PUBANNASR PUBANNASR
الخميس 20 جوان 2019

وزير السكن عبد الوحيد تمار: 300 مليار لاستكمال التهيئة بالمشاريع السكنية بقسنطينة

صرح أمس من قسنطينة، عبد الوحيد تمار، وزير السكن والعمران والمدينة أن ولاية قسنطينة استفادت من غلاف مالي بقيمة 300 مليار سنتيم من أجل استكمال عمليات التهيئة الخارجية المتأخرة بالمشاريع السكنية، في حين وعد بأن الولاية ستشهد في سنة 2019 أكبر عمليات توزيع الشقق من مختلف الصيغ.
وقال وزير السكن خلال في حديث مع ممثل مكتتبي برنامج «عدل» 2، أن التهيئة الخارجية هي السبب في تأخير الكثير من المشاريع السكنية الجاهزة من ناحية العمارات، مشيرا إلى وجود مائتي ألف سكن عبر الوطن تأخر تسليمها بسبب التهيئة، فيما أوضح أنه تم تخصيص غلاف مالي بقيمة 300 مليار سنتيم من أجل تجاوز المشكلة على مستوى ولاية قسنطينة. وقال ممثل المكتتبين إن المستفيدين من شقق «عدل» الذين يمثلهم يتساءلون عن موعد دخولهم إلى منازلهم الجديدة، حيث رد الوزير أن مصالحه تشدد على احترام آجال الأشغال لكنه شدد على أنه «لن يتم أبدا اختصار الوقت على حساب نوعية الأشغال».
وأفاد وزير السكن في تصريح أدلى به للصحافة أن ولاية قسنطينة ستشهد أكبر عمليات لتوزيع السكنات من مختلف الصيغ، متقدما بالشكر إلى المقاولين الذين وافقوا على إنجاز مدرسة ومسجد وملعب في إطار التضامن في كل ورشة تتجاوز فيها عدد السكنات الألف، فيما قال «إنه ما علينا إلا احترام الآجال والصرامة في احترام المقاييس». وقد وضع وزير السكن حجر الأساس لمشروع 3000 سكن من صيغة البيع بالإيجار «عدل» على مستوى الوحدة الجوارية 13، أين وصلت نسبة تقدم الأشغال في الورشة إلى 7 بالمائة في الشق الأول فيما بلغت 16 بالمائة في الجزء الثاني، بعد أن انطلقت شهر جويلية من السنة الماضية.
وتحدّث الوزير إلى أحد المكتتبين في برنامج «عدل» الذي طرح قضية موقع الرتبة، حيث قال الوزير إن صعوبات واجهت عملية الإنجاز في الموقع لكن تم تجاوزها، قبل أن يتحدث إلى عمال الورشة ويسألهم عن الظروف التي يعملون فيها، فيما انتقل بعد ذلك إلى ماسينيسا ووضع حجر الأساس لمشروع ألفي سكن «عدل» الذي يوجد جزء منه على مستوى منطقة وادي حميميم. وقد وصلت الأشغال إلى أكثر من خمسين بالمائة بحسب ما عرضه القائمون على الورشة.
سامي .ح