تجري معركةٌ خفيّة تخجلُ من تسميّة نفسها، هذه الأيام، على هامش ما يحدثُ في الجزائر، يمكن رؤية دخّانها على منصّات التواصل الاجتماعي وفي بعض وسائلِ الإعلامِ، حيث يدفع «زعماء رأي» نحو الراديكاليّة وقطع الطريق على «أيّ حلٍّ» و إثارة قضايا حسّاسة في قلبِ الحراكِ الشّعبي الذي اندلع طلباً للحريّة و الديمقراطيّة
و إسقاط نظامٍ فاسدٍ.
دخانٌ شمّ الجزائريون رائحته في مراحل مفصليّة من تاريخهم المعذّب، ومن تأثيراته الجانبيّة أنّه يشيع المخاوف والأحقاد ويعيد النّاس إلى أعراشهم الغابرة، وكأنّ الخطوات التي قطعوها في البناء الشّاق للدولة الوطنيّة كانت ضرباً من العبث.
 ومن أعراض هذه الحالة، رفض الديمقراطيّة من طرف «فقهاء» ديمقراطيّة  يخشون ما تأتي به الصناديق، لكنّهم لا يتردّدون في قبول الحكم إذا تسلّموه  كهبةٍ من الجيش.
لقد كان «زعيم الأقليّة السّاحقة» الذي «اخترعه» عبد العزيز غرمول عنوان مرحلةٍ تميّزت بالفساد، حيث ينجح البطل الوصوليّ في شراءِ جميعِ النّاسِ في صعوده الأسطوري إلى القمّة، و رسم الروائيّ مخطّط ميكانيكا المجد في فترةٍ تحوّل فيها الانتهازيّ الفاسد إلى زعيم مهاب الجانب ويحظى بالقبول الاجتماعيّ أيضاً.
و يبدو أنّ العنوان الخارق لهذه الرواية يصلح لمراحل قادمة من حياتنا، حيث تسعى «أقليات ساحقة» إلى فرضِ منطقها على الأغلبيّة، مستغلّة «طيبة» الشعب  الذي يسير طلباً لشيءٍ آخر، معتمدة «الابتزاز» كأسلوب أثبت نجاعته في معارك سابقةٍ بين العصبِ.
و واضح أنّ المعركة المضمرة التي تجري داخل ملحمة الحريّة التي يخطّها الجزائريون لتغيير أحوالهم، ستكون حاسمةً بغضّ النّظر عن تكاليفها، وعن التضليلِ الذي يخفي تفاصيلها وحقائقها، ولا يتعلّق الأمر هنا باستعراضٍ لنظريّة مؤامرةٍ، بل بتطبيقاتها في واقعٍ جزائري ترفض فيه بعض «النّخب» الانفصال عن القوة الاستعماريّة السّابقة، مثلما ترفض هذه القوّة ترك الجزائريين وشأنهم، وإذا كان «المجنّدون» في المعركة يعرفون ما يفعلون، فإن ما يثير الأسف هو مشاركة البعض دون أجرٍ معلومٍ أو عن حسن نيّة.  
من المفيدِ للجزائريين وهم يتخلّصون من «النظام الفاسد» أن يخرجوا من شرنقة هذه القوّة ويفتحوا أبوابهم على ريّاح العالم، لأنّ «الحريّة المشروطة» لم تعد كافيّة للعيش في هذا العصر السعيد، ولأنّ المبتزّ لن يتوقّف عن فعلته حتى يتلقى حجرة من المانحِ.
سليم بوفنداسة

    • العينُ ضدّ اللّغة

      عبرت الكتبُ العظيمة اللّغات والعصور ووصلت إلى القرّاء في كلّ مكان، دون حاجةٍ إلى فعلِ الترويج الذي رسّخته ثقافة السّوق في حياتنا.قبل ظهور التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعيّ، كان الكاتبُ الكلاسيكيّ يكتفي بالكتابة  و كان الناشر يبحثُ عن...

    • حيـــاء

      الذين ماتوا في الحربِ الأهليّة التي عرفتها الجزائر، كانوا جادين في موتهم، أي أنّهم لم ينهضوا بعد انتهاء المذبحة ليتقاضوا أجر الدّورِ. و لم تنبت لهم «فيلات» في أعالي العاصمة ولا في ضواحيها، ومنهم الذين لم يتركوا القبور التي تدلّ...

    • لا قبر للخليفة !

      مات «الخليفةُ» وتفرّق دمه بين الأمم، ولم يكن ترامب وهو يعلن المقتلةَ في سعادةِ بوش الثاني أو حسين أوباما وهما يعلنان القبض على صدّام والقضاء على أسامة، فالرئيس الأقلّ دموية والأكثـر تغريداً، كان يريد الخروج من «الحروب التي لا...

    • ميزان

      وضعت وسائلُ التواصل الحديثة “الصّناعة الثقافيّة” الكلاسيكية في حرجٍ، لأنّها أعادت صيّاغة قواعد اللّعبة مانحة “المجد”  على أساس الانتشار واستقطاب اهتمام  المتسكّعين في الفضاء الأزرق، بعد أن جرّدت “المؤسّسات” المنتجة من حظوة تمتّعت بها لقرونٍ...

    • الشّارح !

      لا يستطيع «المثقّف» الهروب من السياسة، لأنّ «السياسة في كلّ مكان» كما قال إدوارد سعيد. لكن انتقاله من موقعه كقارئٍ وناقدٍ للأوضاع إلى موقع المُمارسة قد يضعه في اختبارٍ جديدٍ.وقد ترسّخت في الحالةِ الجزائريّة، صورة سلبيّة عن...

    • «الساردُ»

      ثمّة نزعة لافتة لرواية الأحداث لدى الجزائريين، ولم يعد «حملة القلم» القدامى يحتكرون هذا الفعل وغواياته، فأصبح كلّ حدثٍ مادّةً لعشرات الآلاف من الروايات، يلتقي في روايتها عامّة النّاس وأهل الاختصاص.يروي الحلّاق قصّة مثيرة تجري في...

    • استهلال

      يفتتحُ كراس الثقافة الموسم الجديد برصد آخر الإصدارات، وسنحاول تدارك أي تقصير في ذلك في الأعداد القادمة، حتى وإن كانت بعض دور النّشر تفضّل إلقاء "منتوجها" للسوق (معرض الكتاب) مباشرة مستغنيّة عن  إعلام الجمهور بجديدها.و في هذا العدد...

    • لغةُ الاستبدادِ

      ترجع نخبٌ الإخفاقات التي عرفتها الجزائر إلى اعتماد اللّغة العربيّة والتخلي عن الفرنسيّة، مغفلةً حقيقة أن الفرنسيّة ظلت لغة الحكم والاقتصاد وأنّ الذين حكموا الجزائر منذ الاستقلال استعملوا هذه اللّغة التي تحوّلت إلى رابطٍ متينٍ مع...

    • المُحارب!

      أثارت «أجوبةُ» النّاخب الوطني جمال بلماضي في الندوات الصحفيّة استهجان بعض الصحافيين الذين فسّروا «طريقته» بالافتقار إلى الدبلوماسية. غير أنّ الأجواء التي تجري فيها هذه الندوات، قد تمنح الأعذار للرّجل خصوصا وأنّ كرة القدم باتت تحمّل...

    • عمارةُ العارفِ

      تبدعُ مدنٌ في تعذيبِ سكّانها، وتجتهدُ أخرى في إسعادهم، لذلك تقطع قوافل من البشرِ الصحارى والبحار هرباً ممّا هي فيه.المدنُ أحوال، وهي ابنة بُناتها وساكنتها كلّما ضاقت خيالاتهم  وفسدت أحوالهم انتكست. إنها تدبيرٌ ذكيٌّ لإدارةِ حياةِ...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 > >> (18)
الرجوع إلى الأعلى