PUBANNASR PUBANNASR
السبت 21 جويلية 2018

مرايـا الغبـش...!!

«إلـى عثمــان لوصيــف»
«لا تتقدّم فتضيعُ سُبُلكَ، ولا تتخلّفْ كثيرًا فتنطفئُ مسَالِكُكَ»
«واسيني لعرج، سيرة المنتهى، ص:103»
عبد الحميد شْكِيَّلْ
هنااااكَ..
على قمّةِ الوقتِ..
في مُفترقِ النّخلِ والذّاكرة..
في مكانٍ شبيهٍ بالوَحْمِ..
رأيتُ الرّيحَ..
تُصفّفُ فيالِقهَا  على ثُغُورِ المَجَازْ..!!
الطّيرُ الشُّعَاعيُّ ..يُحلّقُ..
دونَ ابتسامةٍ تشِي بالمَلاَحَةِ..
لتحييدِ نباهةِ المعنَى..
متفرّدًا - كنتَ - في جحِيمِ اللّغاتْ..!
أيّها المتعدّدُ في ارتباك السُّباتْ..!
عُدْ إلى وصيفاتِ الوشْمِ..
مرايا الغَبشِ..
لا ترى الى شرطها المتَوَرّمِ..
في زحمةِ الهطلِ..
خُذْ حزمةَ شطحِكَ..
أو جرعة كأسِكَ ..
غائيًّا فِي تعابِير اللّطافَةِ
غيرَ مغتبطٍ ..
لما تراه في نكسةِ الرَّشْقِ..
ثمّةَ هتكٌ..
في تسابيحِ الدَّماثَةِ..
الصَّمتُ..
خروجُ الفراشَةِ،
من وَسْمِ الزّجاج المعشَّقِ بالكُحْلِ
الوهم.. - سليلُ الخرافَةِ -
أراهُ منكفِئًا ..
لا يقوى على نَزَقِ محظيَّاتِ البيَاضْ..
الـ فِي شهقَةِ الفتحِ ..
أنتِ..
أيتها المغطوسَةُ فِي ماءِ التَّنازُعِ..
لَا خَدينَ لعشقكِ..
هذا المتجذّرُ في عَطْسَةِ الماء
مخترِقًا زيتونة العَبقِ، الرَّدِيفُ..!
التّنَاسُخُ،الضِّدُّ..
عودَةُ الظِّلِّ إلى بابِل الغِوايةِ..
صِلْ وِرْدَكَ بخَفقةِ الرّقصِ..
مُصَفدةً بماءِ النّوازلِ..
لا مشَاحةِ فِي انكسارِ الرَّمل..
الـ تَخَدَّدَ فِي افترَاعِ الكلامِ، الهُتَافْ..!
قُلْ بَوْحَكَ،
أو نَزْفَكَ ، دون التِفَافْ..
سقطَ الدُّفُ.. في عُسْرِ النِّطَافْ..!!
لَا طيرَ.. في سَمَاءِ النّزفِ..
لَا..
ولا مَرَايَا في خطّ العاشِقةْ..
أنا.. دورَةٌ مجنونَةُ،
في سَمَاءِ النّجمِ الخَافقَةْ..
لا أقولُ بالنّبْرِ،
أو بالوصاياالعاشرَةُ..
غيرَ أنّي..
لا أُحَبّذُ تجسيرَ الرَّتابةِ، والجحيمْ..
سأَظَلُّ في مَخْفَرِ المَوتَى..
نجيعًا من خبالْ..
« أيتها العيرُ « إنّكم لعاشقونْ..؟
ثمّةَ شأنٌ ..
لا تراه فقيداتُ الضَّرَاعةِ..
في مَتاهَةِ النّصّ..
التَقطْ لمْعَ وَجْدِكَ..
الفُرْجَةُ .. - يا صديقي -
عشْبةٌ مقصاةٌ ..
أو رشفَةٌ مهداةٌ ..
لا ترى غيرَ سِرِّها،
الـ في التّطاحُنِ..
شِلْوٌ .. يلهثُ في مَفَازات النّباحْ..!
هنااااكَ..
شَجَرٌ ..
أو حَجَرٌ ..
لا يُومِضُسِوَى في عثْرةِ الشّعْرِ..
مهوِّمًا في ارتكاسَاتِ الحَدَاثَةِ..
الصَّبايَا..
الصَّبايَا..
خَجَلُ القُبرات، وهُنَّ..
يُشْرِقْنَ ..زَوايَا..
أو مرايَا..
في مَدْرجِ العَصْفِ، المسيلْ..
أ سَـ فِـ ي عليكَ..
يا ااااوطني الجليل..
تَاهَ المُبَشِّرُ، والدّليلْ..
الصَّبَاحَاتُ..
الصَّبَاحَاتُ..
سَقْطَةُ الضَّوءِ، في سِيْرِهِ المتحولِ..
أيها الشّاعِرُ .. الفاتح .. الغالق ..
لا تُصَاحِبْ ظِلَّكَ ..
مُتَوَاريًا في قِمَاطِ الهرولَةْ..
لَا..
ولا تصبُو إلى نساءِ رَمْلِكَ..
الـ في قَيْظِ التَّعاضُدِ..
الطير الغباريُّ..
هَوَى في غَيْمِ البَلاغةِ..
خُذْ جمرَ وقتِكَ..
أو خمرَ وَصْلِكَ..
مُتَمَاوِجًا في أُهزُوجةِ الضَّحِكِ،الضَّجِيجْ..!
أنتَ..
أيها المتَسيّد في عُزْلتِهِ..
كيفَ تَرَى إلى كتَائبِ اللّونِ..
آنَ عبورِه مَدَاشِرَ الوَهْمِ..؟
لَا أتلو سُورةَ الغُبْنِ..
الـ في تَدَابِيرِ الشَّطحِ الشَّفِيعْ..
الشِّعْرُ..
لا يُشْبِهُ سِرْبَ مَأْتَاهُ.
أوْ شَكْلَ موتَاهُ..
حين تدرُّجِهِ في عُبَابِ النَّبَاهَةِ..
هنااااكَ
وجُوهٌ شَاخصةٌ..
كيفَ ..أحتنِكُ القصيدَة بالرَّقْصِ؟
التَّهَاليلُ ..التَّهَاليلُ ..
لا ترى إلى انحسارِ ظِلّهَا
راعِشًا في أبارِيقِ الرَّذَاذْ..
لا تَسْلُكْ مَدَارَ العشقِ..
خُذْ حنكةَ أفلاطونْ..
آنَ عُرُوجِهِ سَمَاءَ النُّون..
مُخَرَّمًا بشبابيكِ الفلسفة ..
أنا..
تُتَعتعنِي غِبْطَةُ المَاشِينَ ..
إلى قَفْرِ الفَزَعِ المُزَنَّرِ الغبشْ..
كيفَ أُرَوّضُ أُترُجَّةَ الوَجَعِ،
غَافيًا في أثْبَاجِ الغسَقْ..
لَا تَنَاوُشَ في تَضَارِيسِ القصيدةِ..
خُذْ لَفْحةَ عِشْقِكَ..
لَا وقْتَ للموتِ..
لا ..وَلَا وَصْفَ لِلخُطوةِ النَّافِقَةْ..
كيفَ تُبَوْصلُ راجمَاتِهَا..
نِسَاءُ الرَّحَابَة ..
وَهُنَّ مُندَلِعَاتٍ في اخْضِرارِ النُّعاس..!!
بونة: 30 ماي 2018

    • الكاتب عبد المالك سماري في أوّل حوار له مع جريدة جزائرية

      الكاتب عبد المالك سماري في أوّل حوار له مع جريدة جزائريةبنيتُ روايتي الأخيرة بلهجة مدينة الحامّة داخل اللغة الإيطاليةيؤكّد الكاتب الجزائري المقيم بإيطاليا عبد المالك سماري، في حِواره مع النّصر، والذي يُعتبر أول حوارٍ له مع جريدةٍ جزائرية، بأنّ لغة الكتابة الأدبية دائما ما تكون شخصيّة وخاصّة بصاحبها...

    • أوبرا "الإيطاليّة في الجزائر" في بوينس أيرس

      أوبرا     تعدّ أوبرا «الإيطالية في الجزائر» واحدةً من أشهر أعمال «روسّيني» وقد أعدّها سنة 1813، ليرصد من خلالها واقع الأسرى الأوربيّين في جزائر ما قبل الاحتلال،...

    • مرايـا الغبـش...!!

      مرايـا الغبـش...!!«إلـى عثمــان لوصيــف»«لا تتقدّم فتضيعُ سُبُلكَ، ولا تتخلّفْ كثيرًا فتنطفئُ مسَالِكُكَ»«واسيني لعرج، سيرة المنتهى، ص:103»عبد الحميد...

    • مهرجان الكلام...

      مهرجان الكلام...كلُّ شيءٍ على ما يرامْ..قهوةٌ ساخنهْ..جموعٌ  من النّاسِ تلهو على طاولاتِ الكلامْ..ضجيجٌ.. يعربدُ في مسمعي..وأنا متخمٌ بغموضٍ لذيذْ..أتأمّلُ منْ شرفتي...

    • مَا تَعَتَّقَ مِنْ جِرَارِ الدَّمعَةِ الأُولَى

      مَا تَعَتَّقَ مِنْ جِرَارِ الدَّمعَةِ الأُولَى1 – لِي فِي الذِين أُحِبُّهمْ قَمَرَانِ مِنْ مَاءِ القَصِيدْقَمَرَانِ يَا عُمْرِي النَّضِيدْ- قَمَرٌ يُرَمِّمُ غُرْبَةَ العُشَّاقِيَرَّتِقُ مَا...

    • بالخفة ذاتها.... بالثقل ذاته

      بالخفة ذاتها.... بالثقل ذاته_ بالخفة لا بالثقلنصغي إلى اللهونمتثل لتعاليم الغياببالخفة ذاتهانودع أحبتنابالثقل ذاته نتبدّد في الأصفار.هندر جودر_ موهبتي في الحمل أكبر من...

    • رحلة إلى آيا صوفيا التركية

      رحلة إلى آيا صوفيا التركيةحين يتجلى التسامح  في عناق الكنيسة و المسجدلم يجتمع في أي معلم تراثي عالمي من الخصائص والمتناقضات ما اجتمع في أيا صوفيا باسطنبول التركية؛ فعبر 15 قرنا من عمرها تعاقبت عليها حضارات متباينة المشارب؛ مسيحية وإسلامية، رومانية وبيزنطية،...

    • رواية نوار ياسين فيلم جاهز

      رواية نوار ياسين فيلم جاهز- كاف الريح - .. سردُ الهمجيّة   عند آخر حرف قرأته في رواية الكاتب الجزائري نوار ياسين المعنونة ب"كاف الريح"- نشر دار الكتاب العربي،الجزائر،2016- تساءلت:هل تجد هذه الرواية كاتب السيناريو والمخرج والمنتج  لتحويلها  لفيلم...

    • متاحف المسرح

      متاحف المسرح ياسين سليمانييتّجه البحث عالميا نحو إيجاد متاحف لكل شيء، وواقعيا فإنّ أغلب الفنون قد قدمت خدمة عظيمة لمؤرخيها عندما تمّ إفراد مؤسسات وهياكل خاصة...

    • الإبداع حدّ الجنون..

      الإبداع حدّ الجنون..مسعود غرابعندما تضعف الحالة السياسية في مجتمع ما، ابتداء من الخلايا الأساسية في المجتمع، وهي الخلايا البسيطة فيه، هي المؤسسات النواتية الأولى التي...

    • قارئُ الكف

      قارئُ الكفعلاوة كوسةتسأل الكفُّ في منتهى الحزنعن قارئ مستحيل ْيقتفي أثرَ الحرف بين ظلال الأصابعحين يرتّبها البوحُكالموجكاللّيل يرخي سدولَه..كالثّأر يعصره...

    • التكنولوجيــا لـم تـقتـل الرقيــب

      التكنولوجيــا لـم تـقتـل الرقيــبفي ظل التحولات التي يشهدها العالم المعاصر، وما أحدثته الثورة التكنولوجية الجديدة من انفتاح، بات الاعتقاد أنّ الحرية التي منحتها هذه الوسائط الجديدة، قد قوّضت مؤسسة...

    • ذكريـات مـع مالـك شبـل

      ذكريـات مـع مالـك شبـلإلى المُعلّم الوحيد الّذي قدّرته تقديرا عالياهذه النّفوس المُظلمة جعلت من رَجُل العلم هذا مُفتيا مبتذلا، إمَامًا مختصًّا في شعائر النّكاح والمريء...

    • حين يطوح بنا الأسى في فتنة السيرة

      حين يطوح بنا الأسى في فتنة السيرةنصيرة محمديبعيدا عن كلّ الوصفات الجاهزة، صار عليّ أن أتدبر أمري، واقتات على مُتع صغيرة، وأشياء بسيطة تُؤثث اللحظة. صار بإمكاني أن أمدّ جسدي ببعض...

    • كتـاب المــاء

      كتـاب المــاءالشاعر: أحسن خراط – عزابة -يزملني الضوء في خطوة الماء أمشي أدق على مرفأ الأزلية أمضي إلى ما وراء الغياب ودربي النبوة وجهي المكان تأثث من مطلق الضوء...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 > >> (10)