بلغت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر 13273 إصابة و897 وفاة و9371 متعافيا إلى غاية مساء أمس الأحد، بعد تسجيل 305 إصابات جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، وهي الزيادة اليومية الأعلى منذ ظهور الوباء في البلاد، حيث لم يسبق أن سجلت الجزائر هذا الرقم من الإصابات الجديدة حتى في أوج تفشي الوباء في أوروبا، كما تم تسجيل 5 وفيات و169 حالة شفاء ما يرفع عدد المتعافين الى 9371 ، وكان لافتا ارتفاع عدد الحالات المسجلة بولاية باتنة التي أحصت 59 حالة مؤكدة جديدة.
سجلت الجزائر 305 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة. وهي الزيادة اليومية الأعلى منذ ظهور الوباء في البلاد، ما يؤكد المنحى التصاعدي للوضعية الوبائية، حيث كشفت اللجنة العلمية المكلفة برصد ومتابعة الفيروس، عن أرقام مقلقة منذ أكثر من أسبوع و لم يسبق أن سجلتها الجزائر في عز انتشار فيروس كورونا.
وتبرز الحالة الوبائية ارتفاعا في عدد الإصابات اليومية لليوم السابع على التوالي، حيث أحصت اللجنة العلمية المكلفة برصد ومتابعة الفيروس 305 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، مقابل 283 حالة سجلت يوم السبت، و240 إصابة جديدة يوم الجمعة، و197 حالة يوم الخميس، 171 حالة يوم الأربعاء، 157 حالة الثلاثاء الفارط و149 الإثنين الفارط، خاصة مع ارتفاع أعداد المصابين في 10 ولايات تصنف حاليا على أنها بؤر للفيروس، ما يؤكد المنحى التصاعدي للوضعية الوبائية، مع ارتفاع عدد الحالات الجديدة بولاية باتنة التي سجلت أكبر زيادة بـ 59 إصابة جديدة مؤكدة.
وحسب الأرقام التي كشف عنها، أمس، الناطق باسم اللجنة العلمية لرصد ومتابعة الفيروس، الدكتور فورار، فقد ارتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 13273 حالة منذ أواخر شهر فيفري الماضي، أي بنسبة إصابة تقدر بـ 30,2 حالة لكل 100 ألف نسمة، حسب الحالات المصرح عنها و نتائج المخابر الجهوية المعتمدة في التشخيص الفيزيولوجي لهذا المرض.
أما بالنسبة لعدد الوفيات فقد سجلت اللجنة 5 وفيات جديدة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات منذ ظهور الوباء في الجزائر إلى 897 حالة وفاة، وذكر الناطق باسم اللجنة العلمية أن 74 بالمائة من الوفيات يفوق سنهم 60 سنة، اغلب الوفيات كانت تعاني من أمراض مزمنة سواء تعلق الأمر بمرض السكري أو ضغط الدم وأمراض أخرى ساهمت في تدهور الحالة المناعية للمصابين.
وأشار الدكتور فورار، إلى أن 33 ولاية سجلت معدلات إصابة اقل من المستوى الوطني والمقدر بـ 30.2 إصابة لكل 100 ألف نسمة، و 15 ولاية عرفت معدلات إصابة أكبر من المستوى الوطني، كما أن 21 ولايات لم تسجل بها أي حالة جديدة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، و 13 ولاية سجلت بها من حالة واحدة إلى 5 حالات، بينما 14 ولاية سجلت بها 06 حالات وأكثر، وتوزعت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المسجلة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة والبالغ عددها 305 حالات عبر 27 ولاية، حيث سجلت ولايات، باتنة، وهران، سطيف، البليدة، ورقلة، قسنطينة، أم البواقي، البويرة، تبسة أكبر عدد من الحالات في أخر 24 ساعة. وكشف الدكتور فورار، بأن عدد المتعافين بلغ 9371 حالة شفاء، بعد تسجيل 169 حالة تعافي جديدة. فيما يتواجد 44 مريضا حاليا في العناية المركزة.
 باتنة الأولى وطنيا
 بـ 59 إصابة جديدة         
من جانب أخر، أكد المتحدث باسم اللجنة العلمية المكلّفة بمتابعة حالة تفشي فيروس كورونا، جمال فورار، عن تسجيل حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في 48 ولاية عبر الوطن، تتصدرها البليدة بـ 1579 حالة، ثم العاصمة بـ 1411 حالة، وسطيف بـ 1130 حالة، متبوعة بولاية وهران التي تحصي 824 حالة مؤكدة ثم قسنطينة بـ 572 حالة مؤكدة .
وحسب الأرقام التي قدمتها اللجنة العلمية لرصد ومتابعة الفيروس، سجّل أكبر عدد من الإصابات الجديدة في باتنة (+ 59) ، ووهران (+ 41)، وسطيف (+ 32)، ورقلة (+ 19)، البليدة (+ 17)، قسنطينة (+ 15) أم البواقي (+ 15) فيما سجّلت معظم ولايات الوطن (33 ولاية / 69 بالمائة ) أقل من 5 حالات جديدة بفيروس كورونا، بينها 21 ولاية لم تسجّل أي زيادة في حالات الإصابة بالوباء. وشدد الدكتور فورار، على ضرورة التزام كل المواطنين باليقظة في هذه الفترة الحاسمة بالاحترام الصارم لقواعد الوقاية خاصة الاستعمال الإجباري للقناع الواقي معتبرا بالمناسبة ارتداء القناع الواقي واجب وطني و سلوك مسؤول من أجل تقليص انتقال الفيروس.                ع سمير  

الرجوع إلى الأعلى