يحمّل كتّابٌ أنفسهم حمولات ثقيلة في الحياة القليلة التي يقضونها على «هذه الأرض»، ويصرفون في ذلك وقتاً ثميناً ربما كان من المفيد استغلاله فيما هو خير وأبقى.
قد يكون الكاتبُ الذي يقضي وقته خاطباً في الجماهير الوهميّة وموجّهاً لها على شبكات التواصل الاجتماعيّ ضحيّة قراءات كلاسيكيّة لسيّر الشخصيّات التاريخيّة والأسطوريّة كأبطالِ الملاحمِ وشعراءِ العصور الغابرة والأنبياء، أي أنّه لم يقرأ عصره على النّحو الصّحيح، ولم يدرك أنّ «القيّم الجديدة» التي فرضتها عقيدة السّوق على الإنسانيّة لا تشمل الكاتب والشّاعر في تصنيفها القاسي، مع استثناء كتّاب غربيين «أنصفتهم» صناعةُ الكتاب وتجارته،  لأنّ الكاتب لم يعد بين «المؤثرين» في زماننا بكلّ بساطة !
 لذلك تضع الإرشادات والتوجيهات التي يقدّمها كتّاب لصنّاع القرار والشّعب صاحبها في موضعٍ تعيسٍ يثيرُ السخريّة أحياناً، خصوصاً حين يتوهّم أنّ التاريخ يقف في صفّه وأنّه خصّه برحمةٍ حرم منها الذين يقفون في الموقف المقابل أو الذين يمضون في حياتهم بلا ضجيج، رغم أنّ التاريخ قد أثبت في جميع أحواله أن الرّحمة هي الصّفة الوحيدة التي لا تليق بأفعاله.
يكفي الكاتب أن  يعاين مواقع التواصل الاجتماعيّ ليعرف المؤثّرين الحقيقيين والشخصيّات التي يتابعها الجمهور العريض، ثم عليه أن يعود إلى رشده ويختار بين ممارسة فعل الكتابة الذي يستهدف جمهوراً محدوداً ولا يمنح صاحبه أية سلطة على النّاس أو نجوميّة، أو الانصراف إلى «ممارسة» أخرى تجلب الأضواء وتستقطب المتابعين.
وسيقف خلال المعاينة، مثلا، على القصيدة الأخيرة للشاعر سولكينغ التي يقول فيها مخاطباً بثينة ما معناه: وضعتُ يديّ على كتفيك كي يدعك الناس في سلام ، ويضيف: يريدون رؤيتنا على شبكات التواصل وإني سأمكنهم من ذلك ..لذلك يقترح عليها الخروج هذا المساء مع التأكيد على أنّه يمتلك الفستان الملائم لذلك.
و دون الخوض في شعريّة القصيدة، سيكتشف أنّها حصدت أكثـر من تسعة ملايين مشاهدة في ظرف ساعات من تعليقها على كعبة اليوتيوب، وربما عرف ساعتها الفرق بين التأثير والفعل جالب التعاسة المذكور أعلاه.
ملاحظـــــة
الاستشهاد بقصيدة سولكينغ ليس غرضه التقليل من شأن هذا المبدع الشّاب الذي اجتهد و جنى ثمار اجتهاده ولا الرّفع من قيمة «الكاتب» الذي يستعطف التاريخ.
سليم بوفنداسة

    • الأبديُّ

      سليم بوفنداسة أكمل محمّد ديب مئة سنة من عبوره، ولم تكن المئة الأولى كافيّة لنقرأه على الوجه الصّحيح في البلاد التي شهدت خطواته الأولى وشكّلت ذاكرته الذي ستجود على العالم بكل «هذه» الروائع. فالكاتب يكاد يُختصر إعلامياً في...

    • حدّثني عن ليبيا !

      تحجبُ أخبارُ الحرب أخبارَ الحياةِ في ليبيا القريبة منا البعيدة عنا. ليبيا التي تتعرّض لمحاولة تمزيق  في استعراضٍ مُخزٍ بين قوى دوليّة و حتى"أشقّاء" يريدون وضع اليد على ثرواتها وفرض الوصايةِ على شعبها المُنهك بسنوات الدكتاتوريّة وسنوات الثورة التي...

    • «أُحيِّيكَ»

      أُحيِّيكَ. أُحيِّيك وقد تركتها عالقة في الضوء وغفوت: مدينتك التي كنت تعيد تشكيلها بأصابعك في الهواءِ كي تنفض عنها ما ترهلّ، كي تصقلها قليلاً حتى تصبح صالحةً للعرض. مدينتك التي لم تجد فيها حائطاً تعلّق عليه ما رأيت.أُحيّيك وأنت...

    • خلط

      يجري هذه الأيام ربطٌ غريب بين مواضيع ليس بينها رابط في نقاشات لا تتوقّف على شبكات التواصل الاجتماعيّ، تحيل أحيانا إلى «مشكلات» في التفكير، خصوصاً حين تدور بين نخبٍ يفترض أنّها تعتمد المنهجيّة العلميّة في الطرح ولا تخلط المواد...

    • تيــــه

      يؤدي الخللُ  في ترتيب الأهداف والأولويات إلى  التّيه الذي قد يتحوّل مع الاستفحال إلى حالة تخبّط وضياع.و تُسحب وضعيّة الفرد التّائه على الجماعات التّائهة التي قد تضيّع عقوداً من تاريخها في الجدل الهامشيّ وقد تسلك دروباً جانبيّة ...

    • غابتُنا

      سليم بوفنداسة  يختفي وباء آخر خلف الوباء الظاهر، من خصائصه أنّه يصيب صنّاع القرار، في عالمٍ يفقد يوما بعد يوم ما تبقى من أخلاقه، ويدفعهم إلى اختلاقٍ حروبٍ أو التأهّب لها على حساب مقدرات الشعوب والحياة الإنسانيّة التي لم تعد...

    • الــوأد

      سليم بوفنداسة شُحذت سكاكينٌ كثيرة في بدايات صيفنا الموبوء هذا، للنيل من سليم بركات، عاشق السّكاكين و كاشف السرّ الذي كان يجب أن يُخفى، و أغرب ما يمكن أن يُقرأ في صحائف العرب عن السّجال هو أنّ بركات "يتقعّر" ولا يحسن الكتابة وفوق ذلك لا...

    • اقتباس العنصريّة

      سليم بوفنداسة حاول نشطاء على مواقعِ التواصل الاجتماعيّ تنزيل ما يثار عالمياً حول العنصريّة إلى السّاحة الجزائريّة، أي إلى البحث عن جورج فلويد محلي لإطلاق صرخة المختنق.وحتى وإن كان التماهي مع الأحداث العالميّة ظاهرة طبيعيّة في...

    • المتلاعبون

      سليم بوفنداسة تقدّم بعض المعالجات الإعلاميّة، قضيّةَ ترتيبِ نتائجِ مباريات كرة القدم كاكتشافٍ جديدٍ وكارثةٍ، وتنسى أن الفضيحة الأخيرة، فضيحة أخيرة في التاريخ فحسب، أما التلاعب فهو فنّ قديم ورياضة وطنيّة تتجاوز الكرة إلى مختلف...

    • المعيارُ

      سليم بوفنداسة تحتاجُ المجتمعات إلى أدواتِ قياسٍ مضبوطةٍ لضمان حسن تدبير شؤونها. وتعدّ هذه المقاييس سبيلاً للنجاح أو منحدراً  نحو الفشل.وقد أتاحت الديمقراطيّة عبر ميكانيزمات الاستحقاق قواعد فرزٍ عاليّة المصداقيّة، دعمتها الأمم...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 > >> (21)
الرجوع إلى الأعلى