تعرض، اليوم الجمعة، الكاتب البريطاني من أصل هندي سلمان رشدي، للطعن في العنق في هجوم استهدفه وهو يتأهب لإلقاء محاضرة ، في نيويورك.

وأعلنت الشرطة توقيف منفذ الهجوم دون أن ترشح تفاصيل عن هوية المعني ولا عن دوافعه. وكان الإمام الخميني قد أصدر عام 1989 فتوى بإهدار دم الكاتب بعد نشره رواية "آيات شيطانية".

وقالت الشرطة إن "مشتبها به اقتحم المنصة وهاجم رشدي والمنشط، حيث أصيب الكاتب بطعنة في العنق وتم نقله بالمروحية إلى مستشفى في المنطقة. فيما أصيب محاوره في الرأس.

   وقالت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوتشل إن رشدي على قيد الحياة . وتم تداول فيديو الحادثة على نطاق واسع على شبكات التواصل، حيث تظهر مجموعة من الجمهور وهي تهرع لنجدة الكاتب.

واشتهر رشدي البالغ حاليا 75 عاما بعدما أصدر روايته "أطفال منتصف الليل" في العام 1981 التي حازت جائزة بوكر الأدبية، لكن رواية "الآيات الشيطانية" التي صدرت في العام 1988 أثارت جدلا كبيرا ومظاهرات في العالم الإسلامي وأصدر مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله الخميني فتوى بهدر دمه، بتهمة الردة، وظل رشدي منذ ذلك الحين متخفيا، ويجهل أن يكون هجوم البارحة على صلة بالفتوى المذكورة.

وكالات

 

الرجوع إلى الأعلى