PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 20 أوت 2018

رجُلُ التّبن يحرُسُ الحُقولَ الصّفراء..

- 1 -
لِباسٌ أنيق،
و نظْرةٌ ثاقِبة..
رجلٌ من طِينة الكِبار..
- 2 -
عيناهُ قاطِعتان
رَجلُ التّبن
الأعمَى..
- 3 -
رَجلُ التّبن
يشربُ القهوةَ
في كافيتيريا الرّبيع
واقفاً..
- 4 -
مُتّكئًا على مِنساتِه
رَجُلُ التّبن
يتأمّل السّنابلَ المُنحَنِيَة..
طائرٌ وحيدٌ
يحْفِر عُشًّا
في أسفلِ المِنساة..
-5-
لِرجُلِ التّبن أكتافٌ عريضةٌ
يَستعِينُ بها،
و هو علَى فراشِ الحياة..
-6-
يحدثُ أن يضَعَ الرّعاة سيجارةً
في فَمِ رَجلُ التّبن..
حَشْرَجَاتُ سُعالٍ
تتسَرّبُ إلى زقزقةِ العصافِير..
-7-
رَجُلُ التّبن
لا ينحني،
لا يحبّ الجُلوس..
فقطْ يتمدّدُ
عند الضّرورة..
-8-
لا يموتُ واقِفًا
رجلُ التّبن
يقفُ مَيّتًا..
-9-
مِنْ مكانٍ لآخرَ،
يجوبُ رجلُ التّبن
جهاتِ الحقْل الأربع،
من دون أن يتحرّك..
-10 -
لا قلبَ لرجُلِ التّبن..
يدان فارِعَتان..
و وَجهٌ بارِد..
-11-
تقولُ الحبّة العاشقة في باطن السّنبلة:
ليتني كنتُ لحنًا
فِي فَمِ الحَسّون العابِر..
-12-
لمْ يحدثْ أن شاهدَ رجلُ التّبن
باقةَ ورْد
في فيلم رومانسيّ
على شاشة الحياة..
-13-
رَجُلُ التّبن
لا يقرأُ الكُتب،
ولا يفهم مَنطِق الطّير..
-14-
أمرٌ غريبٌ
أنْ تخافك العصافير،
و أنت على هذه الحال.. !!
تقولُ الضّفدعةُ المُجَرِّبة..
-15-
لقدمَيْك مَقاسُ الغفْلة
و لوجهِكَ أرديةُ البياض...
ما أكثّ حَاجِبَيْك
و هُما تعلُوانِ على العينيْن .. !!
-16-
للرّيح صوتٌ..
لا صوتَ
لرَجُل التّبن..
-17-
ليْسَ من عادةِ رجل التّبن
أن يخطُب في أسراب العصافير
أو يصافح حشود السّنابلِ المُنْحنية..
-18-
رسائلُ مشفَّرَة
يقرأُها الجميع
في عيْنيّْ رجُل التّبن..
-19-
رجُلُ التّبن
يحرسُ الحقول الصّفراء..
الطّيورُ تغادر أوكارَها..
-20-
قصةُ حبٍّ جارفة
بين العصفورِ العاشِق
و السّنبلة المكتنزة،
يقْمعُها رجُلُ التّبن..
-21-
الحقولُ
شواطئ صفراء..
الشواطئ
حقولٌ زرقاء..
تهبّ الريح
يتموّج البحران
و يلتقيان عنوةً
في جوف رجُل التّبن..
-22-
مَوائدُ عامرةٌ
في حقولِ الوقت الصّفراء..
لا تقربُها العصافيرُ الجائِعة
خوفًا من رجُلِ التّبن..
-23-
ربّما كانَ عازٍفَ إيقاع
فِي فرقةِ جازٍ مَحلولة
رجُلُ التّبنِ الصّامت..
-24-
وحْدَها الرّيح
تعرف الفرْق الخفيّ
بيْن رجُلِ التّبن
و الجَبل..
-25-
عداوةٌ قديمةٌ
زرعتْها رياح الخريف
في طَلْعِ العام القادم..
-26-
تهُبّ الرّيح فجأةً
تَطيرُ العصافير..
تزْدادُ السنابلُ انحناءً..
يَهْوي رجُلُ التّبن..
-27-
محمولاً على الأكْتاف
يَدخلُ رجلُ التّبن
مصْلَحةَ الاستعجالات
قبلَ جميعِ المَرضى..
-28-
أدويةٌ
و أمصالٌ
و مَلاءاتٌ بيضاء..
رجلٌ عظيم
يعود من ميدانِ الشّرف..

-29-
يغيبُ رجُلُ التّبن
بعد سُقوطِ المَطر،
لكنْ سرعانَ ما يَعود..
يحملهُ شخصٌ غريبٌ
على كتِفِه اليُسرى..
لعلّهُ مُصمّمُ بَزَّتِه..
-30-
رِجْلاَه إلى الأمَام،
و رأسهُ في الخلف.. !!
تتعجّبُ السّنابِلُ المُنْحَنِية..
-31-
بمِطرقَةٍ ومسَامِيرَ
يُثبّتُ الشّخصُ الغريب
رجُلَ التّبن العائد،
في عَرْشِهِ المعهود،
أمامَ الحشْدِ الكريمْ..
-32-
نسائمُ صباحٍ
تتخلّل حُقُولَ السّنابل..
كأنَّما تصْفيقٌ مُحْتشَم..
-33-
تبدُو السَّنابِل الفارِغة
أكثرَ شهامةً
و هِي تنْظرُ بانْدِهاش
إلى بزّةِ رجُلِ التّبن..
-34-
لمْ أرَ يومًا رجُلَ التّبن
يسْتحِمّ في بِركة الحياة..
تقولُ الضّفدعةُ المُجرّبة..
-35-
سِرٌّ ما
وَرِثهُ عن مُصَمّم بزّتِه،
و هو يملؤها بالتّبن،
و يضعُ على رأسِه الفَارِغة
قُبَّعةً سوداء،
و على أكتافِه العريضَة
أنْجُماُ و نياشين..
-36-
أَأَنتَ البزّةُ؟
أم البزّة أنت؟
أم أنّكما مَعًا؟
-37-
بإمكانِه الآن
أن يرمي الحَشد الكرِيم
بشَزَرٍ قاتل
يسمّونه الخوف..
-38-
مُصمّمُ بزّتِك
أكثر وحشةً منك،
و هو يعبئها بالتّبن
و يرجع إلى بيته
مطمَئنُّا
-39-
هلِ التّبنُ خَوف ؟
هلِ الحقولُ
وليمةُ العصافيرِ المُحرّمة ؟
-40-
الطُّيورُ المُتْعبة
لا تبلغ المرآة..
تموتُ قبل الوصول،
بإشارةٍ من رجُل التّبن..
-41-
وحْدهُ الطّائرُ المُتهوّر
يستطيع فضح السرّ..
وحدَه يستطيعُ العُبور
إلى السّي ميرغ ..

شعر: عبد القادر رابحي

       سعيدة في : 23/06/2018

    • السجال اللغوي في الجزائر إلى متى؟

      السجال اللغوي في الجزائر إلى متى؟أثار تتويج، الكاتب والروائي الجزائري كمال داود في الآونة الأخيرة، بالميدالية الكبرى للفرونكفونية، التي تمنحها الأكاديمية الفرنسية للأدب والفن (تُمنح مُكافأة...

    • المفكر محمد شوقي الزين للنصر

      المفكر محمد شوقي الزين للنصر الفلسفــة لا تتنكّــر للحيـاة اليوميـة • انغلاق العالم العربي على هويته جعله يبدو جامدا ومعطلافي هذا الحوار يتحدث الفيلسوف والمفكر محمّد شوقي الزين عن بعض كتبه وترجماته، كما يتحدث عن العلاقة الراهنة بين الذات والآخر، وعن العولمة ومفارقاتها...

    • أسود فاتح

      أسود فاتحالشاعر الفرنسي كريستيان بوبان/   ترجمة: أحمد عبد الكريمتنقّر العصافير الكلمات التي تسقط على التّراب. تتأرجح مناقيرها المنتشية تماما كما يفعل الحاخامات أمام حائط...

    • احتفاء المجاز

      احتفاء المجازأحسن خراط على ظهر حرفي يمر النهارإلى ملكوت المجازو يجلس في بهو وجهي التوهج و الابتهال و تخرج من معطف حرفي الحقول و مسك النبوة مشتعلا يرتديني تسلق...

    • فاييكاس

      فاييكاسرشيدة محمديأُصابِحُ وَحْديَّ شَمْسًا مَكْشوفَةَ الْكَتِفِصَمْتِيَّ الْأَسْوَدَجُرْعَةَ رَضيعٍ زائِدَةً مِنَ الْيُتْمِأُعانِقُ غابَةً ًمِنْ...

    • عن قيمة المُواطنة كفكر ومُمارسة

      عن قيمة المُواطنة كفكر ومُمارسةعن مفهوم المُواطنة في مُمارساتها الاجتماعية والإنسانية ومُعايشتها وتحدياتها، وعن قيمتها كفكر يتبلور من خلال مجموع التجارب التي تطور وعي أفراد...

    • الصحراء في الرواية الجزائرية البدايات النازفة و الانتباه المتأخر

      الصحراء في الرواية الجزائرية البدايات النازفة و الانتباه المتأخرالصحراء هذا الفضاء المُمتد بمفازاته وبأسراره، يرعبك بالامتداد الرهيب لرمله وكأنّه المالا نهاية، ثمّ يسلّمك لدهشة المكان، للواحة المستترة خلف عرق...

    • رجُلُ التّبن يحرُسُ الحُقولَ الصّفراء..

      رجُلُ التّبن يحرُسُ الحُقولَ الصّفراء..- 1 -لِباسٌ أنيق،و نظْرةٌ ثاقِبة..رجلٌ من طِينة الكِبار..- 2 - عيناهُ قاطِعتانرَجلُ التّبنالأعمَى..- 3 - رَجلُ التّبنيشربُ القهوةَفي كافيتيريا...

    • ارتجــاف

      ارتجــافأرتجفكلما مد يده لخاصرة القلب و سافر في الغيابلامرأة تنحت من الصخر قصيدا و من التبر دموعا أرتجف كلما لامسني الحر صهد الوصاياو بكاء الأمراء أرتجف...

    • الكاتب عبد المالك سماري في أوّل حوار له مع جريدة جزائرية

      الكاتب عبد المالك سماري في أوّل حوار له مع جريدة جزائريةبنيتُ روايتي الأخيرة بلهجة مدينة الحامّة داخل اللغة الإيطاليةيؤكّد الكاتب الجزائري المقيم بإيطاليا عبد المالك سماري، في حِواره مع النّصر، والذي يُعتبر أول حوارٍ له مع جريدةٍ جزائرية، بأنّ لغة الكتابة الأدبية دائما ما تكون شخصيّة وخاصّة بصاحبها...

    • أوبرا "الإيطاليّة في الجزائر" في بوينس أيرس

      أوبرا     تعدّ أوبرا «الإيطالية في الجزائر» واحدةً من أشهر أعمال «روسّيني» وقد أعدّها سنة 1813، ليرصد من خلالها واقع الأسرى الأوربيّين في جزائر ما قبل الاحتلال،...

    • مرايـا الغبـش...!!

      مرايـا الغبـش...!!«إلـى عثمــان لوصيــف»«لا تتقدّم فتضيعُ سُبُلكَ، ولا تتخلّفْ كثيرًا فتنطفئُ مسَالِكُكَ»«واسيني لعرج، سيرة المنتهى، ص:103»عبد الحميد...

    • مهرجان الكلام...

      مهرجان الكلام...كلُّ شيءٍ على ما يرامْ..قهوةٌ ساخنهْ..جموعٌ  من النّاسِ تلهو على طاولاتِ الكلامْ..ضجيجٌ.. يعربدُ في مسمعي..وأنا متخمٌ بغموضٍ لذيذْ..أتأمّلُ منْ شرفتي...

    • مَا تَعَتَّقَ مِنْ جِرَارِ الدَّمعَةِ الأُولَى

      مَا تَعَتَّقَ مِنْ جِرَارِ الدَّمعَةِ الأُولَى1 – لِي فِي الذِين أُحِبُّهمْ قَمَرَانِ مِنْ مَاءِ القَصِيدْقَمَرَانِ يَا عُمْرِي النَّضِيدْ- قَمَرٌ يُرَمِّمُ غُرْبَةَ العُشَّاقِيَرَّتِقُ مَا...

    • بالخفة ذاتها.... بالثقل ذاته

      بالخفة ذاتها.... بالثقل ذاته_ بالخفة لا بالثقلنصغي إلى اللهونمتثل لتعاليم الغياببالخفة ذاتهانودع أحبتنابالثقل ذاته نتبدّد في الأصفار.هندر جودر_ موهبتي في الحمل أكبر من...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 > >> (10)