سليم بوفنداسة

تشكلّ الرّغبات العارمة في التجمّع والكلام إحدى العقبات في مواجهة الجائحة، ما يستدعي البحث عن سرّ هذه الحاجة التي قد يموت النّاس من أجل تحقيقها.
حيث لم تتوقّف التجمّعات السريّة حتى في أوقات الحجر التي يختفي فيها "المتكلّمون" عن أعين الشرطة من أجل الكلام إلى ساعات متأخرة من اللّيل، وما إن تمّ تأخير الحجر بثلاث ساعات حتى فُرشت الأرصفة (في مدينة كبيرة كقسنطينة مثلاً) للمتجمّعين فيما يشبه الاحتفال بزوال العائق.
قد يحتاج الدارسون إلى تجميع الكلام لفهم الرّغبة القاتلة التي تدفع إليه، وسيجدون كنزاً يمتدّ من تكتيكات الكرة إلى أسرار السيّاسة مروراً بحقائق علميّة.
و إذا كانت هذه الظاهرة تحيل إلى "وقتٍ ضائعٍ" من الحياة والاقتصاد، فإنّها تشير في ميزان التحليل النفسيّ إلى مشكلةٍ في الحياة، فالتجمّعات المذكورة تشبه جلسات العلاج الجماعي التي يقوم بها معالجون، ما يعني أنّ الذهاب إلى الكلام يشبه طلب العلاج ، مع فارق مؤثّر يتمثّل في غياب المعالج الذي يوجّه اللّعبة بذكاء في الحالة الأولى. ونحن هنا أمام حالات فشلٍ يتمّ علاجها بطريقة خاطئة، تماماً كما يتم علاج أمراضٍ مستعصيّة بوصفات ما يسمى بالطبّ البديل.
وتصبح الظاهرة خطيرة حين تنتقل عدواها من مواطنين يواجهون مشاكل اجتماعيّة أو مهنيّة إلى مسؤولين يبدّدون وقتاً في الكلام الذي يصبّ في امتداح أنفسهم وهجاء الآخرين أو التنظير لعملٍ معروفٍ منذ ظهور التجمّعات البشريّة، على حساب مهامهم الفعليّة، وكما في الحالات المذكورة سلفاً فإنّنا أمام مشكلة في فهم العمل واختلال في الأداء، لأنّ انجاز العمل على الوجه الصّحيح يعفي صاحبه من ترجمته إلى كلام !
و لو نظرنا إلى الأمم المتطوّرة الآن لوجدنا أنّها منصرفةٌ إلى الفعل، أي إلى العمل وأنّ شعوبها لا تهدر وقتها على النحو البشع الذي نقوم به، حيث نكاد ننفرد بين سكّان كوكبنا بهذه الظاهرة  التي تقترب من الغرائبيات أو الفنتازيا بل وحتى المأساة في بعض الأحيان حين تجد أشخاصاً يقضون أعمارهم  على الأرصفة يسردون حياةً، كان من المفترض أن يعيشوها فعلا، بأساليب هي برهانٌ على أنّهم لم يفعلوا.

    • بيتُ الداء

      يصفُ  معالجون أدويّة مختلفةً للداء ويغفلون في غالب الأحيان الخُطوة الأولى في العلاج: التشخيص. و تدفعُ الأهوالُ المحيطة بجرائم الاغتصاب، مثلاً، إلى المطالبة بتشديد العقوبات ويتمّ تجاوز النقاش الضروريّ الذي يجب أن يُثار حول هذه...

    • شقُّ الغُبار

      سليم بوفنداسة يشهرُ الموقفَ دون تفكيرٍ، لا يكلّف نفسه عناء فهمِ القضيّة والإلمام بتفاصيلها، يكتفي بالعنوان فقط ويلقي بجمله الجاهزة. يحدثُ ذلك في قضايا بسيطة أو مسائل شائكة، في أحداثٍ وطنيّة أو دوليّة يقتضي فهمها الاطلاع الدقيق ويلتقي...

    • متألقون!

      نجحت الغوغاء في استقطاب أصواتٍ محسوبةٍ على النّخبة إلى أرضها، فأصبح للخطاب الغوغائيّ كتّابه الذين يتجاسرون على إلقاء يقينيّاتهم في ساحةٍ فارغةٍ من النّخبة الحقيقيّة التي كان يفترض أن تدير النّقاش بأدواته وتُخرج الجزائريين من...

    • مُستقيمون!

      سليم بوفنداسة قد تكون عمليّات التفتيش والتحقيق في طريقة صرف الميزانيات والإعانات التي أعلنت عنها وزارة الثقافة خطوة في الاتجاه الصّحيح، إذا تمّت على نحوٍ دقيقٍ يكشف بصفة قانونيّة ما كان يُقال في دوائر ضيّقة عن «فساد» القطاع...

    • لا تُلمس!

      سليم بوفنداسة أثار إعلان الذهاب إليها أسئلة ومخاوف، لأنّها عادة ما تأتي إلى النّاس و تعفيهم من مشاقّ الطّريق. تحضرُ كلّما أمعنت في الغياب، الأزليّةُ، التي ستبقى حين يرحل الرّاحلون ويتركون الظّل الأثر على الجدران، وتبقى حين يسقط كلّ...

    • وصفُ التعاسة!

      سليم بوفنداسة يحتاجُ الأدبُ إلى انصرافٍ عن صخب الحياة، لأنّه حياة أخرى قائمة الأركان ولأنّ عبور الكاتب محدود في سنواتٍ قد تضيع إذا حمّل نفسه فوق طاقة عابرٍ.لذلك يبدو إسراف الكتّاب في الانشغال بالشأن العام في هذه المنطقة المظلمة من كوكبنا...

    • نراهُ

      سليم بوفنداسة عاد الطاهر وطار هذا الأسبوع ليقف على حجم الفراغ الذي تركه في الحياة الثقافيّة الوطنيّة، وكانت ذكرى وفاته مناسبة لاستعادة الكاتب كشخص ستذكرُ مواقفه وسيستغلّها «أحياءٌ» للحديث عن أنفسهم كما أصبح شائعاً، في حين يُنسى الأثر،...

    • مجانبة

      سليم بوفنداسة تشكلّ الرّغبات العارمة في التجمّع والكلام إحدى العقبات في مواجهة الجائحة، ما يستدعي البحث عن سرّ هذه الحاجة التي قد يموت النّاس من أجل تحقيقها.حيث لم تتوقّف التجمّعات السريّة حتى في أوقات الحجر التي يختفي فيها...

    • الأبديُّ

      سليم بوفنداسة أكمل محمّد ديب مئة سنة من عبوره، ولم تكن المئة الأولى كافيّة لنقرأه على الوجه الصّحيح في البلاد التي شهدت خطواته الأولى وشكّلت ذاكرته الذي ستجود على العالم بكل «هذه» الروائع. فالكاتب يكاد يُختصر إعلامياً في...

    • حدّثني عن ليبيا !

      تحجبُ أخبارُ الحرب أخبارَ الحياةِ في ليبيا القريبة منا البعيدة عنا. ليبيا التي تتعرّض لمحاولة تمزيق  في استعراضٍ مُخزٍ بين قوى دوليّة و حتى"أشقّاء" يريدون وضع اليد على ثرواتها وفرض الوصايةِ على شعبها المُنهك بسنوات الدكتاتوريّة وسنوات الثورة التي...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 > >> (21)
الرجوع إلى الأعلى