سليم بوفنداسة

عاد الطاهر وطار هذا الأسبوع ليقف على حجم الفراغ الذي تركه في الحياة الثقافيّة الوطنيّة، وكانت ذكرى وفاته مناسبة لاستعادة الكاتب كشخص ستذكرُ مواقفه وسيستغلّها «أحياءٌ» للحديث عن أنفسهم كما أصبح شائعاً، في حين يُنسى الأثر، وتلك مأساة لا ينفرد بها وطار، بل تنسحب على كلّ الآباء المؤسّسين للأدب الجزائري.
وكان يمكن أن تكون مناسبة السنوات العشر من غيابه فرصة للتعريف بنصوصه بين الأجيال الجديدة من الجزائريين، غير أنّ سلطان الثقافة الشفويّة فرض منطقه فأخفى النصّ وأظهر الشّخص مختزلاً في ذكريات ومواقف يعوزها الصّدق والدقّة خصوصاً حين تصدر عن أشخاصٍ كانت تدور بينهم وبينه حروبٌ طاحنةٌ.
ولعلّ السّلطان المذكور هو الذي حوّل روايات جزائريّة إلى حكايات، وفق تجربة مثيرة قام بها الكاتب سعيد بوطاجين أحد مترجمي رواية نجمة، حيث أجرى عمليّة مسح بين طلبته في الجامعات التي درّس بها بشرق وغرب ووسط البلاد، واكتشف أنّ الطلبة يتحدثون عن الرواية، لكن دون أن يجد بينهم من قرأها فعلاً. و ينطبق الأمر على كثير من الكتّاب والمثقّفين أيضاً، كما يخصّ روايات جزائريّة أخذت حظاً كبيراً من الشّهرة ونصيباً غير وافرٍ من القراءة، ومنها روايات لوطار كاللّاز  والزّلزال وعرس بغل و الحوّات والقصر، التي تم استخلاص مقاصدها السيّاسيّة  على حساب أدبيّتها في لعبة راقت للكاتب نفسه الذي كان يريد إيصال رسائله مع تجنّب الأذى.
ويخفي النزوع نحو التمجيد في التعامل مع الغائبين الملامح الحقيقيّة لشخصيّات كالطاهر وطار الذي كان يثير الزوابع بمواقفه وتحوّلاته وخصوماته وصراحته ووساوسه وتوجّساته، بداية من علاقته بالحزب التي كانت عميقة إلى درجة أنّه فكّر في الانتحار بعد طرده منه، كما اعترف في مذكراته، ثم مواقفه من الهويّة الجزائريّة التي تحتاج إلى استحضارٍ في أيامنا هذه وصدامه مع الفرنكوفونيّة المتحكّمة الذي أختزل، للأسف، في عبارته الصّادمة عن الطاهر جعوط ومعارضته لإيقاف المسار الانتخابي ودعوته لفهم الفيس كظاهرة جماهيريّة اعتبرها امتداداً للاشتراكيّة...
لكلّ ذلك نحتاج إلى استحضاره بوجوهه المختلفة كمثقّف عاش مرتفع الصّوت وكأب مؤسّس للرواية الجزائريّة له مقعده بين الكلاسيكيين الكبار.

    • بيتُ الداء

      يصفُ  معالجون أدويّة مختلفةً للداء ويغفلون في غالب الأحيان الخُطوة الأولى في العلاج: التشخيص. و تدفعُ الأهوالُ المحيطة بجرائم الاغتصاب، مثلاً، إلى المطالبة بتشديد العقوبات ويتمّ تجاوز النقاش الضروريّ الذي يجب أن يُثار حول هذه...

    • شقُّ الغُبار

      سليم بوفنداسة يشهرُ الموقفَ دون تفكيرٍ، لا يكلّف نفسه عناء فهمِ القضيّة والإلمام بتفاصيلها، يكتفي بالعنوان فقط ويلقي بجمله الجاهزة. يحدثُ ذلك في قضايا بسيطة أو مسائل شائكة، في أحداثٍ وطنيّة أو دوليّة يقتضي فهمها الاطلاع الدقيق ويلتقي...

    • متألقون!

      نجحت الغوغاء في استقطاب أصواتٍ محسوبةٍ على النّخبة إلى أرضها، فأصبح للخطاب الغوغائيّ كتّابه الذين يتجاسرون على إلقاء يقينيّاتهم في ساحةٍ فارغةٍ من النّخبة الحقيقيّة التي كان يفترض أن تدير النّقاش بأدواته وتُخرج الجزائريين من...

    • مُستقيمون!

      سليم بوفنداسة قد تكون عمليّات التفتيش والتحقيق في طريقة صرف الميزانيات والإعانات التي أعلنت عنها وزارة الثقافة خطوة في الاتجاه الصّحيح، إذا تمّت على نحوٍ دقيقٍ يكشف بصفة قانونيّة ما كان يُقال في دوائر ضيّقة عن «فساد» القطاع...

    • لا تُلمس!

      سليم بوفنداسة أثار إعلان الذهاب إليها أسئلة ومخاوف، لأنّها عادة ما تأتي إلى النّاس و تعفيهم من مشاقّ الطّريق. تحضرُ كلّما أمعنت في الغياب، الأزليّةُ، التي ستبقى حين يرحل الرّاحلون ويتركون الظّل الأثر على الجدران، وتبقى حين يسقط كلّ...

    • وصفُ التعاسة!

      سليم بوفنداسة يحتاجُ الأدبُ إلى انصرافٍ عن صخب الحياة، لأنّه حياة أخرى قائمة الأركان ولأنّ عبور الكاتب محدود في سنواتٍ قد تضيع إذا حمّل نفسه فوق طاقة عابرٍ.لذلك يبدو إسراف الكتّاب في الانشغال بالشأن العام في هذه المنطقة المظلمة من كوكبنا...

    • نراهُ

      سليم بوفنداسة عاد الطاهر وطار هذا الأسبوع ليقف على حجم الفراغ الذي تركه في الحياة الثقافيّة الوطنيّة، وكانت ذكرى وفاته مناسبة لاستعادة الكاتب كشخص ستذكرُ مواقفه وسيستغلّها «أحياءٌ» للحديث عن أنفسهم كما أصبح شائعاً، في حين يُنسى الأثر،...

    • مجانبة

      سليم بوفنداسة تشكلّ الرّغبات العارمة في التجمّع والكلام إحدى العقبات في مواجهة الجائحة، ما يستدعي البحث عن سرّ هذه الحاجة التي قد يموت النّاس من أجل تحقيقها.حيث لم تتوقّف التجمّعات السريّة حتى في أوقات الحجر التي يختفي فيها...

    • الأبديُّ

      سليم بوفنداسة أكمل محمّد ديب مئة سنة من عبوره، ولم تكن المئة الأولى كافيّة لنقرأه على الوجه الصّحيح في البلاد التي شهدت خطواته الأولى وشكّلت ذاكرته الذي ستجود على العالم بكل «هذه» الروائع. فالكاتب يكاد يُختصر إعلامياً في...

    • حدّثني عن ليبيا !

      تحجبُ أخبارُ الحرب أخبارَ الحياةِ في ليبيا القريبة منا البعيدة عنا. ليبيا التي تتعرّض لمحاولة تمزيق  في استعراضٍ مُخزٍ بين قوى دوليّة و حتى"أشقّاء" يريدون وضع اليد على ثرواتها وفرض الوصايةِ على شعبها المُنهك بسنوات الدكتاتوريّة وسنوات الثورة التي...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 > >> (21)
الرجوع إلى الأعلى