دفع ما يحدث في الجزائر مثقفين إلى «جلد الذات»، خشية تأخّر عن حركة التاريخ. لكن هذا السلوك يبدو مبالغاً فيه، فالمثقّف الجزائري صاحب بناء الدولة الوطنيّة بالنقد، ونال امتياز «معاداة النظام» قبل الجماهير بكثير، وجرّب السجن والمنفى والشّعب لم يفرغ بعدُ من الاحتفال بالاستقلال. وجرّب المقاومة والصّمت وعاش بين نارين، نار السّلطة السيّاسية التي تعتبره فائض قيمة، ونار المجتمع الذي يُحقّره دونما سببٍ، ثم نال العقاب في الحرب الأهليّة العبثيّة التي عاشتها البلاد والتي لم تُفصح عن كلّ أسرارها حيث قُدّم كقربانٍ على مذبح المتحاربين.
ولم يتأخّر المثقّفون في تقديم المعاينات الضّرورية، التي تُلحّ على ضرورة بناء الإنسان الجزائري وتمكينه من الحريّة والديمقراطية، لكن هذا الخطاب عادةً ما يصطدم بلا مبالاة السياسيين، وتسفيه المجتمع الذي يعتبر مُنتجيه كفاراً وزنادقة !
الآن وقد حدث ما كان يجب أن يحدث، فإن الحماسة لا تكفي ولا تنفع، وعلى «المثقّف» أن يحافظ على رجاحةِ عقلٍ تمكّنه من فحصِ الواقع بالنظرة النقدية ذاتها، نظرة لا تكتفي بملاحظة الظاهر بل تُشير إلى الباطن، أي إلى حالة التخلّف التي تصاحب الإخفاق في بناء دولة حديثة.
فالحياة السيّاسيّة تعيش حالة تصحّر، نتيجة ممارسات إقصائية تسبّبت في عزوف الأجيال الجديدة المتعلّمة عن ممارسة السيّاسة، في وقت تقدّم فيه أثرياء الحرب وما سبقها وما تلاها إلى حياتنا الحياة العامّة، وهم في الحقيقة، لم يتقدّموا لممارسة السيّاسة بل للوصول إلى منابع الريع في دولةٍ اكتفت بالعيش ممّا تخفيه الأرض في باطنها.
في وضع كهذا فإن «إسقاط النظام» قد يقدّم البلاد إلى قوى أكثـر تخلّفاً، وهذه ليست دعوة إلى إبقاء الأمور على ما هي عليه، بل تنبيه إلى ضرورة الحذر، فالحركات الشعبيّة غير المؤطرة، أو التي تدفع إليها  قوى غير مرئية (عادة ما تكون قوى خرجت من جنّة السلطة والريع وتريد العودة !  ) تنتهي إلى فراغ وخيبة وتجعل العودة إلى ما كان قائماً أمراً ممكناً ومستحبّاً في الكثير من الأحيان.
يعلّمنا طبيب المجتمعات العربيّة الذي فحص بُنية تخلّفها، هشام شرابي، أن «النّظام الأبوي» يعيد إنتاج نفسه في المجتمعات المتخلّفة، وذلك هو مرضنا المزمن.
لذلك فإن ما تعيشه الجزائر من حراك شعبي هو مقدّمة للعلاج وليس علاجاً في حدّ ذاته، ودور المثقف يتوقف على إنتاج المعرفة واستغلال مكانته الرمزيّة (إن وُجدت) في الحفاظ على قيّم الحريّة والعدالة والحق، وليس الرّكض والشّتم والصّراخ !

سليم بوفنداسة

    • المتلاعبون

      سليم بوفنداسة تقدّم بعض المعالجات الإعلاميّة، قضيّةَ ترتيبِ نتائجِ مباريات كرة القدم كاكتشافٍ جديدٍ وكارثةٍ، وتنسى أن الفضيحة الأخيرة، فضيحة أخيرة في التاريخ فحسب، أما التلاعب فهو فنّ قديم ورياضة وطنيّة تتجاوز الكرة إلى مختلف...

    • المعيارُ

      سليم بوفنداسة تحتاجُ المجتمعات إلى أدواتِ قياسٍ مضبوطةٍ لضمان حسن تدبير شؤونها. وتعدّ هذه المقاييس سبيلاً للنجاح أو منحدراً  نحو الفشل.وقد أتاحت الديمقراطيّة عبر ميكانيزمات الاستحقاق قواعد فرزٍ عاليّة المصداقيّة، دعمتها الأمم...

    • مواسـم

      سليم بوفنداسة لا يختفي "الوعيُ" بعد المناسبات التي يزدهرُ فيها، لأنّه حالةٌ متقدمةٌ في تطوّر المجتمعات والأفراد، يُمكّن من قراءةِ المحيطِ قراءةً صحيحةً تُساعد في التدبير.و لا يمكن تصوّر ظهوره في الخريف واختفائه في الربيع، مثلاً، أو احتلاله...

    • اكتشاف الصّحافة

      سليم بوفنداسة لا تحتاجُ الصّحافة إلى إعادة اكتشاف في الثالث ماي من كلّ سنة، فهي مهنة قديمة لها قواعدها وضوابطها المعروفة عالمياً، لذلك ينطوي التنظير لها على نوعٍ من البؤس، خصوصاً حين يمارسه الذين أفسدوا فيها أو الذين لم تسبق لهم...

    • «الذاكرة والنسيان»

      سليم بوفنداسة يُمكّن الأرشيف من إعادة بناء الوقائع التي قد يطمسها النسيانُ، بل ويتيحُ الفرصة لإعادة بناء الأحداث ورسم الوجوه التي تزيّنها أو تشوّهها الروايات.وتكون أهميته عظيمة في المجتمعات الشفويّة التي تدير شؤونها بالكلام وهي في...

    • الكتابةُ ضدّ التأتأة

      سليم بوفنداسة تواجه الصّحافة المكتوبة محنةً حقيقيّة، ليس بسبب كورونا وحدها، ولكن بسبب توجّه عام نحو المؤثرات البصريّة و الصوتيّة التي تعفي المتلقي من كلّ جهدٍ.و تخفي فرحة منظّرين بزوال الورق أزمة وعيٍ وسوء تقديرٍ لعواقب اختفاء...

    • الحجرُ والتكفيرُ

      سليم بوفنداسة اشتكى نور الدين بوكروح من «استغلال شبه إجرامي» لمقاله «فيروس كورونا والحضارات»، بعد تجزئته و تأويله وتقديمه كفتوى بعدم الصوم في رمضان القادم بسبب كورونا، وقال إنّه تلقى تهديدات بالقتل بسبب ذلك.والحقّ أنّ مقال...

    • الفيروسُ والقناعُ

      سليم بوفنداسة يقترحُ صائدو الفيروس تضليله في انتظار التغلّب عليه. هكذا تجري الأمور دائماً منذ ابتكر الإنسان "الخديعة" لينال من فرائسه في سعيه نحو الغذاء أو المجد!يتسلّل ويتخفى ويدعي حتى يصيب الهدف، من الصيّاد الأوّل إلى المتأنّق الأخير الذي...

    • «اسألوا رونالدو»!

      يسابقُ الساسةُ الموتَ ويحاولون مقاسمته البطولة في هذا الظرف العاصف من تاريخ البشريّة، بالأناقة ذاتها والأصابع التي تتوعّد العدوّ المجهول والخطب المطمئنة، فيما يُسابق العلماء الموت ذاته في مختبراتهم بحثاً عن العقّار المناسب...

    • ضائعون

      كشف الوباء عن  حالة  مغفلة لضياع الإنسان الجزائري في الشارع والمقهى، فنسبة كبيرة من الجموع التي تراها يوميا في مدننا الكبرى في الشوارع لا تعبر وإنما تعيش، وكذلك الشأن في المقاهي العامرة، فالنّاس لا يشربون القهوة وينصرفون ولكنّهم يعيشون هناك، إلى درجة...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 > >> (20)
الرجوع إلى الأعلى