطقة إلى أخرى، قال أمس مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة « أندريا دي دومينيكو » إن التقديرات تشير إلى نزوح 1.9 مليون شخص مرات عدة، مؤكدا أن جميع السكان تقريبا بحاجة إلى المساعدة، منبها إلى أن الحرب في غزة تستمر في خلق مزيد من الألم والمعاناة.
وعلى صعيد تطورات الأوضاع في غزة يواصل الاحتلال عدوانه الغاشم على المدنيين العزل مرتكبا المزيد من المجازر في مناطق مختلفة من القطاع، وانتشلت عناصر الدفاع المدني بالقطاع أمس عددا من الشهداء، ونقلت عشرات المصابين إلى المراكز الصحية وما تبقى من مستشفيات القطاع المهددة بالتوقف عن الخدمة بسبب شح الوقود ونقص الأدوية والمعدات الطبية.
وفي السياق ذاته ارتكب أمس الاحتلال الصهيوني في مخيم جنيين بالضفة الغربية مجزرة راح ضحيتها أربعة شبان، وتأتي هذه الجريمة بعد يومين فقط من استهداف الاحتلال خمسة شبان بمخيم نور الشمس ما أدى إلى استشهادهم.
أما فيما يتعلق بجهود التهدئة والوصول إلى وقف إطلاق النار، كشف أول أمس بيان لحركة حماس عن اتصالات أجراها رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية مع الوسطاء في مصر وقطر حول الأفكار التي تتداولها معهم بهدف التوصل لاتفاق يضع حدا للعدوان الغاشم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني، وأكد البيان أن حماس تعاملت بروح إيجابية مع فحوى المداولات الجارية.
نورالدين ع

آخر الأخبار

Articles Side Pub
Articles Bottom Pub
جريدة النصر الإلكترونية

تأسست جريدة "النصر" في 27 نوفمبر 1908م ، وأممت في 18 سبتمبر 1963م. 
عربت جزئيا في 5 يوليو 1971م (صفحتان)، ثم تعربت كليًا في 1 يناير 1972م. كانت النصر تمتلك مطبعة منذ 1928م حتى 1990م. أصبحت جريدة يومية توزع وتطبع في جميع أنحاء الوطن، من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

عن النصر  اتصل بنا 

 

اتصل بنا

المنطقة الصناعية "بالما" 24 فيفري 1956
قسنطينة - الجزائر
قسم التحرير
قسم الإشهار
(+213) (0) 31 60 70 78 (+213) (0) 31 60 70 82
(+213) (0) 31 60 70 77 (+213) (0) 6 60 37 60 00
annasr.journal@gmail.com pub@annasronline.com