كلّما لاحت فسحةُ حُريّةٍ، تعودُ السّلالاتُ إلى أشجارها الأولى لتستعين بالنّسب الرّفيع على القادم المجهول. إنه الإخفاق في التحوّل الاجتماعي المنشود الذي رافق الإخفاق في بناء دولةٍ وطنيّةٍ عصريّةٍ، رغم تعدّد «المحاولات» منذ الاستقلال.
إذ ورغم «التمظهرات» الحضارية التي تجلّت في المسيرات الشعبيّة وحمّست مختصين في علم الاجتماع للحديث عن «طفرة» تعيشها البلاد
و عن انفجار للمواطنة، إلا أن الحروب التي تدور على شبكات التواصل الاجتماعي، تكشف أن «المواطن» الذي يسير يوم الجمعة قد يخفي فارساً «يقاتل» من أجل القبيلة أو لمداواة خيبةٍ شخصيّة...
فالعنف المكبوت الظاهر في تعابير عدوانيّة، وفي مواقف عنصرية انتقلت من شبكات التواصل إلى ألسنة نخبٍ سيّاسيّة وأعمدة صحفٍ، يشير بوضوح إلى خطرٍ خلف الكلمات، يحيل إلى أن الذات الجزائرية لم تشف بعد ولم تتخلّص من مخزون الأحقاد رغم الحرب الأهلية التي عادة ما تصرف فيها التجمّعات البشرية مخزوناتها السوداء.
من المؤكد أن بلوغ  مرحلة الديمقراطية يأتي بعد مسيرة تقطعها المجتمعات والشعوب، التي تصلُ مدرّبة على العيش المشترك وعلى الاستعداد الدائم للتنازل
و المساهمة، وتستعيض عن العنف بالتنافس المكرّس للاستحقاق وبالحوار والنقاش وبالتالي تلفظّ  الأجسام الغريبة والشاذّة بطريقة تلقائية.
لا شكّ أنّنا في مرحلة التدرّب، والخوف كلّ الخوف أن نبدّد طاقاتنا في تدريبات شاقّة لا تعود علينا بالنتائج المرجوّة، ما لم ننتبه إلى وضع المقدّمات الصّحيحة للمقاصد، وما لم نقدّر «الوضعيّة الحالية» لمجتمعٍ تتحكّم فيه بنية أبويّة تقليدية، رغم ما يظهره من تمثّلات في بعض الحالات قد لا تعبّر عن حقيقته.
ومن المؤسف أن الحماسة قد تُذهب العقل، فيستوي العارف  بالمريد في «الطّقس»، وتتحوّل فرصة للتقدّم  إلى مسرحٍ هستيري يباحُ فيه المتاح.
و في غياب مؤسسات سياسية و مدنيّة حديثة ومؤثرة  فإن الجماهير سترتكز على «المؤسسات» التقليدية، ما يجعل الانتماء العرقي و الجهوي «لاعبا» غير متوقّع  في محفل مواطنة، وليس التراشق الذي نراه اليوم بين مختلف المكونات الاجتماعية سوى ترجمة لهذه الحالة.
ملاحظة
و أنت ذاهبٌ إلى المستقبل تخفّف من أسمال أجدادك !

سليم بوفنداسة

    • خلط

      يجري هذه الأيام ربطٌ غريب بين مواضيع ليس بينها رابط في نقاشات لا تتوقّف على شبكات التواصل الاجتماعيّ، تحيل أحيانا إلى «مشكلات» في التفكير، خصوصاً حين تدور بين نخبٍ يفترض أنّها تعتمد المنهجيّة العلميّة في الطرح ولا تخلط المواد...

    • تيــــه

      يؤدي الخللُ  في ترتيب الأهداف والأولويات إلى  التّيه الذي قد يتحوّل مع الاستفحال إلى حالة تخبّط وضياع.و تُسحب وضعيّة الفرد التّائه على الجماعات التّائهة التي قد تضيّع عقوداً من تاريخها في الجدل الهامشيّ وقد تسلك دروباً جانبيّة ...

    • غابتُنا

      سليم بوفنداسة  يختفي وباء آخر خلف الوباء الظاهر، من خصائصه أنّه يصيب صنّاع القرار، في عالمٍ يفقد يوما بعد يوم ما تبقى من أخلاقه، ويدفعهم إلى اختلاقٍ حروبٍ أو التأهّب لها على حساب مقدرات الشعوب والحياة الإنسانيّة التي لم تعد...

    • الــوأد

      سليم بوفنداسة شُحذت سكاكينٌ كثيرة في بدايات صيفنا الموبوء هذا، للنيل من سليم بركات، عاشق السّكاكين و كاشف السرّ الذي كان يجب أن يُخفى، و أغرب ما يمكن أن يُقرأ في صحائف العرب عن السّجال هو أنّ بركات "يتقعّر" ولا يحسن الكتابة وفوق ذلك لا...

    • اقتباس العنصريّة

      سليم بوفنداسة حاول نشطاء على مواقعِ التواصل الاجتماعيّ تنزيل ما يثار عالمياً حول العنصريّة إلى السّاحة الجزائريّة، أي إلى البحث عن جورج فلويد محلي لإطلاق صرخة المختنق.وحتى وإن كان التماهي مع الأحداث العالميّة ظاهرة طبيعيّة في...

    • المتلاعبون

      سليم بوفنداسة تقدّم بعض المعالجات الإعلاميّة، قضيّةَ ترتيبِ نتائجِ مباريات كرة القدم كاكتشافٍ جديدٍ وكارثةٍ، وتنسى أن الفضيحة الأخيرة، فضيحة أخيرة في التاريخ فحسب، أما التلاعب فهو فنّ قديم ورياضة وطنيّة تتجاوز الكرة إلى مختلف...

    • المعيارُ

      سليم بوفنداسة تحتاجُ المجتمعات إلى أدواتِ قياسٍ مضبوطةٍ لضمان حسن تدبير شؤونها. وتعدّ هذه المقاييس سبيلاً للنجاح أو منحدراً  نحو الفشل.وقد أتاحت الديمقراطيّة عبر ميكانيزمات الاستحقاق قواعد فرزٍ عاليّة المصداقيّة، دعمتها الأمم...

    • مواسـم

      سليم بوفنداسة لا يختفي "الوعيُ" بعد المناسبات التي يزدهرُ فيها، لأنّه حالةٌ متقدمةٌ في تطوّر المجتمعات والأفراد، يُمكّن من قراءةِ المحيطِ قراءةً صحيحةً تُساعد في التدبير.و لا يمكن تصوّر ظهوره في الخريف واختفائه في الربيع، مثلاً، أو احتلاله...

    • اكتشاف الصّحافة

      سليم بوفنداسة لا تحتاجُ الصّحافة إلى إعادة اكتشاف في الثالث ماي من كلّ سنة، فهي مهنة قديمة لها قواعدها وضوابطها المعروفة عالمياً، لذلك ينطوي التنظير لها على نوعٍ من البؤس، خصوصاً حين يمارسه الذين أفسدوا فيها أو الذين لم تسبق لهم...

    • «الذاكرة والنسيان»

      سليم بوفنداسة يُمكّن الأرشيف من إعادة بناء الوقائع التي قد يطمسها النسيانُ، بل ويتيحُ الفرصة لإعادة بناء الأحداث ورسم الوجوه التي تزيّنها أو تشوّهها الروايات.وتكون أهميته عظيمة في المجتمعات الشفويّة التي تدير شؤونها بالكلام وهي في...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 > >> (20)
الرجوع إلى الأعلى