عبرت الكتبُ العظيمة اللّغات والعصور ووصلت إلى القرّاء في كلّ مكان، دون حاجةٍ إلى فعلِ الترويج الذي رسّخته ثقافة السّوق في حياتنا.
قبل ظهور التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعيّ، كان الكاتبُ الكلاسيكيّ يكتفي بالكتابة  و كان الناشر يبحثُ عن الكاتبِ الحقيقيّ في أكوامِ المخطوطات.
بعد ذلك، تغيّرت الأوضاع، أصبح الكاتبُ لا يكتفي بالكتابة، بل يحدّث النّاس، ثم صار يقومُ بأفعالٍ أخرى، سيغضبُ كثير من الكتّاب «المعاصرين» إن وصفناها !
صحيح أنّ الحياة تغيّرت بعد الانفجار التكنولوجي، وبعد انتشار ديانة السّوق التي حوّلت الإنسان نفسه إلى سلعةٍ،  وبات المجد يصيبُ الكاتب في حياته.
 لكن ثمّة بعض المشاهد الغريبة في حياتنا الثقافيّة تدفع إلى التساؤل، خصوصاً حين يتعلّق الأمر بحالات تماهٍ مع مجتمعات أخرى، مجتمعات معرفة «تتعاطى» الكتاب منذ قرون بل ووضعته في قلب صناعة حقيقيّة يدخل الإشهار في سلسلتها، كأن يتحوّل الكاتب نفسه إلى «مروّج» يتقمصّ نجوم الكرة والغناء ويشرع في مخاطبة الجماهير ونشر صوّره في وضعيات مختلفة مع الكتاب، في خطابٍ جديدٍ موجّه للعيْنِ الغبيّةِ المتجاوبة مع الإبهار ودسائسه، العين  التي يسرف في مخاطبتها تجّار عصرنا.
من الأحسن للكاتب، من باب الكرامة، أن يكتفي بالنصّ كرسالة للقرّاء المتخيّلين والموجودين فعلاً وأن يحجم عن تعويضِ الحلقات المفقودة في طريق الكتاب نحو المتلقي والتي يفترض  أن يتولاها الناشرون وشبكات التوزيع ووسائل الإعلام.
هناك قواعد وأخلاقيات نفتقد إليها، في الكتابة والنشر والتوزيع، يلعب بموجبها كلّ دوره وينال نصيبه من الفوائد والتّعب، وقبل ذلك يجب تعريف أطراف الفعل بدقّة، أي أن يكون الكاتب كاتباً والنّاشر ناشراً..
و الحدّ الذي «لا يجوز» النزول دونه في تعريفهما هو إتقان فعلين أساسيين في نشاطهما: الكتابة والقراءة، حين يتعلّق الأمر بالأدب. وقد اهتدى ناشرون في الغرب إلى الاستعانة بكتّاب محترفين لترميم نصوصٍ أدبيّة أو إعادة صياغتها وفق سياسات النشر، أو كتابة شهادات وقصص مشاهير مباشرة، رغم ما تثيره الحالة الأولى من جدل.
في حالتنا الجزائرية، تسبّبت سنوات الريع في فوضى أضرّت بالكتاب والكاتب وبالنّاشر الحقيقي، ومن نتائج ذلك، عدم توزيع الكتب في الواقع والتلويح بأغلفتها في أثير الله الأزرق.  
سليم بوفنداسة

    • مُستقيمون!

      سليم بوفنداسة قد تكون عمليّات التفتيش والتحقيق في طريقة صرف الميزانيات والإعانات التي أعلنت عنها وزارة الثقافة خطوة في الاتجاه الصّحيح، إذا تمّت على نحوٍ دقيقٍ يكشف بصفة قانونيّة ما كان يُقال في دوائر ضيّقة عن «فساد» القطاع...

    • لا تُلمس!

      سليم بوفنداسة أثار إعلان الذهاب إليها أسئلة ومخاوف، لأنّها عادة ما تأتي إلى النّاس و تعفيهم من مشاقّ الطّريق. تحضرُ كلّما أمعنت في الغياب، الأزليّةُ، التي ستبقى حين يرحل الرّاحلون ويتركون الظّل الأثر على الجدران، وتبقى حين يسقط كلّ...

    • وصفُ التعاسة!

      سليم بوفنداسة يحتاجُ الأدبُ إلى انصرافٍ عن صخب الحياة، لأنّه حياة أخرى قائمة الأركان ولأنّ عبور الكاتب محدود في سنواتٍ قد تضيع إذا حمّل نفسه فوق طاقة عابرٍ.لذلك يبدو إسراف الكتّاب في الانشغال بالشأن العام في هذه المنطقة المظلمة من كوكبنا...

    • نراهُ

      سليم بوفنداسة عاد الطاهر وطار هذا الأسبوع ليقف على حجم الفراغ الذي تركه في الحياة الثقافيّة الوطنيّة، وكانت ذكرى وفاته مناسبة لاستعادة الكاتب كشخص ستذكرُ مواقفه وسيستغلّها «أحياءٌ» للحديث عن أنفسهم كما أصبح شائعاً، في حين يُنسى الأثر،...

    • مجانبة

      سليم بوفنداسة تشكلّ الرّغبات العارمة في التجمّع والكلام إحدى العقبات في مواجهة الجائحة، ما يستدعي البحث عن سرّ هذه الحاجة التي قد يموت النّاس من أجل تحقيقها.حيث لم تتوقّف التجمّعات السريّة حتى في أوقات الحجر التي يختفي فيها...

    • الأبديُّ

      سليم بوفنداسة أكمل محمّد ديب مئة سنة من عبوره، ولم تكن المئة الأولى كافيّة لنقرأه على الوجه الصّحيح في البلاد التي شهدت خطواته الأولى وشكّلت ذاكرته الذي ستجود على العالم بكل «هذه» الروائع. فالكاتب يكاد يُختصر إعلامياً في...

    • حدّثني عن ليبيا !

      تحجبُ أخبارُ الحرب أخبارَ الحياةِ في ليبيا القريبة منا البعيدة عنا. ليبيا التي تتعرّض لمحاولة تمزيق  في استعراضٍ مُخزٍ بين قوى دوليّة و حتى"أشقّاء" يريدون وضع اليد على ثرواتها وفرض الوصايةِ على شعبها المُنهك بسنوات الدكتاتوريّة وسنوات الثورة التي...

    • «أُحيِّيكَ»

      أُحيِّيكَ. أُحيِّيك وقد تركتها عالقة في الضوء وغفوت: مدينتك التي كنت تعيد تشكيلها بأصابعك في الهواءِ كي تنفض عنها ما ترهلّ، كي تصقلها قليلاً حتى تصبح صالحةً للعرض. مدينتك التي لم تجد فيها حائطاً تعلّق عليه ما رأيت.أُحيّيك وأنت...

    • خلط

      يجري هذه الأيام ربطٌ غريب بين مواضيع ليس بينها رابط في نقاشات لا تتوقّف على شبكات التواصل الاجتماعيّ، تحيل أحيانا إلى «مشكلات» في التفكير، خصوصاً حين تدور بين نخبٍ يفترض أنّها تعتمد المنهجيّة العلميّة في الطرح ولا تخلط المواد...

    • تيــــه

      يؤدي الخللُ  في ترتيب الأهداف والأولويات إلى  التّيه الذي قد يتحوّل مع الاستفحال إلى حالة تخبّط وضياع.و تُسحب وضعيّة الفرد التّائه على الجماعات التّائهة التي قد تضيّع عقوداً من تاريخها في الجدل الهامشيّ وقد تسلك دروباً جانبيّة ...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 > >> (21)
الرجوع إلى الأعلى