PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 14 نوفمبر 2018

المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل من نيويورك


الجزائر مستعدة لتقديم مساهمتها لإعادة تنظيم شرطة الأمم المتحدة
دعا المدير العام للأمن الوطني، اللواء عبد الغني هامل، بنيويورك إلى إدراج الآلية الإفريقية للتعاون الأمني «افريبول» ضمن مخططات التعاون لمنظمة الأمم المتحدة.و طلب اللواء هامل من الأمين العام الأممي في تدخله أول  أمس خلال قمة رؤساء الشرطة بنيويورك «ادراج افريبول ضمن مخططاته واعماله المستقبلية في اطار التعاون الدولي». وأشار هامل الذي عرض الخطوط الكبرى للاقتراح الجزائري المتعلق بإعادة تنظيم شرطة الأمم المتحدة «انبول» إلى أن افريبول «تشكل أداة جديدة للتعاون الاقليمي لقارة تواجه العديد من التهديدات تستهدف استقرارها والتي نعمل سويا على مكافتحها».
واعتبر أن هذه التهديدات «تتطلب ردودا شاملة ومدروسة بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة». وأوضح هامل أن اقتراحه يرتكز على ثلاثة محاور هامة تتعلق بتسير الموظفين واللوجيستيك والجانب العملياتي.
وأضاف أن عدد موظفي انبول الذي يتجاوز 13 ألف عنصر مرشح للارتفاع بالنظر إلى الاحتياجات المتزايدة في مجال الأمن وحفظ السلم في العالم وإلى النزاعات التي يشهدها المجتمع الدولي.
و قال أنه «حان الوقت لتثمين عملية التسوية لصالح هذه الوحدات لتحديد حجمها وتنظيمها وسيرها. ودعا في هذا الخصوص إلى «اعداد مدونة أخلاق لتفادي الانزلاقات خلال تنفيذ المهمات وحماية هؤلاء الجنود».
وأكد أن اعادة تنظيم الشرطة الأممية يتطلب أيضا «تأهيل المتدخلين (في عمليات حفظ السلم) عن طريق التكوين والتدريب». وعلى الصعيد اللوجيستي أشار هامل إلى أنه «من الصواب أن يتم فرض التخصيصات العضوية لهذه الوحدات قبل نشرها في الميدان ووضع سلسلة لوجستيكية تستجيب لضرورات الاستقلالية و التسبيق من أجل تكفل حقيقي وفعلي». وأكد أنه على الصعيد العملياتي، أصبح من الضروري تحديد عقيدة العمل وتدقيق المهمات». وأضاف أن «طريقة التفكير التكتيكي وصعوبات المهمة تتطلب التذكير بكل المراحل التي ينبغي اتباعها انطلاقا من تحضير العتاد إلى غاية نشر هذه الوحدات في الميدان».
كما أضاف أنه من المهم أن تضمن هذه القوات استغلال المعلومة في الوقت الحقيقي من خلال تحديد مخطط تنقل المعلومة بين مختلف رتب القيادة. و يمكن ـ كما قال ـ أن تترجم كل هذه الاقتراحات في دليل سيتم وضعه تحت تصرف قوات حفظ السلم.
وأكد المدير العام للأمن الوطني أن «الشرطة الجزائرية التي رصدت تجربة كبيرة في مجال التنظيم والتعاون المؤسساتي ومكافحة كل اشكال الاجرام مستعدة لتقديم مساهمتها على المستوى العملياتي والمخططاتي للمساعدة على اعادة تنظيم انبول».
كما اعرب اللواء هامل عن استعداد المديرية العامة للامن الوطني لتقاسم مع نظرائها خبرتها في المجال القضائي والعلمي والتقني والتحليل الاجرامي وتقنيات التحقيق. وفي تقرير نشر يوم الأربعاء بنيويورك أوصت الأمم المتحدة ببمراجعة نموذج التشغيل الحالي لشرطة الأمم المتحدة.
و تسعى منظمة الأمم المتحدة التي تريد إعادة تنظيم هذه الحلقة المحورية في عمليات حفظ السلام للحصول على مساعدة الدول الأعضاء لدعم أعمالها في مجال حماية الأشخاص و حفظ النظام العام.
و ترى المنظمة أنه لابد من العمل لتدارك النقائض من حيث الأخلاقيات و التكون و الخبرة في صفوف مستخدميها الموزعين على 18 عملية و بعثات أخرى لحفظ الأمن عبر العالم.
وبات الاصلاح ضروريا بسبب الحاجة الملحة لمواجهة تصاعد تهديدات الجريمة العابرة للحدود ووضع حد للتصرف غير اللائق لبعض اعضاء قوات حفظ السلم المتورطين في قضايا الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال في البلدان التي تشهد نزاعات.    
       ق و