PUBANNASR PUBANNASR
الخميس 18 أكتوبر 2018

قصّر يقودون سيارات بسرعة جنونية بدون رخصة سياقة ببئر العاتر

استفحلت بمدينة بئر العاتر ظاهرة  قيادة السيارات  من طرف أطفال ومراهقين لا يزال أغلبهم يزاولون دراستهم في المتوسطات والثانويات ، فتراهم يقودون مركباتهم ذهابا وإيابا عبر طرقات المدينة وبسرعة جنونية ، وهم دون سن النضج  حيث يشاهد المرء أنواع التهور في الطرقات وقيامهم بحركات خطرة ومتهورة بالسيارة تهدد حياتهم وحياة الآخرين ، مبررين سلوكهم المخالف هذا بأنهم يقومون بتقديم خدمات لأسرهم  والاحتياجات المنزليةّ، على مرأى من أوليائهم الذين لا يعيرون اهتماما لما يقوم به أبناؤهم وكأنهم راضون كل الرضا بصنيعهم غير عابئين بما ينجر عن ذلك من أخطار وملاحقات أمنية وقضائية في حال توقيف أبنائهم القصر وهم يقودون سياراتهم  .
 ويؤكد  الجميع تهور هؤلاء الأطفال ولامبالاتهم من خلال التسابق والسير بسرعة لاسيما أمام المؤسسات التربوية ، كما أن بعضهم تسببوا في حودث مرورية باصطدامهم بالسيارات بسبب تهورهم ،مما يدفعهم إلى الإسراع بالهروب فور وقوع الحادث أين يتعذر  إلقاء القبض عليه بسبب السرعة أو عدم وضوح لوحة الترقيم  ،وإذا كان الكثير من أولياء الأمور لا يترددون في منع أبنائهم من قيادة السيارة بسبب المشاكل التي يسمعها عن تهور الأطفال  الذين هم في سن المراهقة ورفقاء السوء كثيرون.
 ويرون  بأن منح أبنائهم القصّر السيارات في هذا العمر يعتبر خطأ فادحا ومجازفة لا تحمد عقباها،  بالمقابل يسجل بكل أسف وغرابة  لجوء الكثير من الأولياء وخاصة الأثرياء منهم إلى الاعتماد على أبنائهم في تحمل الأعمال التي تتطلب استخدام السيارة ويشعر بنشوة وعزة لكون ابنه المدلل يقود السيارة بدون رخصة سياقة .
والزائر لمدينة بئر العاتر يلاحظ بأن بعض المراهقين يقودون  سيارات فخمة قد يفوق سعرها 200 و 300 مليون أو ربما أكثر،  حيث أن سيارة مديره أو أستاذه إذا كان يملك سيارة  تقل فخامة عن  سيارته، وهذا ما يدل على عدم مبالاة ولي الأمر للآثار النفسية  التي تترتب على ذلك، فكل شاب  لديه أحلام وأهداف يطمح لتحقيقها خلال مسيرة حياته، ومن خلال منح الابن وهو يبلغ من العمر 15 أو 17 سنة قد تتلاشى الطموحات التي كان يرغب في تحقيقها والوصول إلى الحلم وتحقيق رغباته في وقت مبكر من العمر ينهي هذا الحلم من خلال منحه سيارة فخمة في فترة المراهقة التي يعيشها  الطفل، تشغله عن دراسته .
 وتؤثر على مستواه التعليمي في  مؤسسته التربوية ،حيث يصعب عليه البقاء في المنزل للمذاكرة التقيد بمواعيد الدراسة في المؤسسة ،فيفاجأ الولي في  آخر السنة بنتائج ابنه الهزيلة  التي قد تحرم الطفل من مواصلة دراسته، وحينها يندم القاصر ووالده للمصير الذي وصل إليه جراء التسيب وغياب التفكير في مستقبله العلمي الذي ضيعه بنفسه، مصالح الأمن وفي ردها على هذه الظاهرة التي لا يمكن وصفها إلا بالخطيرة تؤكد أن ضبط أي سائق يتسبب في الفوضى أو التهور أو إيذاء الناس يتم  إيقافه سواء كان هذا الشخص يحمل رخصة أو لا يحمل ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقه، أما في  حالة ضبط  قاصر يقود سيارة  بدون رخصة سياقة  فيتم التعامل معه كغيره من السائقين غير الحاملين للرخصة  ويصبح الموضوع قضية، ويتم استدعاء ولي أمره لتحمل مسؤولياته.     
ع.نصيب

المادة 14 توضح كيفية التأهل
ثلاث نقاط  تفصل الخضر عن الكاميرونوضعت مخلفات الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى «كان 2019»، المنتخب الوطني، أمام حتمية إحراز فوز وحيد في اللقائين المتبقيين لضمان التأهل، دون انتظار نتائج منتخبي البنين والطوغو، وذلك بمراعاة الحسابات المنصوص عليها في المادة 14 من القانون الخاص بالمرحلة...
الناخب الوطني الأسبق عبد الحميد زوبا
بلماضي مطالب بالاستغناء عن الحرس القديم انتقد الناخب الوطني الأسبق عبد الحميد زوبا، ما أسماه بالطموح المبالغ فيه لمدرب الخضر الحالي جمال بلماضي، وقال أن الأخير تسرع كثيرا عندما صرح بأنه سيذهب للكاميرون، بهدف التتويج بكأس إفريقيا، في وقت أن المنتخب لا يزال بحاجة لعمل كبير، حتى يصل للمستوى...
بعدما لجأ لتغيير نصف التشكيلة
علامات استفهام حول خيارات الناخب الوطنيصدمت العناصر الوطنية عشية الثلاثاء، محبي وأنصار المنتخب بعد الفشل في الصمود بملعب الصداقة في العاصمة البينينية كوتونو، مستسلمة لمنتخب «السناجب» الذي لم يكن يتصور لاعبوه ولا مدربهم الفرنسي ميشال دوسيي، قدرتهم على تحقيق ثاني انتصار في مشوار الوصول إلى نهائيات...
عاد فجر أمس
المنتخب الوطني يواجه الطوغو  يوم 16 نوفمبر سيكون المنتخب الوطني على موعد مع مواجهة مهمة، لحساب الجولة الخامسة أمام منتخب الطوغو، قبل استقبال منتخب غامبيا في آخر مباريات تصفيات «الكان» المقبلة.وأكدت مصادرنا بأن الاتحاد الطوغولي للعبة، برمج هذه المواجهة يوم 16 نوفمبر المقبل، في انتظار تحديد الملعب وتوقيت انطلاق...
    • اقتراح الموت!

      يقترحُ بعض السّاسة على الشبابِ، تأجيل الحياة أو تسريعها، من خلال الدعوات المتكرّرة إلى "غرسِ ثقافة التضحيّة بالنّفس" من أجل الوطن أو الأمة.. في محاولةٍ لتحبيب الموت إلى أشخاصٍ لم يموتوا بعد.قد تكون هذه المقولة مجرّد...

مختــــارات