PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 14 نوفمبر 2018

الفريق قايد صالح من مقر الحرس الجمهوري: "تأمين سيادة و استقرار الجزائر من صلب مهام الجيش"


أكّد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن تأمين سيادة الجزائر وحفظ استقلالها الوطني وترسيخ مرتكزات استقرارها والمحافظة على راحة مواطنيها هي صلب المهام الدستورية المخولة للجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، وهو يحرص كثيرا في ظل قيادة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني على أدائها في كافة الظروف و الأحوال.
و أضاف الفريق أحمد قايد صالح في كلمة له أمس أمام إطارات قوات الحرس الجمهوري خلال زيارة أداها لمقر فوج التشريفات الأول أن هذا الحرص المخلص الذي تعكسه فعليا الجهود الجبارة والمتفانية والمتواصلة التي ما فتئت تبذل بعناية وعقلانية في إطار الرفع المطّرد لمهارات وكفاءات العنصر البشري بمختلف فئاته وتمكينه من التحكم العالي في ميكانيزمات التطوير والتحديث للقدرات القتالية بما يتوافق وضمان ديمومة تثبيت دعائم حفظ حدودنا الوطنية وردع كل من تسوّل له نفسه المساس بسيادة بلادنا والإضرار باستتباب أمنها واقتصادها.
وبالمناسبة حث نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الأجيال الجديدة على التمسك  دائما بالرصيد التاريخي للشعب حتى يتسنى لها مواصلة درب الأسلاف بعزيمة و إصرار وقال بهذا الخصوص
« فأبلغ وأعمق هذه الدروس التي يتعين أن تبقى عالقة في الأذهان وراسخة في الذاكرة الفردية والجماعية للأجيال الشابة هي عدم نسيان ما عاناه الجزائريون طيلة الحقبة الاستعمارية المريرة من أبشع أنواع الهمجية وما عايشوه من أفظع المعاملات العنصرية وشتى الإهانات اللاإنسانية»
 ثم تساءل «وكيف لهم أن ينسوا ما كابده شعبهم طيلة الليل الاستعماري الحالك، الذي جعل من أساليب الإهانة والتنكيل والترويع والتجويع نهجا وسلوكا إجراميا عنصريا حيال الجزائريين أراد من خلاله سلخهم عن عناصر شخصيتهم الوطنية ومورثهم الثقافي والحضاري، و باءت محاولات العدو بالفشل الذريع، لأن يقين الشعب الجزائري كان ثابتا وإرادته كانت مستلهمة من إرادة الله؟، فكيف لمثل هذه الإرادة أن تُغلب ولمثل هذا اليقين أن يستكين، وكيف لمن قدم الملايين من الشهداء قربانا لحريته وانعتاقه وجعل من أرضه المديدة متحفا تشهد فيه الجغرافيا على ما حدث عبر التاريخ وتروي قصص معاناة، لكنها أيضا تروي ملاحم بطولية مثيرة للاعتزاز والفخر، فذلكم هو الرصيد التاريخي للجزائر الذي ينبغي أن تسمو به الهمم وتتقوى بفضله العزائم وتتوحد الصفوف والجهود ويبقى دوما قصصا تُروى ودروسا تستقى وعبرا يُستفاد من معانيها ومغازيها».
الفريق أحمد قايد صالح وبعد أن تلقى عرضا شاملا حول سلك الحرس الجمهوري النخبوي و بعد أن طاف بمختلف المرافق البيداغوجية للفوج  ذكّر بالجهود التي بذلت من أجل تطوير وعصرنة وتحديث الحرس الجمهوري من خلال تكوين وتأهيل العنصر البشري الكفء، وتوفير كافة المرافق الضرورية التي تسمح بالعمل المريح والمثمر وتهيئ المحيط المعيشي الكريم والمناسب لهذا السلك النخبوي « لقد قطع سلك الحرس الجمهوري في السنوات القليلة الماضية وفقا للمخطط الخاص بتطويره أشواطا بعيدة وحقق نتائج معتبرة على أكثر من صعيد، ساهمت كلها في وضعه على الطريق الصائب ومكنته من كسب كافة متطلبات العمل المثمر والأداء الإيجابي لمهامه النبيلة المنوطة به، وهي نتائج ما كان لها أن تتحقق لولا الرعاية التي أوليناها لهذا السلك النخبوي».
و أضاف في ذات السياق أن هذه الرعاية  الخاصة بسلك الحرس الجمهوري تجلت معالمها الأساسية في التركيز على توفير عوامل وموجبات تطويره وتحديثه والرفع من جاهزيته، بصفة تنسجم تماما مع حساسية وحيوية مهامه، وتتوافق مع الرغبة الشديدة التي تتملكنا في جعل الحرس الجمهوري لدينا وحدة نموذجية يُقتدى بها على جميع الأصعدة، تدريبا وانضباطا ومظهرا ومردودية مهنية، بما يسمح لنا بالارتقاء بمستواه إلى مصاف النخبة التي يليق عملها بنبل المهام المنوطة بها، والسمو إلى مراتب الصفوة التي تتشرف بالعمل على مستوى رئاسة الجمهورية، ويكفل القيام بالمهام الثقيلة والحساسة المتمثلة أساسا، وفقا للمرسوم الرئاسي، في ضمان حراسة الأماكن التابعة مباشرة لرئاسة الجمهورية وحمايتها والدفاع عنها، وضمان تنفيذ خدمات المراقبة وتشريف رئيس الجمهورية،  وكذا المشاركة في المراسم الرسمية التي يحضرها رئيس الجمهورية.
وقد أطلق على الفوج الأول للتشريفات اسم الشهيد علي معاشي الذي كرم الفريق أحمد قايد صالح بعد ذلك عائلته.
م- ع