يعتقدُ بن الشيخ أن اللّاعب الناجح هو ذاك الذي لا يكفّ عن المراوغات حتى يسقط، فكذلك كان يفعلُ حين كان لاعباً تهتف باسمه الجماهير التي تطربها مراوغاتُه ولا تكترث لضياعِ الكرةِ في نهايةِ المطاف!
أما ماجر فإنه يتحدّث لغتين، على الأقلّ، إلى جانب العربيّة ولا جدال في أناقته ولولا ممارسته لمهنتين غريبتين عليه (التحليل والتدريب) لظلّ أسطورةً غير قابلةٍ للخدشِ، لأنّه كان لاعباً عظيماً حقاً، ساعده مظهره في الدّخول السّريع إلى القلوب خارج الميادين أيضاً، عكس السيّد قندوز الذي كان صلباً في محورِ الدفاع وهشاً خارج الميادين، وبلغ من نقمته على العالم أنّه لا يبتسم  حتى في المواقف المثيرة للقهقهة ويحتاج غضبه الذي يتواصل منذ اعتزاله إلى تحليلٍ.
تغيّرت الكرةُ بعد اختفاء بن الشيخ وقبل ظهور القنوات التلفزيونية الخاصّة في الجزائر، صارت تُلعب بلمسةٍ واحدةٍ، وتكفي مراقبة ذكيّة وناجحة لكرةٍ هوائيّةٍ لزعزعةِ دفاعات الخصوم. يعرف ماجر ذلك جيّدا لكن بن الشيخ فيه يجذبه في كلّ مرّة إلى سبعينيات وثمانينيات القرنِ الماضي، لذلك يتصرّف كمحمود كلّما استفزّه أحدهم.
 في التعليم أيضاً، لا يؤمن بن الشيخ بأنّ العلوم والمناهج في تطوّر دائمٍ، لذلك يرتبط نجاح التعليم من عدمه،  في مفهومه، بثنائيّة الفرنسيّة والعربيّة، فتارة يقول إنّ التعليم ضاع بتعريبه وتارة يرى التخلّف نتيجة لمحاولات فرض الفرنسيّة رغم أنّها لغةٌ غير قادرةٍ على حملِ المعارف الجديدة، والغريب أنّ ماجر يؤيده في الطرحين من باب مجاراته وتجنّب غضبه.
ويجزم بن الشيخ أنّ ما قدّمه للأجيال غير قابلٍ للتعويضِ وأن ما حلّ بالتعليم نتيجة حتميّة لاختفاء أبناء جيله.
و يرى أنّ الديمقراطية ستفسدُ طباعَ محرز إذا لم يكن مؤطراً  بكادرٍ من جيل الثمانينيات يعرف كيف تخاضُ الملاحم.
يرفضُ بن الشيخ بطريقة غير واعية التوقّف عن اللّعب، لأن ذلك مرادف للموت في نظره، ويرى في الأجيال اللاحقة أجيالاً فاشلةً بنت مجدها على جهده، وكذلك يفعل ماجر الذي يرى أنّ «الكأس» إن جاءت، فهي ثمرة من ثمار عمله ولا بأس أن يحصّلها مدرّب آخر ما دام تلميذه!
في المجتمعات الأبويّة يرفض بن الشيخ التوقّف عما هوّ فيه، لأنّه ضحيّة بنية تدفعه إلى عدمِ الخروجِ .
ولذلك فإن «إخراجه» يتطلّب تغيير البنية وليس هجاءه.
سليم بوفنداسة

    • «الساردُ»

      ثمّة نزعة لافتة لرواية الأحداث لدى الجزائريين، ولم يعد «حملة القلم» القدامى يحتكرون هذا الفعل وغواياته، فأصبح كلّ حدثٍ مادّةً لعشرات الآلاف من الروايات، يلتقي في روايتها عامّة النّاس وأهل الاختصاص.يروي الحلّاق قصّة مثيرة تجري في...

    • استهلال

      يفتتحُ كراس الثقافة الموسم الجديد برصد آخر الإصدارات، وسنحاول تدارك أي تقصير في ذلك في الأعداد القادمة، حتى وإن كانت بعض دور النّشر تفضّل إلقاء "منتوجها" للسوق (معرض الكتاب) مباشرة مستغنيّة عن  إعلام الجمهور بجديدها.و في هذا العدد...

    • لغةُ الاستبدادِ

      ترجع نخبٌ الإخفاقات التي عرفتها الجزائر إلى اعتماد اللّغة العربيّة والتخلي عن الفرنسيّة، مغفلةً حقيقة أن الفرنسيّة ظلت لغة الحكم والاقتصاد وأنّ الذين حكموا الجزائر منذ الاستقلال استعملوا هذه اللّغة التي تحوّلت إلى رابطٍ متينٍ مع...

    • المُحارب!

      أثارت «أجوبةُ» النّاخب الوطني جمال بلماضي في الندوات الصحفيّة استهجان بعض الصحافيين الذين فسّروا «طريقته» بالافتقار إلى الدبلوماسية. غير أنّ الأجواء التي تجري فيها هذه الندوات، قد تمنح الأعذار للرّجل خصوصا وأنّ كرة القدم باتت تحمّل...

    • عمارةُ العارفِ

      تبدعُ مدنٌ في تعذيبِ سكّانها، وتجتهدُ أخرى في إسعادهم، لذلك تقطع قوافل من البشرِ الصحارى والبحار هرباً ممّا هي فيه.المدنُ أحوال، وهي ابنة بُناتها وساكنتها كلّما ضاقت خيالاتهم  وفسدت أحوالهم انتكست. إنها تدبيرٌ ذكيٌّ لإدارةِ حياةِ...

    • فطام

      تجري معركةٌ خفيّة تخجلُ من تسميّة نفسها، هذه الأيام، على هامش ما يحدثُ في الجزائر، يمكن رؤية دخّانها على منصّات التواصل الاجتماعي وفي بعض وسائلِ الإعلامِ، حيث يدفع «زعماء رأي» نحو الراديكاليّة وقطع الطريق على «أيّ حلٍّ» و إثارة...

    • صدمةُ الفِراقِ!

      يعتقدُ بن الشيخ أن اللّاعب الناجح هو ذاك الذي لا يكفّ عن المراوغات حتى يسقط، فكذلك كان يفعلُ حين كان لاعباً تهتف باسمه الجماهير التي تطربها مراوغاتُه ولا تكترث لضياعِ الكرةِ في نهايةِ المطاف!أما ماجر فإنه يتحدّث لغتين، على...

    • المُضلِّل

      استسلم بعض "الأكاديميين" في الأسابيع الأخيرة إلى "إغراءات" الشّارع، وأصبحوا يطلقون الأحكام القطعيّة ويردّدون شعارات العامّة متخفّفين من صرامة تقتضيها وضعياتهم كمشتغلين في حقول علميّة، و قد يكون الأمر عادياً حين يعبّر المختصّ عن...

    • لم يلعب !

      من زاويّته الصغيرة كان يرقبهم: أخيرا جئتم، مرحى!لا تعتذروا عن التأخّر، فمن جاء خير ممّن ابتلع الدّرب خطوته.من زاويته الصّغيرة، من اسمه المعفّر بغبار الأرصفة، من غيمته المهملة، من معطفه الثّقيل الذي يحميه من شموس الصيف والبرد...

    • كلاكسون !

      لم يواجه منذُ سكن أرواح المخلوقات المعدنيّة، ما يواجهه من سوء تقديرٍ في الجزائر وسوء استعمالٍ أخرجه عن وظيفته النبيلة: تنبيه الغافل !والذنب ليس ذنبه قطعاً، لأنّه غير مسؤولٍ عن تواجد النّاس في المكان الخطأ وإصرارهم على ذلك. ولأنه حصيلة...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى