PUBANNASR PUBANNASR
السبت 23 جوان 2018

رئيس لجنة التحكيم بمهرجان المسرح المحترف علاوة جروة وهبي للنصر


المسـرح الجزائـري في تراجـع  ومـا عُرض كـان مقبـولا
يتحدث علاوة جروة وهبي رئيس لجنة التحكيم بالمهرجان الوطني للمسرح المحترف في طبعته الثانية عشرة في هذا الحوار الذي خص به النصر عن تقييمه للأعمال المقدمة في هذه الطبعة، ونظرته لواقع المسرح الجزائري الذي قال عنه بأنه تراجع للخلف لعدة أسباب مختلفة ربطها بغياب الأسماء القديمة، ونقص التكوين والتسرع لدى الأجيال الجديدة، كما تحدث عن حركة التجديد في المسرح وطرق النهوض به حتى يساهم في رقي وازدهار الإنسانية.
حاوره: نورالدين عراب
النصر: ما هو تقييمك للأعمال المسرحية التي عرضت في المهرجان الوطني للمسرح المحترف في طبعته الثانية عشرة؟
وهبي: الأعمال المسرحية المعروضة طيلة هذه الأيام كانت بشكل عام مقبولة، ولهذا عملنا على تطبيق ما هو معمول به من مقاييس ومعايير في اختيار الأعمال الفائزة، والفوز سيكون بدون شك للأعمال التي تكون ملائمة وموافقة للمعايير العالمية في هذا المجال.
كيف تقيم الحركة المسرحية في الجزائر بصفة عامة ؟
وهبي: الحركة المسرحية في الجزائر تعرف تراجعا إلى الخلف، ويرجع ذلك لعدة أسباب  وعوامل تدخلت في المجال المسرحي، منها غياب وذهاب الأسماء الكبيرة التي تمثل الأجيال القديمة في الحركة المسرحية الجزائرية، إلى جانب نقص التكوين والتسرع لدى الأجيال الجديدة، ومحاولة الوصول إلى المراتب العليا دون الأخذ بعين الاعتبار التجارب السابقة، ومحاولة الاستفادة مما كان موجود من قبل في هذا المجال.
ونعرف كيف كانت الحركة المسرحية رائدة من قبل بشكل خاص، وكيف كانت لها أصداؤها وسمعتها، وتحصد الجوائز في المهرجانات الدولية.
أما حاليا فهي تشهد نوعا من التراجع، ونأمل أن تستعيد هذه الحركية نشاطها وحيويتها وتستعيد مكانتها ضمن الحركة المسرحية في الوطن العربي، وخارجه.
النصر:  ما هو المطلوب في نظرك لتحسين هذا الوضع الذي يعيشه المسرح الجزائري؟
وهبي: هناك أشياء كثيرة يمكن قولها في هذا المجال، حيث أن الوضع الذي يعيشه المسرح مرتبط بالجانب المادي والبشري والتكويني، وكل هذه الأمور تدخل في ترقية الحركة المسرحية في الجزائر، فإذا لم يكن هناك تكوين فالحركة المسرحية تبقى ضعيفة، وإذا لم يكن هناك تشجيع مادي تبقى أيضا هذه الحركة ضعيفة، وإذا لم يكن هناك اختلاط واحتكاك بالحركات المسرحية خارج الجزائر تبقى أيضا هذه الحركة ضعيفة، وبذلك لا بد من توفير مجموعة من الشروط حتى تكون الانطلاقة فعلية وحقيقية نحو الرقي بحركة المسرح بشكل عام.
 النصر: بالرغم من حديثك عن تراجع الحركة المسرحية في الجزائر، إلا أن العديد من الأعمال المسرحية استطاعت أن تحقق نتائج وتحصد جوائز بكل من تونس، مصر، الأردن، ووزير الثقافة وصف هذا الموسم بموسم المسرح نتيجة الانتصارات التي حققها عربيا، ما تعليقك على هذه النتائج المحققة؟
وهبي: كلما يكون هناك فوز هو تشريف للجزائر أولا، قبل أن يكون تشريفا لصاحب الجائزة، ولهذا نحن نسعى بكل ما نملك ليكون المسرح الجزائري في أحسن وجه وتكون الأعمال المسرحية الجزائرية منتشرة في كل الدول الأخرى، وأن تكون دائما في مستوى رفيع وعال.
النصر: وزير الثقافة عزالدين ميهوبي انتقد أيضا مضمون المسرح الجزائري، وطالب المختصين في هذا المجال بضرورة تجديده، كيف ترى حركة التجديد في المسرح؟
وهبي: في البداية لا بد أن نحدد أي مضمون نريد تجديده، هل التجديد يتعلق باللفظ، أم يتعلق بالسينيوغرافيا، أم بالإخراج، وهناك مجموعة من الأمور يجب أن توضع كلها على بساط البحث مع الأخصائيين في الحركة المسرحية، ويجب أن يكون البحث جديا وفعليا، وعلى السلطات أن تأخذ بما يتم الخروج به في الورشات من أعمال بجدية، وعليها أيضا أن تمد يد المساعدة ماديا ومعنويا لكل العاملين في الحركة المسرحية.
النصر: إلى أي مدى تعالج الأعمال المسرحية الواقع الجزائري ؟
وهبي: ليس بالضرورة أن يعالج المسرح الواقع الجزائري، وليس شرطا أن يكون مرتبطا بواقع معين، والمسرح العالمي له مفهوم إنساني، ولا بد أن يعمل مضمون المسرحي على رقي الإنسان، ويقدم معلومات ومعارف للفرد تساعده نحو الأحسن والأفضل، وهذا ما نريده، أما أن يعبر عن الواقع وغير الواقع، فهذا يرجع للكاتب فهو حر في ما يكتبه، بشرط أن يدفع نحو الرقي والأحسن للحياة الإنسانية.    
ن ع

    • الكاتب مرزاق بقطاش في حوار شامل للنصر

      الكاتب مرزاق بقطاش في حوار شامل للنصر  الروايـة زبـدة المعرفـةمرزاق بقطاش روائي وقاص ومترجم وكاتب صحفي جزائري من مواليد العام 1945، عمل في الصحافة الجزائرية منذ 1962، وفي أثناء ذلك واصل دراسته الجامعية في جامعة الجزائر، فتخرج بشهادة الإجازة في الترجمة (عربي فرنسي إنجليزي). هو عضو سابق في عِدة...

    • عبد الرزاق هنداي

      عبد الرزاق هندايالباحث الجزائري الذي خسرته اللسانيات        عندما نعود إلى التاريخ الثقافي والعلمي للجزائر، ونفتح صفحات البحث في اللغة العربية و الدراسات اللسانية نجد الكثير من الأسماء التي خدمت هذه اللغة وأنجزت الدراسات...

    • طيوريّات

      طيوريّاتعــادل بلغيــثصوصُ دجاجِ الهندِليس شريدًا جناحا أمّهِ بيتٌ حُضنها المنفوشُ ثكنة ****تشبّ في السّماءِ طائراًحينَ تفقسُ تلكَ البيضَةالسّماءُ من كانت...

    • خريطـــة الطريـــق

      خريطـــة الطريـــقشعر عزالدين جعفريأو لم تجد° حيزا أو بقعةًأو شبرًا أخرَ.أو لم تدر  أنّ السّياسةَتغتالُ المقبره°.هوّن عليكَ لستَ قيسالم تبلغ° بعد عنتره°.لن تكونَ كما...

    • هل تُفسد رائحة السياسة الجوائز العربية؟

      هل تُفسد رائحة السياسة الجوائز العربية؟كثيرا ما ارتبطت الجوائز الأدبية العربية بالسياسة، وهناك عدد من الكُتّاب الذين رفضوا بعض الجوائز واعتذروا عن قبولها، بحجة أنّها «جوائز مُسيّسة» وأنّها لا...

    • في ملتقى علمي وطني بجامعة سكيكدة

      في ملتقى علمي وطني بجامعة سكيكدة البلاغة العربية من النظم إلى الأسلوبيةكانت قضايا البلاغة العربية وأهم أسئلتها المعرفية و التاريخية و المنهجية موضوع ملتقى علمي أكاديمي وطني ، نظمه قسم اللغة والأدب العربي بكلية الآداب واللغات بجامعة 20أوت 1955-سكيكدة يومي 17 و18 أفريل، وقد افتتحه...

    • تدابير مجدية.. عن مفاهيم "المقاومة" في الفنون

      تدابير مجدية.. عن مفاهيم تتعدَّد مفاهيم المقاومة في سياقِها التاريخي وحركيتها التلقائية عبر الزمن، كونها نشاط بشري يرتبط بالنضال اليومي وما يشغل مجتمعاتنا من قضايا راهنة،...

    • الدكتور عبد الملك مرتاض للنصر

      الدكتور عبد الملك مرتاض للنصرحشري في المجال النقدي فقط ظُلم!عبد الملك مرتاض (مواليد 10 ديسمبر 1935 في مسيدرة بولاية تلمسان)، أستاذ جامعيّ ومُحاضر، علمٌ من أعلام النقد العربيّ، وكاتب موسوعيّ، يصول ويجول في كلّ فنون وأنواع الأدب: إبداعًا ونقدا، قصّة وشعرا، رواية ومسرحا....

    • الفلسفة في مرآة ذاتها، هُنا في الجزائر

      الفلسفة في مرآة ذاتها،  هُنا في الجزائرفـارح مسـرحي و المجهـر النقـديقليل بعدد صفحاته، لكن كثير بنوعية طروحاته. في الوقت نفسه مسح سوسيولوجي، بالدراسات الميدانية التي يعتمد عليها، حول المادَّة التعليمية «الفلسفة»، وشرح معرفي للعوائق البرَّانية وللمعوّقات الداخلية التي جعلت، ولا تزال كذلك،...

    • أكاسيا

      أكاسياياسين بــوذراع نـوريالحركة الأولىأحيانا أسأل . كيف يكون الليل بهذي الألفةِ؟كيف يكون الليل صباحا ملفوفا بقوالب فحم داكنةٍ؟حبرا يتناضح من أقلام...

    • هل يمكن تعلّم كتابة الرواية في.. ورشة؟

      هل يمكن تعلّم كتابة الرواية في.. ورشة؟انتشرت في الوطن العربي، في السنوات الأخيرة، ظاهرة ورش تعليم الكتابة الروائية، أو ما يُعرف بورش فن كتابة الرّواية، وقد ظهرت مع بروز بعض الجوائز...

    • يسألونك عن «أخطاء الكتابة»..

      يسألونك عن «أخطاء الكتابة»..وضع الإعلامي أمزيان فرحاني  يده على إشكالية عضال، وهو يطرح ــ بأسلوب سلس للغاية ــ مشكلة "القواعد اللّغوية" التي تمثّل عبئا كبيرا على مسار التعلّم والتّعليم...

    • المرأة الشريرة.. عن جدوى المسرح

      المرأة الشريرة.. عن جدوى المسرحياسين سليمانيواحدة من أهم المشتغلين بفلسفة الفن في الوطن العربي تأخذ أم الزين بنشيخة المسكيني لنفسها مكانة محترمة حقيقة، ويمثل كتابها الجاد «الفن...

    • فتاةُ البياضِ

      فتاةُ البياضِالمقطوعة الأولىمهداة إلى أورهان باموك وناظم حكمت وعمر فاروق تاكبيليك مصافاة لوتر المحبة الإنسانيمحمد عادل مغناجيهكذا رقصت إسطنبول على وقع أوتار...

    • الفنان التشكيلي حسان شرفي

      الفنان التشكيلي حسان شرفيكيف تحيك من الكرتون ثوبا للمعنىكأنه مسافر ليلا بين ثنايا الصحراء والتل، بين غرداية التي أقام بها طويلا وبين قسنطينة التي لم يغادرها يوما، هناك تتشكل اللوحة في الفضاء الذي لا يراه أحد إلاّه. عبد السلام يخلف / جامعة قسنطينةتتبعثر التفاصيل ثم...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 > >> (10)