الثلاثاء 16 جويلية 2024 الموافق لـ 9 محرم 1446
Accueil Top Pub

العداء الدولي بورعدة للنصر: قررت الاعتـــــــــزال وسأعمــل علـــى مساعدة الجيل الصاعد

* اخترت الوقت المناسب وختم المشوار بذهبية قارية أكثر من رائع * نلت الكثير من التتويجات وأولمبياد البرازيل أفضل محطة

أعلن العداء الدولي العربي بورعدة عبر النصر الاعتزال هذا الأحد، وذلك بعد المشاركة في البطولة الوطنية للنخبة، معبرا عن رضاه التام عن المشوار، الذي اختتمه بالتتويج بالبطولة الإفريقية بدوالا في اختصاص العشاري، وهو اللقب السادس على التوالي للبطل الجزائري.

في البداية، هل من كلمة عن تتويجك المحقق في البطولة الإفريقية، بالمحافظة على ذهبية العشاري؟
سعيد للغاية بتحقيق ذهبية البطولة الإفريقية لسادس مرة، ومثلما يقال ختامها مسك، من خلال نيل المرتبة الأولى، رغم أن المنافسة لم تكن سهلة على الإطلاق، ووجدنا بعض الصعوبات بمدينة دوالا، خاصة على مستوى المنشآت الرياضية، ورغم كل هذا إلا أننا حرصنا على تشريف الراية الوطنية، سيما وأننا حضرنا جيدا لهذه الدورة، والشكر موصول للاتحادية الجزائرية لألعاب القوى، على توفير كل الإمكانيات، والعمل على تسهيل مأموريتنا، لضمان أحسن تحضير.
وهل كنت تتوقع التألق في الكاميرون؟
بطبيعة الحال، كما قلت لك لقد حضرنا بشكل جيد لهذه الدورة، رغم الصعوبات التي واجهتنا في ملعب مدينة دوالا، سيما فيما يتعلق بالمضمار الصعب للغاية، والذي أعاقنا كثيرا، إلا أنني كنت في الموعد، وعرفت كيف أسير المنافسة، واختصاص العشاري ليس بالأمر الهين، ويتطلب إمكانات بدنية هائلة، مع معرفة تقسيم الجهد، صراحة لقد ضحينا كثيرا من قبل، من أجل الوصول إلى هذا المستوى، لأن التتويجات لا تأتي من العدم، كما أنني سطرت نيل ذهبية بطولة إفريقيا كأبرز الأهداف، والحمد لله كل شيء سار مثلما خططت له.
كيف تقيم المشاركة الوطنية في البطولة الإفريقية؟
المشاركة في دورة الكاميرون كانت مشرفة من خلال حصد ثلاث ميداليات ذهبية، بعد تتويج كل من زهرة ططار (رمي المطرقة) وأسامة خنوسي (رمي القرص)، إضافة إلى حصدي ذهبية العشاري، وحسب وجهة نظري فإن بقية الزملاء في الاختصاصات الأخرى، تأثروا بشكل كبير بالملعب السيئ نوعا ما، وإلا كنا سنشهد تتويجات أخرى، رغم أنه على العموم الدورة كانت ناجحة من جانبنا.
ما تعليقك على تضييعك فرصة المشاركة في أولمبياد باريس، بعد عدم نجاحك في جمع النقاط المطلوبة؟
لم أتأثر أبدا، بعدم تأهلي للمشاركة في الأولمبياد، لأنني على قناعة بأن كل رياضي يمر بفترة يتألق فيها، ويصل إلى المستوى العالي، والحمد لله شاركت من قبل في الأولمبياد، وتبقى دورة 2016 الأفضل بالنسبة لي، بعد احتلال المرتبة الخامسة، وهو إنجاز غير مسبوق، وسيبقى راسخا في ذهني، وحتى أكون صريحا معك، لم أتحسر أبدا على غيابي عن دورة باريس، لأنني أعرف جيدا ما معنى هذا الحدث العالمي والصعوبات والتنافسية الكبيرة الموجودة، وعليه أفضل الغياب على التنقل للمشاركة من أجل المشاركة فقط.

هل قررت المواصلة أم أنك تفكر في الاعتزال بعد بلوغ سن 36؟
لقد قررت الاعتزال بصفة نهائية، والبطولة الإفريقية بدوالا، كانت المنافسة الدولية الأخيرة بالنسبة لي، لقد تبقت فقط البطولة الوطنية المقررة هذا الأحد بمركب محمد بوضياف، والتي أنا بصدد التحضير لها، لأنني أتحدث معك حاليا وأنا في الملعب (الحوار أجري أمس)، وبعدها سأضع حدا لمشواري الرياضي، وأعتقد بأني لن أجد أفضل من هذا التوقيت بالضبط لتوديع المضمار، وأنا بطل إفريقيا وصاحب أفضل رقم إفريقي، في بعض الأحيان يجب عليك حسن الاختيار.
وهل أنت راض عن مشوارك أو أنك كنت قادرا على تحقيق الأفضل؟
راض كل الرضا عن مشواري، الذي أعتبره أكثر من رائع، خاصة وأنه لا يوجد أي رياضي في إفريقيا في العشاري حقق نفس إنجازاتي، وهو ما يجعلني أشعر بالفخر، كما أنني صمدت لمدة طويلة في المستوى العالي، رغم الصعوبات ومشكلة الإصابات التي أثرت علي في فترة من الفترات، لكن على العموم حرصت على تقديم أفضل ما لدي، وسأحاول وضع خبرتي تحت تصرف الجيل الصاعد.
نفهم من كلامك، بأنك ستتحول إلى مجال التدريب أم لا؟
بطبيعة الحال، أنا حاليا بصدد إتمام الدراسات لنيل الشهادات المطلوبة، قبل التحول بشكل نهائي إلى مجال التدريب، ولا يمكنني الابتعاد عن الرياضة، وواجبي تقديم المساعدة للجيل الصاعد، والعمل على تكوين مواهب قادرة ولما لا تشريف الراية الوطنية، خاصة وأن المادة الخام موجودة في الجزائر، وتحتاج فقط إلى الرعاية، وحاليا هناك اهتمام أكبر بالرياضات الفردية، وهو ما قد يكون دافعا وحافزا بالنسبة للممارسين.
حاوره: حمزة.س

آخر الأخبار

Articles Side Pub
Articles Bottom Pub
جريدة النصر الإلكترونية

تأسست جريدة "النصر" في 27 نوفمبر 1908م ، وأممت في 18 سبتمبر 1963م. 
عربت جزئيا في 5 يوليو 1971م (صفحتان)، ثم تعربت كليًا في 1 يناير 1972م. كانت النصر تمتلك مطبعة منذ 1928م حتى 1990م. أصبحت جريدة يومية توزع وتطبع في جميع أنحاء الوطن، من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

عن النصر  اتصل بنا 

 

اتصل بنا

المنطقة الصناعية "بالما" 24 فيفري 1956
قسنطينة - الجزائر
قسم التحرير
قسم الإشهار
(+213) (0) 31 60 70 78 (+213) (0) 31 60 70 82
(+213) (0) 31 60 70 77 (+213) (0) 6 60 37 60 00
annasr.journal@gmail.com pub@annasronline.com