أعلن الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو أن بلاده ستقوم بفتح سفارة لها في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، وسترسل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة عندما يتم فتح ممر إنساني.

  وقال الرئيس الكولومبي في منشوره على منصة التواصل الاجتماعي إكس (تويتر سابقا) ما يلي: "لقد أعربت عن تضامني مع الأطفال الذين يجب عليهم ولهم الحق في العيش بسلام، وسوف نرسل طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى ضواحي غزة في انتظار فتح ممر إنساني.. وستفتح كولومبيا سفارتها في رام الله بفلسطين".

   من جهة أخرى، خرج المئات من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين إلى شوارع العاصمة الكولومبية بوغوتا، للتعبير عن غضبهم إزاء مقتل آلاف المدنيين في العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

   وجرت المظاهرة في الوقت الذي علق فيه الكيان الصهيوني الصادرات الأمنية إلى كولومبيا، بعد خلاف دبلوماسي متصاعد بسبب تصريحات عبر الإنترنت للرئيس الكولومبي يقارن فيها الحصار الصهيوني لغزة بالجرائم النازية.

    وضاعف الرئيس الكولومبي انتقاداته للاحتلال الصهيوني، وأشار الى أن بلاده تحتاج الى تعليق العلاقات الدبلوماسية معها، في حين طلب وزير خارجيته ألفارو ليفا، الإثنين الماضي، من سفير الكيان الصهيوني في بوغوتا مغادرة البلاد.

وكالات

الرجوع إلى الأعلى