PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 22 أفريل 2019

الروائي المتوّج بجائزة آسيا جبار رشيد بوخروب للنصر

تأخر الأدب الأمازيغي معضلة أكاديمية و ليست سياسية
يرى الروائي رشيد بوخروب، المتوّج بجائزة آسيا جبار للأدب عن روايته الأولى « عروس الخيزران» الصادرة سنة 2015، بأن السبب وراء تأخر الأدب الأمازيغي وشح منتوجه الثقافي، مرتبط بتأخر تطور اللغة الأمازيغية و عدم احتوائها ضمن إطار أكاديمي مضبوط بقواعد و أسس منهجية، و بالمقابل، كما أكد في حواره مع النصر، من غير الممكن فصل الأدب عن السياسة، لأنها تبقى أداة أساسية من أدوات تطوره، فالعلاقة بينهما تفاعلية، بدليل الدفع القوي الذي منحه قرار ترسيم اللغة الأمازيغية و تعميم تدرسيها، لعملية الإنتاج و الإبداع الأدبي الأمازيغي في الجزائر.
حاورته : هدى طابي
ـ النصر: روايتك «عروس الخيزران»  توّجت سنة 2015 بجائزة آسيا جبار للأدب حدثنا عن خصوصيتها؟
ـ رشيد بوخروب: «تيسليت نوغانيم» أو «عروس الخيزران» هي أول عمل روائي لي منذ دخلت عالم الكتابة سنة 2014، الرواية بالدراجة القبائلية المكتوبة بالرمز اللاتيني، وهي دراما اجتماعية تروي قصة فتاة يتيمة عاشت في بلاد القبائل و تحديدا في الجبال، خلال  سبعينيات القرن الماضي، وقد حرصت بين سطورها على التوثيق لحياة المرأة في تلك المرحلة التي تزامنت مع أولى سنوات الاستقلال، فآنذاك عرفت المنطقة نقصا في عدد الرجال، فمن لم يمت في الحرب غادر الجبال بحثا عن حياة أفضل. لقد وجدت النساء أنفسهن أمام معضلة المسؤولية المضاعفة، في ظل ظروف جغرافية و مناخية قاهرة، حيث حاولت من خلال الكتاب أن أبرز الأبعاد الثقافية للمنطقة و التغيرات الاجتماعية التي عرفتها لاحقا.
الأدب مرتبط باللغة وليس بترسيمها
للإشارة أعمل حاليا على إنهاء ثالث عمل روائي لي، بعدما كنت قد أصدرت سنة 2016 رواية بعنوان «انسحاب اللاعب المعين».
ـ بداية ترسيم اللغة، ثم إدراج فئة الرواية الأمازيغية في المنافسة،  كيف خدمت القرارات السياسية الأدب؟
ـ الأدب مرتبط باللغة و ليس بترسيمها، بمعنى أننا لكي نوجد نصوصا نحتاج أولا إلى لغة أكاديمية تستجيب للمعايير التي يحتاجها الخطاب الأدبي وتكون قادرة على تدوين الأفكار، لأن الأدب عموما لا يعد خصوصية منطقة أو حضارة معينة، ولا يرتبط بالزمان أو المكان، بل هو منتوج إنساني، ولكي نبدع في النطاق الأدبي، لابد لنا من امتلاك وسيلة جوهرية وهي اللغة العلمية الأكاديمية.
في الواقع هناك نوع من التأخر في شيوع و تدوين الأدب الأمازيغي، و السبب هو أن اللغة الأمازيغية لم تكن في مستوى الكتابة سابقا، بالمقابل نلمس اليوم تطورا ملحوظا و انفتاحا على الإبداع، بفضل بداية تطور هذه اللغة، التي بدأت تنتظم و تأخذ طابعا أكاديميا، ما يمكننا من القول بأن الأدب الأمازيغي يعرف بداية مرحلة جديدة أو نهضة.   
مع ذلك لا يمكننا أبدا فصل الأدب عن السياسة، لأن ذلك يحد من مجاله، فالأدب فضفاض وله أشكال عديدة كالأدب السياسي و القصيدة الإيديولوجية، و هو تعبير ووصف لكل ما أنتجته الإنسانية.
في اعتقادي العلاقة بينهما تبقى تكاملية، و إن لم يوظف الأدب لغرض سياسي، فإنه يخدم السياسة، كما تعمل هي على تطويره  من خلال رعايته و دعمه ماديا، على سبيل المثال، قرار ترسيم اللغة الأمازيغية و إنشاء أكاديمية لها، سيلعب دورا كبيرا في تطوير اللغة الأمازيغية، وبالتالي سيشكل ذلك نقلة نوعية بالنسبة للأدب، كما سبق شرحه.
النصوص الأمازيغية تجاوزت المطالب و تعيش مرحلة نهضة
ـ الإيديولوجيا  قيّدت النص الأمازيغي لسنوات، فهل يمكن الحديث اليوم عن تحوّلات حقيقية في أشكال و مضامين هذا الخطاب؟
ـ الأدب بمعناه الحقيقي في اللغة الأمازيغية، بدأ في السنوات الأخيرة، تحديدا مع بداية الألفية الثانية، رغم أن هناك محاولات و كتابات تعود لأربعينيات وحتى سبعينيات القرن الماضي، لكنها لم تكن في مستوى الأدب بمعاييره الحديثة،  فقد كانت عبارة عن نقل لقصص التراث الشعبي، و نصوص  ذات بعد سياسي مطالبي، تدعو في عمومها إلى ترسيم اللغة والاعتراف بالهوية و غيرها، عكس الرواية التي ظهرت اليوم و التي يمكن القول بأنها توثق لمرحلة الكتابة الأدبية الحقيقية التي لا تقل شأنا عن كتابات الطاهر وطار و فيكتور هيغو، ناهيك عن أن هذه الرواية تعتبر اليوم، مادة قابلة للتدريس في الجامعات و مناسبة لتوظف في الأبحاث و رسائل الماجستير.
ـ المعروف أن المشافهة طبعت هذا الإنتاج الثقافي دائما، ألا ترون أن التدوين ضرورة للحفاظ عليه و تحريره من الفولكلور؟
ـ بالفعل الاستعمال الشفوي ظل مرتبطا بالمنتج الثقافي الأمازيغي لسنوات، لأنه كان مرتبطا بالاستعمال اليومي، فالفن استحدث كشكل تعبيري لوصف الجمال، و هذا الوصف ما هو إلا حاجة إنسانية نفسية، كما أن الغناء و الشعر و القصة وغيرها من الألوان الفنية والأدبية، ارتبطت بنمط الحياة عموما، فالأفراد كانوا يستخدمون الفن في إطار  ظروف اجتماعية و اقتصادية معينة، فرضت استخدامه، واليوم هذا المورث مهدد بالزوال،  نظرا لزوال هذه الظروف و تغير العوامل وهو ما يفرض التدوين كضرورة ملحة.

هذا الطرح يستوجب  كنتيجة حتمية، فتح فروع جامعية و إقرار دراسات عليا باللغة الأمازيغية، لتحويلها من «مجرد لهجة»، كما يراها البعض، إلى لغة بقواعد و ضوابط،  تكون قادرة على استيعاب هذا الموروث و تهذيبه أكاديميا، لتحريره من طابعه الفولكلوري الشعبي، وهذه ليست مهمة الكتاب و الروائيين، بل علماء اللسانيات و الأكاديميين، الذين أقروا بأنهم حققوا قفزة نوعية في هذا المجال، في 25 سنة الأخيرة، أي بعدما وسعوا نطاق استخدام و دراسة الأمازيغية في الجامعة.
ـ هل تعتبر إشكالية رمز الكتابة عائقا أمام تطوير هذا الأدب؟
ـ بالنسبة إلي، رمز الكتابة، سواء كان التيفيناغ أو  الرمز اللاتيني  أو العربي لا يعد مشكلة، لأن الرمز هو شكل تعبيري مجرد من المعنى و ثابت في كل اللغات، الألف مثلا ، يبقى ألفا،  سواء في  اللغة العربية أو في الفرنسية،  المهم فعلا هو أن تتناسق الرموز مع المعاني، وأن ننتج مادة حقيقية، كما و نوعا، شخصيا أرى أن الثقافة الأمازيغية لديها حظ كبير، لأنها يمكن أن توثق بعديد اللغات ذات البعد العالمي، وهو أمر سيساعد على تطويرها و توسيع رقعة استخدامها و فهمها ، لذلك أفكر في إعادة كتابة أعمالي الخاصة بالعربية و بالتيفيناغ،  لأضاعف مقروئيتها.
تحرير الأدب من الفولكلور يتطلب تطوير اللغة
 المرحلة الحالية في رأيي، تستوجب التركيز على التأسيس الفعلي لحركة أدبية أمازيغية تكون إبداعية و تستوفي معايير الأدب العالمي وترقى إلى مستواه، لذلك أعتقد أننا مطالبون أكثر بتطوير اللغة الأمازيغية ، من حيث الكلمات و السياقات التعبيرية والقواعد و غيرها من الأمور، التي من شأنها أن تؤطر الإبداع و تفتح أمامه مجالات أوسع و أشمل.
وأنا أعمل حاليا على ترجمة رواية « البندقية القديمة « للكاتب قادر علي من الفرنسية إلى تيفيناغ، بعد أن ترجمت إلى العربية من قبل.
ـ ماذا عن المقروئية؟ هل تملك هذه الرواية جمهورا واسعا أم أنها محدودة جغرافيا؟
ـ  لا يمكنني أن أجزم في ما يتعلق بكامل مناطق الوطن، لكن المقروئية في منطقة القبائل موجودة منذ القدم و بشكل واسع، سواء بالحرف العربي أو اللاتيني في المدن و الجبال أيضا، ففي هذه الأخيرة مثلا، لا يوجد ميل كبير للمجالات الفنية الأخرى كالغناء، بحكم طبيعة المجتمع المحافظ، وهو ما جعل التركيز ينصب على القراءة، من جهة ثانية فإن نقص الإنتاج الأدبي لا يترك المجال واسعا أمام الخيارات، بل يحدها بشكل يبدو أن له انعكاسات إيجابية، فالقراء يقبلون على مطالعة كل جديد يتم إصداره .
 ويمكن القول أيضا، بأن السنوات الأخيرة عرفت ديناميكية كبيرة بفضل تعميم تدريس اللغة الأمازيغية في الوسط المدرسي وطنيا،  فتدريسها فرض توفير الوسائل البيداغوجية،  المتمثلة في النصوص وهو ما دفع بالأساتذة و البيداغوجيين عموما، للبحث عن المنتج الأدبي الثقافي للاستعانة به ضمن المقررات، وبالتالي الإقبال على الرواية و القصة كحتمية، الأمر الذي شجع بالمقابل الكتاب على الكتابة و ضاعف الإنتاج.
تدريس الأمازيغية ضاعف الإنتاج الروائي و التعسف للثقافة يخالف المنطق
ـ أين الأدب الأمازيغي من نشاط الترجمة، وإلى أي درجة يمكن لها أن تخدمه؟
ـ الترجمة ضرورية لأي لغة أو ثقافة، بما في ذلك الثقافة الأمازيغية التي لا يمكنها أن تتطور دون احتكاك بالثقافات الأخرى، في إطار ما يعرف بالحوار الحضاري،  لأن الثقافة ظاهرة إنسانية تتطور بالتفاعل ، و في زمننا هذا لم يعد بإمكان أي حضارة أن  تنغلق على نفسها، سواء شاءت ذلك أم أبت.
أنا شخصيا أود أن أثري الثقافة الأمازيغية بمفاهيم عديدة جديدة في مجالات التربية وعلم الاجتماع، من خلال الاقتباس من الأدب العالمي و توظيف أفكار  كتاب ومفكرين كابن خلدون و جان بول سارتر و آخرين، لأنني أدرك أن التعسف للثقافة أو اللغة  أمر غير منطقي.
هـ/ط