تعيشُ الدولة الوطنيّة إحدى أصعب لحظات تاريخها، لحظة قد تنسفُ ما تم بناؤه، ما لم يُسمع صوت العقل في الوقت المناسب، أي قبل الانفلات الكبير الذي يكفّ فيه النّاس عن الاستماع.
لقد ولّد تراكم الإخفاقات الغضب الشعبي الذي دعا «النظام» إلى الرحيل، وهو مطلب مشروع، يحتاج تحقيقه إلى مراعاة عدم الإضرار بالدولة وترتيب تحوّل ديمقراطي دون إراقةِ دماء،  و لا يحتاج الجزائريون في ذلك إلى من يذكّرهم بالحرب الأهليّة، ولا بتجارب الربيع العربي المجهضة ولا إلى من يحذّرهم من خطر، لأن النّخب السياسيّة الحاكمة كثيراً ما استخدمت ذلك في أدبياتها لتبرير ممارساتها  أو لتقديم نفسها كبديلٍ للخراب، في إنكارٍ للواقع تحوّل مع مرور الوقت إلى فخّ .
«الأنانيات» ذاتها قد تنبتُ في مواقع أخرى، إذ لا يكفي «الظهور» في مظاهرةٍ لإثبات جدارةٍ أو محوِ تاريخٍ أو منح «حقّ حصري» للذات في رسم المستقبل، وإصدار الفتاوى على مدار الساعة، لأن الأمر يتعلّق بكل بساطة بإعادة إنتاج للاستبداد.
كما أن اكتشاف الحقّ والباطل لا يتمّ بعد التقاعد، أو بعد نهاية الخدمة، والتظاهر، وحتى وإن كان سلوكاً محموداً، فإنه لا يخفّف الموازين ولا يمسح السّجلات.
وربّما أحال الخطاب العنيف الذي يظهر على مواقع التواصل الاجتماعي وحملات التخوين، بالمناسبة، إلى «سكاكين» قديمة استخدمت خلال ثورة التحرير، ولم تُستخدم في كل مرّة على الوجه الصّحيح، واستخدمت في سنوات الأزمة الدمويّة ضدّ المختلفين عن الطرفين المتناحرين، ومن فضائل الوسائط الالكترونيّة أنّها تتيح فرص «الطّعن الافتراضي» الذي يوفّر على حملة السكاكين مشقّة المرور إلى الطّعن الحقيقي.
هذه الأحقاد الصغيرة التي تُزهر، تبطل مقولات عن الازدهار المفاجئ لثقافةِ العيْشِ المشترك في مجتمعٍ يمرّ بحالة سلامٍ هشّ، لذلك نحتاج إلى إخفاءِ السكاكين وتصفيّة الأحقاد، و نقل «حالات التحضّر» التي ظهرت في المظاهرات إلى حياتنا اليوميّة و إدامتها، إذ لا يعقل- مثلا- أن نحترم المرأة في المسيرة ونسيء لها بعد ذلك.
والحاصل أنّ الحركات الشعبيّة تُتيح للأمم لحظات «جنون جماعي» تمكّن من التخلّص من المكبوتات والمخاوف، وتتيح فرص التقدّم إلى الأمام إذا تمّ تصريف الجنون عوض السقوط فيه.

سليم بوفنداسة

    • لغةُ الاستبدادِ

      ترجع نخبٌ الإخفاقات التي عرفتها الجزائر إلى اعتماد اللّغة العربيّة والتخلي عن الفرنسيّة، مغفلةً حقيقة أن الفرنسيّة ظلت لغة الحكم والاقتصاد وأنّ الذين حكموا الجزائر منذ الاستقلال استعملوا هذه اللّغة التي تحوّلت إلى رابطٍ متينٍ مع...

    • المُحارب!

      أثارت «أجوبةُ» النّاخب الوطني جمال بلماضي في الندوات الصحفيّة استهجان بعض الصحافيين الذين فسّروا «طريقته» بالافتقار إلى الدبلوماسية. غير أنّ الأجواء التي تجري فيها هذه الندوات، قد تمنح الأعذار للرّجل خصوصا وأنّ كرة القدم باتت تحمّل...

    • عمارةُ العارفِ

      تبدعُ مدنٌ في تعذيبِ سكّانها، وتجتهدُ أخرى في إسعادهم، لذلك تقطع قوافل من البشرِ الصحارى والبحار هرباً ممّا هي فيه.المدنُ أحوال، وهي ابنة بُناتها وساكنتها كلّما ضاقت خيالاتهم  وفسدت أحوالهم انتكست. إنها تدبيرٌ ذكيٌّ لإدارةِ حياةِ...

    • فطام

      تجري معركةٌ خفيّة تخجلُ من تسميّة نفسها، هذه الأيام، على هامش ما يحدثُ في الجزائر، يمكن رؤية دخّانها على منصّات التواصل الاجتماعي وفي بعض وسائلِ الإعلامِ، حيث يدفع «زعماء رأي» نحو الراديكاليّة وقطع الطريق على «أيّ حلٍّ» و إثارة...

    • صدمةُ الفِراقِ!

      يعتقدُ بن الشيخ أن اللّاعب الناجح هو ذاك الذي لا يكفّ عن المراوغات حتى يسقط، فكذلك كان يفعلُ حين كان لاعباً تهتف باسمه الجماهير التي تطربها مراوغاتُه ولا تكترث لضياعِ الكرةِ في نهايةِ المطاف!أما ماجر فإنه يتحدّث لغتين، على...

    • المُضلِّل

      استسلم بعض "الأكاديميين" في الأسابيع الأخيرة إلى "إغراءات" الشّارع، وأصبحوا يطلقون الأحكام القطعيّة ويردّدون شعارات العامّة متخفّفين من صرامة تقتضيها وضعياتهم كمشتغلين في حقول علميّة، و قد يكون الأمر عادياً حين يعبّر المختصّ عن...

    • لم يلعب !

      من زاويّته الصغيرة كان يرقبهم: أخيرا جئتم، مرحى!لا تعتذروا عن التأخّر، فمن جاء خير ممّن ابتلع الدّرب خطوته.من زاويته الصّغيرة، من اسمه المعفّر بغبار الأرصفة، من غيمته المهملة، من معطفه الثّقيل الذي يحميه من شموس الصيف والبرد...

    • كلاكسون !

      لم يواجه منذُ سكن أرواح المخلوقات المعدنيّة، ما يواجهه من سوء تقديرٍ في الجزائر وسوء استعمالٍ أخرجه عن وظيفته النبيلة: تنبيه الغافل !والذنب ليس ذنبه قطعاً، لأنّه غير مسؤولٍ عن تواجد النّاس في المكان الخطأ وإصرارهم على ذلك. ولأنه حصيلة...

    • عقبة

      كلّما لاحت فسحةُ حُريّةٍ، تعودُ السّلالاتُ إلى أشجارها الأولى لتستعين بالنّسب الرّفيع على القادم المجهول. إنه الإخفاق في التحوّل الاجتماعي المنشود الذي رافق الإخفاق في بناء دولةٍ وطنيّةٍ عصريّةٍ، رغم تعدّد «المحاولات» منذ...

    • السلطعون

      وقع «نبيّ الحريّة» بين أيدي جلاديه، أخيراً، بعد سبعِ سنواتٍ من هروبه إلى جزيرةٍ تبيّن أنها لم تكن آمنة، لأن «الرّفيق السابق» باع القضيّة لقتلة الأطفال وتجّار السّلاح وشاربي النّفط، الذين استباحوا العالم وعادوا بالبشرية إلى...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى