كشفت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي أمس، أن دائرتها الوزارية إقتنت 2500 تجهيز جديد سيتم توزيعه على المؤسسات التربوية عبر الوطن من أجل رفع الحس البيئي وتدريب التلاميذ مباشرة على فرز النفايات داخل هذه المؤسسات، وقالت الوزيرة أنها طرحت الأسبوع الماضي خلال انعقاد دورة مجلس الوزراء، مقترحا يسمح بتمكين الشباب في إطار آليات التشغيل المختلفة من إستثمارات تسمح لهم بخلق مؤسسات مصغرة تختص في فرز النفايات المنزلية.  
وقد إستهلت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي زيارتها الميدانية أمس لقطاعها بوهران، بالوقوف على مدى تقدم أشغال مركز الردم التقني للنفايات المنزلية الواقع بمنطقة المحقن والذي سيتكفل بمجمع شرق وهران إبتداء  من الشهر المقبل، لتخفيف الضغط على مركز حاسي بونيف الذي بلغ ذروته وحالة التشبع قبل الآجال المحددة ويتم حاليا العمل على حفر الخندق الثالث، ولدى دعت الوزيرة لضرورة الانتقال لمرحلة أخرى تسمح بتجنب الضغط على مراكز الردم التقني، وهي مرحلة الانتقاء المسبق من طرف المواطن لتسهيل عملية الجمع والفرز لتصبح تلك النفايات ذات قيمة إقتصادية، مضيفة أن هذا المسار إذا تم ضبطه بصرامة سيقطع الطريق على المتدخلين افي النشاط الموازي الذين يهدرون ثروة كبيرة ويضيعون على الخزينة العمومية مبالغ هامة، وهو الهدف الذي لم يتم بلوغه لحد الآن وفق زرواطي الذي شددت على سعي الجميع لتحقيقه خاصة العمليات التحسيسية التي يمكن للمجتمع المدني القيام بها.
بن ودان خيرة

الرجوع إلى الأعلى