PUBANNASR PUBANNASR
السبت 23 جوان 2018

"صندوقُ باندورا: هوامش على خطابات الهوية والعنف" كِتاب جديد للباحث أحمد دلباني


قراءة الأزمات بعيدا عن الطرح الثقافوي
صدر منذ أيّام، كِتاب «صندوقُ باندورا: هوامش على خطابات الهوية والعنف»، للكاتب والباحث أحمد دلباني، هذا الكتاب الجديد في رصيد الكاتب، ضمّ بين دفتيه طائفة من المقالات والمحاورات المنشورة سابقا في دوريات ومجلات وصحف ومواقع إلكترونية عربية ووطنية كثيرة. ما يجمع بين هذه المواد هو تمحورُها حول بعض مشكلات الراهن الثقافي والسياسي والحضاري الذي يشهدُ تنامي الأصوليات والالتفاف حول الهُوية والميل إلى التطرف والانغلاق والعنف إزاء الآخر، ما جعل العالم يبدو جُزرًا متنابذة في أوقيانوس الحاضر المُلتهب المُضطرب.
وعن إصداره الجديد يقول الكاتب والباحث دلباني: «لقد رأيت أنّ هذه الظواهر -انطلاقا من تحليل نقدي/تاريخي– لا يمكن مقاربتها بالتركيز على الطرح الثقافوي الّذي يتوقف عند ظاهر الخطابات ومنطوق النصوص التمثيلية والتأسيسية لثقافةٍ ما ليُصدرَ حكما على حضارة بعينها باعتبارها مصدرا للعنف والتطرف والإرهاب. فالعنف، مثلا، ليس خاصية إسلامية بهذا المعنى وإنّما هو نتاجٌ لأوضاع أكثر تعقيدا يتطلبُ فهمها إحاطة شاملة بالسياقات التاريخية والسوسيو-سياسية والثقافية المُعقدة التي كانت في أساس ظهور الميل إلى الانغلاق الهُوياتي والانكماش أمام عولمة فشلت في الوفاء بوعودها». من هنا –يضيف الكاتب-: «كان تركيزي، في هذا الكِتاب، على الإشارة إلى بؤس الطرح الثقافوي وضرورة تجاوز الإيديولوجية العنصرية التي يُروّج لها خدمة لليمين الثقافي والسياسي المُنتعش في الغرب حاليا».
دلباني يضيف أيضا موضحا سياقات الطرح الثقافوي التي هي موضع النقاش: «إنّ المُسلمة الكبرى التي يقومُ عليها الطرحُ الثقافوي، موضعُ النقاش، هي الاعتقادُ بأنّ الإرهاب والعنف يشكلان نتيجة حتمية للرؤية الدينية الإسلامية مثلا ما دام الإسلامُ هو مدار المساءلة والمراجعة والاتهام وما دام العنف، اليوم، يلبسُ لبوسا دينيا إسلاميا في صورة -حرب مقدسة- ضدَّ الآخر المُختلف. ونحنُ، وإن كُنا لا ننكرُ جانبَ الوجاهة النسبيّ في هذا الطرح، إلاّ أنّنا نميل أكثر إلى الاعتقاد بأنّ جذور العُنف التي تُزعزع استقرار العالم اليوم لم تفلت من قُمقُم -الرؤية الدينية الإسلامية- فحسب بقدر ما طلعت كشجرة زقوم خبيثة في أصل الجحيم الأرضي بأبعاده التاريخية والاجتماعية والسياسية أيضا».
مؤكدا من جهة أخرى في محاور كتابه على أنّ الرؤية الثقافية –الإيديولوجية لا يمكنها أن تمثل «صندوق باندورا» الّذي تخرج منه كلّ شرور العالم وإنّما هي تُقدم، سندا تبريريا للعنف الكامن في بنية المجتمع والعلاقات بين الأفراد والجماعات في ظل وضع متأزم على صعيد الحقوق والعدالة بالمعنى الشامل.
يُذكر أنّ الكِتاب الصادر حديثا «صندوق باندورا: هوامش على خطاب الهوية والعنف»، صدر عن منشورات ضفاف/ لبنان، ومنشورات الاختلاف/ الجزائر، وسيكون حاضرا في صالون الجزائر الدولي للكِتاب، المزمع انعقاده من 25 أكتوبر إلى 4 نوفمبر 2017.
نوّارة/ ل

    • الكاتب مرزاق بقطاش في حوار شامل للنصر

      الكاتب مرزاق بقطاش في حوار شامل للنصر  الروايـة زبـدة المعرفـةمرزاق بقطاش روائي وقاص ومترجم وكاتب صحفي جزائري من مواليد العام 1945، عمل في الصحافة الجزائرية منذ 1962، وفي أثناء ذلك واصل دراسته الجامعية في جامعة الجزائر، فتخرج بشهادة الإجازة في الترجمة (عربي فرنسي إنجليزي). هو عضو سابق في عِدة...

    • عبد الرزاق هنداي

      عبد الرزاق هندايالباحث الجزائري الذي خسرته اللسانيات        عندما نعود إلى التاريخ الثقافي والعلمي للجزائر، ونفتح صفحات البحث في اللغة العربية و الدراسات اللسانية نجد الكثير من الأسماء التي خدمت هذه اللغة وأنجزت الدراسات...

    • طيوريّات

      طيوريّاتعــادل بلغيــثصوصُ دجاجِ الهندِليس شريدًا جناحا أمّهِ بيتٌ حُضنها المنفوشُ ثكنة ****تشبّ في السّماءِ طائراًحينَ تفقسُ تلكَ البيضَةالسّماءُ من كانت...

    • خريطـــة الطريـــق

      خريطـــة الطريـــقشعر عزالدين جعفريأو لم تجد° حيزا أو بقعةًأو شبرًا أخرَ.أو لم تدر  أنّ السّياسةَتغتالُ المقبره°.هوّن عليكَ لستَ قيسالم تبلغ° بعد عنتره°.لن تكونَ كما...

    • هل تُفسد رائحة السياسة الجوائز العربية؟

      هل تُفسد رائحة السياسة الجوائز العربية؟كثيرا ما ارتبطت الجوائز الأدبية العربية بالسياسة، وهناك عدد من الكُتّاب الذين رفضوا بعض الجوائز واعتذروا عن قبولها، بحجة أنّها «جوائز مُسيّسة» وأنّها لا...

    • في ملتقى علمي وطني بجامعة سكيكدة

      في ملتقى علمي وطني بجامعة سكيكدة البلاغة العربية من النظم إلى الأسلوبيةكانت قضايا البلاغة العربية وأهم أسئلتها المعرفية و التاريخية و المنهجية موضوع ملتقى علمي أكاديمي وطني ، نظمه قسم اللغة والأدب العربي بكلية الآداب واللغات بجامعة 20أوت 1955-سكيكدة يومي 17 و18 أفريل، وقد افتتحه...

    • تدابير مجدية.. عن مفاهيم "المقاومة" في الفنون

      تدابير مجدية.. عن مفاهيم تتعدَّد مفاهيم المقاومة في سياقِها التاريخي وحركيتها التلقائية عبر الزمن، كونها نشاط بشري يرتبط بالنضال اليومي وما يشغل مجتمعاتنا من قضايا راهنة،...

    • الدكتور عبد الملك مرتاض للنصر

      الدكتور عبد الملك مرتاض للنصرحشري في المجال النقدي فقط ظُلم!عبد الملك مرتاض (مواليد 10 ديسمبر 1935 في مسيدرة بولاية تلمسان)، أستاذ جامعيّ ومُحاضر، علمٌ من أعلام النقد العربيّ، وكاتب موسوعيّ، يصول ويجول في كلّ فنون وأنواع الأدب: إبداعًا ونقدا، قصّة وشعرا، رواية ومسرحا....

    • الفلسفة في مرآة ذاتها، هُنا في الجزائر

      الفلسفة في مرآة ذاتها،  هُنا في الجزائرفـارح مسـرحي و المجهـر النقـديقليل بعدد صفحاته، لكن كثير بنوعية طروحاته. في الوقت نفسه مسح سوسيولوجي، بالدراسات الميدانية التي يعتمد عليها، حول المادَّة التعليمية «الفلسفة»، وشرح معرفي للعوائق البرَّانية وللمعوّقات الداخلية التي جعلت، ولا تزال كذلك،...

    • أكاسيا

      أكاسياياسين بــوذراع نـوريالحركة الأولىأحيانا أسأل . كيف يكون الليل بهذي الألفةِ؟كيف يكون الليل صباحا ملفوفا بقوالب فحم داكنةٍ؟حبرا يتناضح من أقلام...

    • هل يمكن تعلّم كتابة الرواية في.. ورشة؟

      هل يمكن تعلّم كتابة الرواية في.. ورشة؟انتشرت في الوطن العربي، في السنوات الأخيرة، ظاهرة ورش تعليم الكتابة الروائية، أو ما يُعرف بورش فن كتابة الرّواية، وقد ظهرت مع بروز بعض الجوائز...

    • يسألونك عن «أخطاء الكتابة»..

      يسألونك عن «أخطاء الكتابة»..وضع الإعلامي أمزيان فرحاني  يده على إشكالية عضال، وهو يطرح ــ بأسلوب سلس للغاية ــ مشكلة "القواعد اللّغوية" التي تمثّل عبئا كبيرا على مسار التعلّم والتّعليم...

    • المرأة الشريرة.. عن جدوى المسرح

      المرأة الشريرة.. عن جدوى المسرحياسين سليمانيواحدة من أهم المشتغلين بفلسفة الفن في الوطن العربي تأخذ أم الزين بنشيخة المسكيني لنفسها مكانة محترمة حقيقة، ويمثل كتابها الجاد «الفن...

    • فتاةُ البياضِ

      فتاةُ البياضِالمقطوعة الأولىمهداة إلى أورهان باموك وناظم حكمت وعمر فاروق تاكبيليك مصافاة لوتر المحبة الإنسانيمحمد عادل مغناجيهكذا رقصت إسطنبول على وقع أوتار...

    • الفنان التشكيلي حسان شرفي

      الفنان التشكيلي حسان شرفيكيف تحيك من الكرتون ثوبا للمعنىكأنه مسافر ليلا بين ثنايا الصحراء والتل، بين غرداية التي أقام بها طويلا وبين قسنطينة التي لم يغادرها يوما، هناك تتشكل اللوحة في الفضاء الذي لا يراه أحد إلاّه. عبد السلام يخلف / جامعة قسنطينةتتبعثر التفاصيل ثم...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 > >> (10)