وضعت وسائلُ التواصل الحديثة “الصّناعة الثقافيّة” الكلاسيكية في حرجٍ، لأنّها أعادت صيّاغة قواعد اللّعبة مانحة “المجد”  على أساس الانتشار واستقطاب اهتمام  المتسكّعين في الفضاء الأزرق، بعد أن جرّدت “المؤسّسات” المنتجة من حظوة تمتّعت بها لقرونٍ وجعلتها تستسلمُ لنواميس التكنولوجيا التي تجاوزت خالقها في التدبير ودفعته إلى اعتناق ديانتها.
إنه السخاء الآلي الذي منح كلّ راغبٍ ما يريدُ، دون حاجة إلى التدقيق في قيمة بضاعته مادام السوقُ السيّد يتولى ترتيب المعروضات على أساس النّقرات بنات النظرات الزائغة نحو الظاهر المثير.
وبموجب ذلك يستطيع أيّ مهرّج أن ينال اهتمام ملايين المتابعين في ظرف أيام أو ساعات، في حين لا يُشاهد مقابلة هامّة مع «بول اوستر» سوى بضعة آلاف في عدّة سنوات.
 وقد لا تكفي صرخة «امبرتو ايكو» المحذّرة من سلاح الحمقى لتوصيف ما يحدث في عصرنا السّعيد، خصوصاً في المجتمعات قليلة النّصيب من المعرفة التي «تنساق» خلف «أنبياء» الوقتِ دون تفكيرٍ، بسبب افتقارٍ موصوف إلى فيتامينات النقد نتيجة أنظمة تغذيّةٍ خاطئةٍ ونتيجة الدّمار الذي لحق الإنسان بسبب التواجد تحت سلطات الاستعمار والباطرياركات.
لقد أعاد مصمّمو البرمجيات النّظر في مفهوم القيمة وأساليب التأثير، ولم يعد «للمتذوّقين» الكبار من فلاسفةٍ ونقادٍ وحملة أفكار ما يفعلونه، لأنّ عين المتلقي أصبحت هي ميزانه، مهما كانت غبيّة، إذ يكفي أن يجلس إلى هاتفه الذكيّ ساعة، كي يتحوّل إلى مُنظّرٍ وقد ينزل إلى الشّارع ليغيّر مجرى التاريخ !
وربما ابتكر المهندسون وهم يستهدفون الحواس «الإنسان الجديد»  الذي «يبكي ويضحك لا حزنا ولا فرحا»، ليس كالعاشق في أغنية فيروز الشهيرة، ولكن كالمتعرّض إلى دغدغة الإثارة الذي يستجيب بطريقةٍ آليةٍ.
لقد نال «اللوجيسيال» من الأدب والفلسفة والموسيقى والقوانين والأخلاق والمثل، ونمّط الآدميين بأقلّ تكلفة ممكنة.
ولا بأس والحال، هكذا وكذلك، أن ينصرف منتجو الأفكار إلى إضحاك النّاس أو إثارتهم بالتعابير الصادمة استجلاباً للغضبِ أو التعاطفٍ، على حساب القيمة المنسيّة أعلاه، وعلى حساب الحقّ والحقيقة.
و لا بأس أن يُقدّم مبدعو فنون ملعونة كالأدب أنفسهم في الميديا الجديدة، على طريقة عارضات وعارضي الأزياء.
سليم بوفنداسة

    • دموع تروتسكي

      لم يدرس تروتسكي «الذّكاء الصّناعي» ولم يسعفه زمنه في تحصيلِ العلومِ التي تمكّنه من تحويلِ المكائدِ إلى أسلوبٍ في إدارة حياة الجماعات ، لكنّه استطاع أن يكون يد لينين التي تضرب ورأسه التي تفكّر. لم يكن لينين شقيقاً يحبّ شقيقه بل...

    • قصيدة سولكينغ

      يحمّل كتّابٌ أنفسهم حمولات ثقيلة في الحياة القليلة التي يقضونها على «هذه الأرض»، ويصرفون في ذلك وقتاً ثميناً ربما كان من المفيد استغلاله فيما هو خير وأبقى.قد يكون الكاتبُ الذي يقضي وقته خاطباً في الجماهير الوهميّة وموجّهاً لها...

    • المتكلّم

      يذهبُ «العالمُ» إلى التلفزيون فيفقد علومَه ويتحوّل إلى عجينةٍ في يدِ المذيعةِ يؤمّن على أقوالها ويجتهدُ في ترقيعِ جملها.لا يحتاج التلفزيون إلى العلم ولكنّه يحتاج الكلام ليسند مقاصده المعدّة سلفاً، لذلك يختلق أحياناً «خبراء» لا...

    • تمرينٌ شاقٌّ

      أُطلقت سهامٌ كثيرة في اتجاه كمال داود في الأيام الأخيرة لأنّه تجرأ على «القيّم الجديدة» التي أُضيفت إلى ريبيرتوار الطابوهات، واللافت هذه المرّة أنّ الرّماة كانوا من المدافعين عن الكاتبِ حين هاجمه رشيد بوجدرة بتهمةِ الولاءِ...

    • المواطن سهيل

      مات سهيل الخالدي في الجزائر التي اختارها للعيشِ والموتِ، الجزائر التي كان يهربُ إليها فاقدو الأوطان دون تفكيرٍ، لأنّها كانت تمنحُ الأملَ قبل أن تسقط في المستنقع الدموي، لكنّ الفتى الفلسطيني ظلّ على وفائه لها، لم يغادرها كما فعل...

    • «الضحك والنسيان»

      لم يفز بجائزة نوبل لكنّه استعاد، وهو في التسعين، جنسيّته الأصليّة التي حُرم منها قبل أربعين عاماً. لم تُنصف الأكاديميّة السويديّة ميلان كونديرا، وهي التي «كافأت» منشقين أقلّ موهبة منه، في زمنِ الحربِ الباردةِ، حين كان الغربُ...

    • كهف

      لا تفلحُ الكتابة الأدبيّة في الانفلات من الذات إلا في حالات نادرة، فكل كتابة هي «رسالة» صاحبها  عن ذاته وحتى وإن تستّر فإنّه لن يستطيع إخفاء رؤيته للعالم.ويمكن رُؤية أشباح الآباء المؤسّسين للرّواية الجزائريّة في نصوصهم بطريقة مموّهة،...

    • يــريــد

      يعتقد أن باستطاعته القيّام بما لا يخطر على بالٍ وأنّ بإمكانه أن يصير «ما يريد»، لا حدود لطموحه في طلب أيّ شيءٍ حتى وإن كانت تعوزه الأداة، لأنّ المشكلة إن وجدت فهي  في الأداة وليس فيه. لذلك لا يتردّد في طلب مناصب يقول إنه سيبلي فيها...

    • العينُ ضدّ اللّغة

      عبرت الكتبُ العظيمة اللّغات والعصور ووصلت إلى القرّاء في كلّ مكان، دون حاجةٍ إلى فعلِ الترويج الذي رسّخته ثقافة السّوق في حياتنا.قبل ظهور التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعيّ، كان الكاتبُ الكلاسيكيّ يكتفي بالكتابة  و كان الناشر يبحثُ عن...

    • حيـــاء

      الذين ماتوا في الحربِ الأهليّة التي عرفتها الجزائر، كانوا جادين في موتهم، أي أنّهم لم ينهضوا بعد انتهاء المذبحة ليتقاضوا أجر الدّورِ. و لم تنبت لهم «فيلات» في أعالي العاصمة ولا في ضواحيها، ومنهم الذين لم يتركوا القبور التي تدلّ...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 > >> (19)
الرجوع إلى الأعلى