PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

سُوء الفَهمِ

تُعاني السينما في الجزائر من «سوء الفهم» تماماً كما تعاني من اختفاء القاعات، وتنسحبُ المعاناة الأولى على سائر الفنون، بعد اختفاء «النّقاد» وبروز «علماءِ الكلام» على شبكات التواصل الاجتماعي وفي بعضِ المنابر الإعلاميّة.
وباتت السينما مطالبةً بمحاكاةِ الواقع والتخلّي عن «حميميّاتها» لإرضاءِ الذائقةِ الجديدةِ لأجيالٍ حُرِمت من سِحر القاعات المُظلمة والشاشات الفضيّة، و لم تعرف روائع السينما إلا من خلال أفلام «منقّحة» تعرض في قنوات تلفزيونيّة.
و أصبح المُمثّل ملزماً بتقمّص شُخوصه في الواقع وليس في الأفلام، إذا دفعه حظُّ عاثرٌ إلى لعبِ أدوار شخصيّات تاريخيّة، لأنّ محاكم التفتيش التي سيقيمها نقّاد ما بعد النّقد، قد تصلُ إلى حدّ الحديث عن سلوكه في الحياةِ وقناعاته الدينيّةِ وشكلهِ وشجرةِ سُلالته.
«سوء الفهم» ذاته يدفع الفنّ السّابع إلى القيّام بأدوارٍ ليست أدواره، كالتأريخ مثلاً، استئناساً بأفلامٍ تناولت ثورة التّحرير في السنوات الأولى للاستقلال، أو الامتثال لرواياتٍ تاريخيّة صارمةٍ ترفض الخيال الذي هو عماد كلّ فنٍّ وتفرضُ تمجيدَ و أسطرةَ  الشّخوصِ والوقائعِ، ويُسقط  عن السينما صفتها كفنّ يلهو صانعه مع حواسِ المتلقي و يُشركه في إبداعه بالإيحاء، ويراوغه ويخادعه وقد يستفزّه ويُرعبه، وفقَ أعرافٍ درجَ عليها آلهة الشاشات و الجمهور منذ تعليبِ الضُّوءِ وتسخيره في لعبةِ خلقٍ جديدةٍ، مَزجت المسرح والتشكيل والتصوير و الموسيقى من أجل “الإمتاع”، أجل المُتعة هي الغاية الأولى والأخيرة للسّينما  وأشقّائها وشقيقاتها، أما “الحقائق” فلها مجالاتها وحقولها وكذلك شأن الوعظِ والإرشادِ، لأن «إصلاح» أعطاب الحياة يتمّ في الحياة السعيدة وليس في الأفلام وليس في الرّوايات، والنّقد بمفهومه العدوانيّ الشّائع في أيّامنا، يليق بالمفسدين في الحياة وليس بالممثّلين وكتّاب الكتب و أطفال الخيالِ الذين هربوا من الحياة نفسها إلى اللّغة أو الضوء.
و الحاصلُ أننا نفتقد إلى نقدٍ يقوم على قواعد سليمة في السينما كما في الأدبِ وسائرِ الفنونِ، وضع جعل بعض المشتغلين في الحقل الإعلاميّ بقنواته الكثيرة و جرانينه ينصبون “حواجز مزيّفة” للمبدعين بغرضِ تسفيههم أو تكفيرهم ثم تقديمهم طعاماً طيّباً للغوغاء، ويتحمّل المسؤولية “سوء الفهم” الذي أصاب الصّحافة أيضا، بل أنه بات يتمدّد في حياتنا كذلك الدّاء الذي ظهر في البليدة مؤخراً، مع فارقٍ غير هيّن، يتمثّل  في كون الدّاء الثاني يمكنُ تطويقه والقضاء عليه!

    • المُرسلون!

      أصبحوا في كلّ مكان ببذلاتهم  الأنيقة ومواكبهم السّريعة وأصابعهم المرفوعة أمام الكاميرات، ستّينيون في الغالب و خمسينيون ، يتحدّثون نفس اللّغة، يقدّمون “رواياتهم” الخاصّة عن الواقع فيبدو أنّهم يرون ما لا يراه غيرهم، لن يتردّدوا في مجادلة المهندسِ...

    • دار قومٍ صالحين!

      تحوّلت "الشكوى" إلى نقطة التقاء بين "المثقّفين" و"العامّة" على شبكاتِ التواصل الاجتماعيّ، الكلُّ يشتكي من منغّص ما،  ويمتدّ هذا "الما" من انتشارِ القاذورات في الفضاءات العامّة إلى تراجعِ مظاهر التمدّن وضعف المقروئيّة وفيضانات الأودية!يشتكي...

    • سُوء الفَهمِ

      تُعاني السينما في الجزائر من «سوء الفهم» تماماً كما تعاني من اختفاء القاعات، وتنسحبُ المعاناة الأولى على سائر الفنون، بعد اختفاء «النّقاد» وبروز «علماءِ الكلام» على شبكات التواصل الاجتماعي وفي بعضِ المنابر الإعلاميّة.وباتت...

    • التباس

      أحيت مُحاولات مواجهة الموسيقى بالصّلاة مخاوف النّخب، التي رأت في هذا النّوع الغريب من الاحتجاجِ عودةً للتيّار المتشدّد الذي خبا في أعقاب الحرب المدمّرة التي عاشتها الجزائر في الأنفاسِ الأخيرةِ من القرنِ الماضي.لكنّ الظّاهرة...

    • كرسيّ معزول

      استغرب الذين مازالوا قادرين على الاستغراب تحوّل  “كتّابٍ” إلى جنود إلكترونيين يدافعون عن قبائلهم وينتصرون لأشخاصٍ لا يجمعهم بهم سوى موقع”سقوط الرأس”، على اعتبار أن الكاتب نزل من شجرةِ السُّلالة و استعاض عن روابطِ الدم والعروقِ الدسّاسة...

    • محنةُ الطيّب!

      يخرجُ من كهفِه قلقاً، يرجمُ العالم.لا شيء يسرّه في هذا الخلاء الواسع. لا شيء في مكانه. يشرعُ في ترتيبِ الأشياءِ و تفكيكِ ما يغضبه. يشرعُ في إلقاء المقولات و التدوينات لإصلاحِ الخللِ. يصرخُ. يهتفُ. يشتمُ.يستعينُ بلغته المحفوظة في...

    • فصلُ المخاوف

      تقترحُ  وسائلُ الإعلام في مختلفِ أنحاءِ كوكبنا الصّغير على جمهورها الكتبَ المناسبة للصيّف، فصل العطلةِ والاسترخاءِ وفصلُ القراءةِ، أيضا.لكنّنا نفتقدُ هذه العادة  في بلادنا، لأنّ فعل القراءة بات يثيرُ الاستغراب في مجتمعٍ يُمعن في التوجّه نحو...

    • الرائحة

      بدأت أممُ سعيدةُ تتخلّص منها، تلك العادة المُتوارثة عن الأجداد القدامى الذين استباحوا حياة جيرانهم في الغاب، قبل ظهور الزّراعة وقبل أن ترفع الصّناعة وشقيقاتها عن الإنسان مشقّة الصّيد!لكن ثمة هوسٌ بها في الجزائر، إلى درجة أن...

    • الجودة والصدفة

      أثارت برامج تلفزيونية التعليقات الغاضِبة طيلةَ رمضان، إلى درجة أن القنوات المغضوبِ عليها، أصلاً، خصّصت حيّزاً معتبراً لهجاءِ جاراتها.و «النقد العارف»  الذي لا يكتفي بالغضب ضروريّ، في مثل هذه الحالات، لأنّ الأمر يتعلّق ببرامج «تعتدي» على...

    • الكتابة والهستيريا

      يتحوّل الكاتبُ المتمرّد إلى حملٍ وديعٍ حين يفردُ له السياسيُّ "مكانةً" وهميّة للحظات، ويخرجه الامتنانُ عن طبعٍ مألوفٍ، فيبدي، مثلا، تأثره لأن رئيسًا استقبله في منطقةٍ من النادر أن يستقبل فيها رئيسٌ كاتبًا! وقد يذهب أبعد ويغرف من...

    • الخادم وسيّده!

      تعوّد كتّاب المغرب العربي على تجنّب الخوض في الخلافات السياسيّة القطرية في خطاباتهم خارج النص، احترامًا لما يجمعهم وصونًا لمكانة المثقّف، الذي «يتفادى» السيّاسي ولا يُجاريه. لكن الطاهر بن جلون  المعروف بالتزلّف للمؤسسة الفرنسية ولدوائر...

    • رأى في المنام

      يقتل أحدهم ابنه ويحرق جثّته ويذهب لصلاة الفجر، ويقول للمحقّقين بعد ذلك إنه نفّذ ما أُمر به، في تكرار واضح لقصّة النبيّ الذي شرع في ذبح ابنه لأنه رأى ذلك في المنام.و لأن الذّبح العظيم الذي افتديّ به الطّفل الأوّل، لم يتوفر في...

    • ماجر ليس وحده!

      استغرب رابح ماجر غضب الجماهير والصحافة عليه، بعد فترةٍ وجيزةٍ من توليه الإدارة الفنيّة للمنتخب الوطني، لكنّه استعاض عن انصراف الجماهير والصّحافة بالله، الذي قال إنه بقيّ معه.و ماجر ليس أول من «يستقوي» على غيره بالله في حياتنا...

    • الفتوى والبوصلة

      يكتسبُ “شيوخٌ” يدعون معارف  في علوم الغيب وبراعة في تدبير شؤون الدنيا، سلطةً مُخيفة على العامّة التي أصبحت تسترشدُ بهم في أبسط الأمور. وتضعُ إحصائيات كُشف عنها، مؤخرًا، بمركز البحث في الأنتربولوجيا الاجتماعية والثقافية بوهران،...

    • الغِشاءُ والغِشاوة

      تفتقد الجزائر إلى التقاليد العلميّة التي تجعل المواطنين يتعاطون بنزاهةٍ مع الباحثين في مختلف الحقول، بل و يتجاوبون معهم، لأن الأمر يتعلّق بأبحاثٍ لها جدواها في تشخيص مختلف مشاكل المجتمع، مثلما تفتقد، أيضا، إلى صحافةٍ تفرّق بين...

    • بيتُ قاسم

      أغلق الرّجلُ الذي قاد عربَ الشّعرِ إلى بيتِ  العنكبوتِ أوّل مرّة «الجهاتَ»، و اختفى في صمته. لا لوم ولا شكوى. كأنّ ما حدث كان يجب أن يحدث. كأنّ الأسف غير ضروري، لأنه كجبل الملح القديم، لم يَجُد بكأسٍ واحدةٍ من النّبيذ.قبل 22 عاما فتح...

    • «ذاكرة محظيات رمضان الحزينات»!

      يتعرّض طارق رمضان إلى عملية نهشٍ يوميّة في وسائل الإعلام الفرنسيّة بشكل يوحي بأن الأمر يتعلّق بأكبر سفّاح في التاريخ الحديث،و من آخر اكتشافات الصحافة في هذا البلد أن حفيد حسن البنا لم يكتف باغتصاب النساء، بل اغتصب الشهادات...

    • هواءٌ مسموم

      أصبح «خطاب الكراهية» رياضة وطنيّة تُمارسُ على نطاقٍ واسعٍ، وتُتيح فُرجةً على شبكاتِ التواصلِ الاجتماعيّ وبعض المنابر الإعلاميّة التي نبتت خارج حقول الضّبط ومواثيق الشّرف المهني.إذ يكفي تصريحٌ صغيرٌ لتندلع حربٌ تنخرطُ فيها...

    • حجاب

      يتمتّع الماضي بمكانة خاصّة في حياتنا وباحترام  جعله يطمئن في كرسيّ أزمنة أخرى تعذّر وصولها، لأسباب  تخصّها باعتبارها على عجلة من أمرها  و تتعامل مع الأثر كما هو وتتعامل مع البشر في عبوره الآني لحياة قليلة ستنتهي بعد حين، ولا تفتّش عن “الجدّ...

    • سارقُ الخفّ

      منذ خدع صاحبه  عمرو بن عثمان  وتركه حافيا في صحرائه وهو يعبث داخل اللّغة،  وكذلك يفعل في حياة يأبى أن يخضع لشروطها حتى وإن اقتضى الأمر عودة إلى القرية الأولى حيث لا شيء سوى الكتابة.عابث الحياة ليكشف سرّها وعابثته لتختبر صموده فيها حين تُعِرض،...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 > >> (8)