PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 14 نوفمبر 2018

الكاتبة الجزائرية أمل بوشارب للنصر بعد صدور روايتها البوليسية “سكرات نجمة”

القارئ العربي منفتح عكس الكاتب العربي  المتوجس
 صدر عن منشورات الشهاب رواية جديدة للكاتبة أمل بوشارب تحت عنوان “سكرات نجمة” تقترب من الروايات البوليسية وتعد هذه التجربة الأولى لها في عالم الرواية بعد إصداراها القصصي “عليها ثلاثة عشر” عن منشورات الشهاب أيضا سنة 2014.
  حسب الكاتبة الشابة، فإن روايات التشويق تعتبر الأكثر مقروئية في العالم، كما تحظى بتقدير واسع من طرف النقاد ويعد أرثور كونان دويل، أغاتا كريستي، إيدغار آلان بو، أومبرتو إيكو، من بين أشهر من كتب في هذا الصنف الأدبي. ومؤخرا برز اسم إليانور كاتون في هذا المجال بعد فوزها بجائزة البوكر لعام 2013 عن روايتها البوليسية “اللامعون”.
 وتدور أحداث رواية سكرات نجمة حول عودة الرسام العالمي إلياس ماضي إلى مسقط رأسه بالجزائر، وذلك بإيعاز من شيخ صوفي التقاه في إحدى المعابد البوذية، بحثا عن دلالة رمز قديم مطبوع على ختم شعار معروف في الجزائر، من شأنه مساعدته على حلّ أحجية امرأة مجهولة، فيتم العثور عليه مقتولا في شقة جده بتليملي في ظروف غامضة.الرواية تطرح تساؤلات حول علاقة الإشارات الماسونية التي وجدها صديقه أستاذ الفن المقدس بتورينو مع الجريمة التي حصلت في العاصمة الجزائرية و صلاتها بالصوفية، و هل لطرائق الكبالا اليهودية التي لجأ إليها لفك طلاسم هذه الرحلة و معها الأسرار السحريّة للحضارات الشرقية، صلة بتفسير الشّفرة الفنية لشعار معروف في الجزائر ومن وراء خيوط الجريمة، أم أن للقضية أبعاد أكثر سوداوية؟ بمثل هذه النوعية من الأسئلة تربك الكاتبة أمل بوشارب قارءها وتجعله يتتبع خيوط المؤامرة الأدبية.
وقالت أمل بوشارب بأن روايات التشويق التي عادة ما يتم اختزال اسمها في العالم العربي بمصطلح الرواية البوليسية ،وذلك لمجرد وجود أحجية في الرواية يتم دعوة القارئ لفكها مع اعتماد الكاتب على تقنيات التضليل وبث الشك والترقب وخلق عنصر المفاجأة عند القارئ، فهي تتضمن عدة أنواع منها رواية التشويق العلمية، البوليسية، النفسية، ورواية التشويق القائمة على عناصر روحانية، وهناك أنواع كثر لمثل هذه الروايات.
هذه الأنواع المزدهرة في الأدب الأمريكي على وجه التحديد ،لا يتم الحديث عنها عادة في الجزائر أو في الوطن العربي لأسباب ترتبط بالعملية الإبداعية والنقدية والتجارية والتي تستدعي تسمية الأمور بمسمياتها في الغرب، أما عندنا فأمل بوشارب ترى بأن الرداءة التي أصبحت جزء من حياتنا، تجعلنا نميل للتعميم الذي يسقطنا غالبا في فخ ضياع التخصص، حسبها. وعن تقبل القارئ لمثل هذه الروايات من كاتب عربي اعتبرت أمل بوشارب بأن هذه الروايات معروفة ومحبوبة جدا لدى القارئ العربي وهو يقرؤها أصلا بنهم سواء من خلال الترجمات، أو من خلال الاطلاع عليها باللغات الأجنبية مباشرة. والواقع أن القارئ العربي منفتح أكثر بكثير من الكاتب العربي على الأنماط الروائية الحديثة والمختلفة ، بالمقابل نجد أن الكاتب العربي يميل للحكم على التجارب الإبداعية التي لا تشبه تجربته الخاصة بالكثير من التوجس الذي قد يصل حد الرفض والإنكار على الغير ، حق الإبداع بشكل مختلف.
رواية “سكرات نجمة”  القائمة على  التشويق من ناحية البحث في الروحانيات والتي توظف معلومات عن التيارات الدينية الباطنية والحركات السرية العالمية كالماسونية، الصوفية، الكبلا، وغيرها كحجر أساس للعملية السردية، ولذلك فعمق الرواية ،حسب أمل بوشارب، هو عمق حضاري بالدرجة الأولى يأتي من المعلومات الدينية والتاريخية المستقاة من الحضارات الشرقية والغربية والتي تشابكت جميعها لتغزل خيوط الحبكة الروائية.الرواية هي بالمطلق صناعة غربية ،حسب أمل بوشارب، وقد ولدت  الرواية البوليسية ونمت بسرعة في بيئتها الطبيعية حتى غدت أكثر الأصناف الأدبية مقروئية في العالم. وعليه من غير المعقول أن نستورد من الغرب جنس الرواية بالمجمل، ونقصي صنفا معينا منه لسبب أو لآخر.
وأبدت الكاتبة الشابة تفهمها لكون الكاتب العربي حاول إخضاع الرواية لموروثاته الأدبية ، حيث أنه جعلها تبدو أقرب للشعر منها إلى الرواية، لكن هذا لا يعني أن هذا هو الأمر الطبيعي الذي ينبغي لجميع الكتاب العرب الاستكانة إليه. وعلى العموم فإنها اعتبرت نفسها ليست أول من تجرأ على الكتابة البوليسية في الجزائر،  حيث أن  هناك تجارب مميزة سبقتها وتكن لها  الاحترام وهي تجارب كافية لتؤكد أن الجزائري قادر على كتابة الرواية البوليسية.              

حمزة.د