لم يواجه منذُ سكن أرواح المخلوقات المعدنيّة، ما يواجهه من سوء تقديرٍ في الجزائر وسوء استعمالٍ أخرجه عن وظيفته النبيلة: تنبيه الغافل !
والذنب ليس ذنبه قطعاً، لأنّه غير مسؤولٍ عن تواجد النّاس في المكان الخطأ وإصرارهم على ذلك. ولأنه حصيلة تلاقح علوم صمّاء فإنه غير معنيّ بالتأويل الذي هو خاصيّة الإنسيّ المتواجد في المكان المذكور والذي يتوهّم أنّه في مكانٍ آخر.
سعت التجمّعات البشرية إلى وضع أنظمةٍ لتقاسم الفضاء ضبطاً لغرائز الاستحواذ، وانتهت إلى صيّاغة تشريعات وإشارات وأعراف و حدود،  يجنّب الامتثال لها الصّراعات و الاحتكاكات، ويعتبر قانون المرور تدبيراً اهتدى إليه الإنسان بعد أن سخّر لنفسه المعادن التي تجري في الأرض.   وبات عدم احترام هذا القانون الذي يضمن السّيْر في سلامٍ، محلّ استهجان قبل أن يكون موضوع عقابٍ في المجتمعات التي ترفض العودة إلى الوضعيّات البدائيّة.
 كما راعى مصمّمو المدن أماكن سير الإنسان صاحب القدمين،  وأماكن سير العربات ذات العجلات لتسهيل حياة العابرين و المقيمين، ولم يغفل «خالقُ» المركبات تزويدها بمنبّه لتحذير الغافلِ سائقاً أو سائراً، لا غير، ولم يكن في نيّته (الخالق) الإساءة إلى المُنبَّهِ، كما يعتقد قطاع لا يستهان بعدده من المواطنين الجزائريين، الذين لا يتقبّلون تنبيههم إلى أنّهم يتواجدون لحظةَ إطلاق المنبّه في مكانٍ يفترض ألّا يتواجدوا فيه، وفق ما يبدو من ردّات أفعالهم السّاخطة (من النادر أن ترتفع يدٌ باعتذار). وبمقابل ذلك فإنّ المنبّه أصبح يستعمل في مواضع لم يخلق من أجلها: حفلات الختان
و الزواج، نجاح أحدهم في البكالوريا، فوز فريقٍ محلي لكرة القدم، فوز الفريق الوطني أو فوز مانشيستر سيتي (ليستر سابقاً) وريال مدريد وبرشلونة، وقد يُستعمل في الغَزل غير العفيفِ وفي الذّهاب إلى البحر أو العودة منه وفي الفرحِ بشيءٍ لا يستحقّ الفرح.
يشيرُ ازدراء «الكلاكسون» إلى رفضٍ للتنبيه واعتباره تقليلاً من شأن الذّات الجزائرية المنبَّهة. ينسحبُ ذلك على كلّ تنبيه. لذلك أخفقنا في بناءِ الدولةِ الوطنيّةِ بعد الاستقلال، فكبار الخطّائين يرفضون، أيضاً، «الكلاكسون» بل ويناصبونه العَداءَ.
سليم بوفنداسة

    • دموع تروتسكي

      لم يدرس تروتسكي «الذّكاء الصّناعي» ولم يسعفه زمنه في تحصيلِ العلومِ التي تمكّنه من تحويلِ المكائدِ إلى أسلوبٍ في إدارة حياة الجماعات ، لكنّه استطاع أن يكون يد لينين التي تضرب ورأسه التي تفكّر. لم يكن لينين شقيقاً يحبّ شقيقه بل...

    • قصيدة سولكينغ

      يحمّل كتّابٌ أنفسهم حمولات ثقيلة في الحياة القليلة التي يقضونها على «هذه الأرض»، ويصرفون في ذلك وقتاً ثميناً ربما كان من المفيد استغلاله فيما هو خير وأبقى.قد يكون الكاتبُ الذي يقضي وقته خاطباً في الجماهير الوهميّة وموجّهاً لها...

    • المتكلّم

      يذهبُ «العالمُ» إلى التلفزيون فيفقد علومَه ويتحوّل إلى عجينةٍ في يدِ المذيعةِ يؤمّن على أقوالها ويجتهدُ في ترقيعِ جملها.لا يحتاج التلفزيون إلى العلم ولكنّه يحتاج الكلام ليسند مقاصده المعدّة سلفاً، لذلك يختلق أحياناً «خبراء» لا...

    • تمرينٌ شاقٌّ

      أُطلقت سهامٌ كثيرة في اتجاه كمال داود في الأيام الأخيرة لأنّه تجرأ على «القيّم الجديدة» التي أُضيفت إلى ريبيرتوار الطابوهات، واللافت هذه المرّة أنّ الرّماة كانوا من المدافعين عن الكاتبِ حين هاجمه رشيد بوجدرة بتهمةِ الولاءِ...

    • المواطن سهيل

      مات سهيل الخالدي في الجزائر التي اختارها للعيشِ والموتِ، الجزائر التي كان يهربُ إليها فاقدو الأوطان دون تفكيرٍ، لأنّها كانت تمنحُ الأملَ قبل أن تسقط في المستنقع الدموي، لكنّ الفتى الفلسطيني ظلّ على وفائه لها، لم يغادرها كما فعل...

    • «الضحك والنسيان»

      لم يفز بجائزة نوبل لكنّه استعاد، وهو في التسعين، جنسيّته الأصليّة التي حُرم منها قبل أربعين عاماً. لم تُنصف الأكاديميّة السويديّة ميلان كونديرا، وهي التي «كافأت» منشقين أقلّ موهبة منه، في زمنِ الحربِ الباردةِ، حين كان الغربُ...

    • كهف

      لا تفلحُ الكتابة الأدبيّة في الانفلات من الذات إلا في حالات نادرة، فكل كتابة هي «رسالة» صاحبها  عن ذاته وحتى وإن تستّر فإنّه لن يستطيع إخفاء رؤيته للعالم.ويمكن رُؤية أشباح الآباء المؤسّسين للرّواية الجزائريّة في نصوصهم بطريقة مموّهة،...

    • يــريــد

      يعتقد أن باستطاعته القيّام بما لا يخطر على بالٍ وأنّ بإمكانه أن يصير «ما يريد»، لا حدود لطموحه في طلب أيّ شيءٍ حتى وإن كانت تعوزه الأداة، لأنّ المشكلة إن وجدت فهي  في الأداة وليس فيه. لذلك لا يتردّد في طلب مناصب يقول إنه سيبلي فيها...

    • العينُ ضدّ اللّغة

      عبرت الكتبُ العظيمة اللّغات والعصور ووصلت إلى القرّاء في كلّ مكان، دون حاجةٍ إلى فعلِ الترويج الذي رسّخته ثقافة السّوق في حياتنا.قبل ظهور التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعيّ، كان الكاتبُ الكلاسيكيّ يكتفي بالكتابة  و كان الناشر يبحثُ عن...

    • حيـــاء

      الذين ماتوا في الحربِ الأهليّة التي عرفتها الجزائر، كانوا جادين في موتهم، أي أنّهم لم ينهضوا بعد انتهاء المذبحة ليتقاضوا أجر الدّورِ. و لم تنبت لهم «فيلات» في أعالي العاصمة ولا في ضواحيها، ومنهم الذين لم يتركوا القبور التي تدلّ...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 > >> (19)
الرجوع إلى الأعلى