سليم بوفنداسة

يحتاجُ الأدبُ إلى انصرافٍ عن صخب الحياة، لأنّه حياة أخرى قائمة الأركان ولأنّ عبور الكاتب محدود في سنواتٍ قد تضيع إذا حمّل نفسه فوق طاقة عابرٍ.
لذلك يبدو إسراف الكتّاب في الانشغال بالشأن العام في هذه المنطقة المظلمة من كوكبنا سرقة لوقت الكتابة في جهدٍ غير مثمرٍ، وفق تقديرات أثبتها الواقع خلال مراحل الاستعمار وازدهار الديكتاتوريات وما تلاها من ثورات لم تكن ثورات وانتصارات كاذبة  ونهضة تشبه الغيبوبة.
و لا يعني ذلك حرمان الكاتب من إبداء الموقف ولكن دعوة له للإخلاص لفنّه، في وقت ازدهرت فيه العلوم وتعدّدت حقول المعرفة ومات "الموسوعيُّ" وبرز المتخصّصون بخوارزمياتهم البديعة التي تقيس الظواهر بتنميط أرقامها.
أما النضّال السيّاسي فله أدواته التي قد تُفسد الأدب إذا دخلت عليه، ويحمل الكاتب إلى أرضٍ مُلغّمة يخسر فيها الأدب ولا يحقّق المكاسب المرجوّة من النضال.
وحده النصّ يحتفظ بجدواه إذا حمل جينات البقاء وولد دون تشوّهات حتى وإن لم يجد من "يستمع" إليه في زماننا ومكاننا الذي انهار فيه الإنسان و لم يعد تلقي الفنون والآداب من اهتماماته.
الذين انصرفوا، فهموا ذلك باكراً و عاشوا حياتهم الحقيقيّة في جنان العزلة، حيث أبدعوا كمّاً ونوعاً، بعدما  ابتعدوا عن الأراضي غير الصالحة للكتابة وتخلّصوا من الإكراه الذي يفرضه الموقع ، أما الذين انخرطوا في غرامشياتهم الكئيبة فقد تحوّلوا إلى أعضاء في جوقة الخراب التي لا يستمع إليها أحدٌ.
لا يحتاج الكاتب إلى الحديث عن أدبه في التلفزيون، ولا إلى أسطرة نفسه ومحاولة الظهور ككائن فريد لأنّ ذلك يثير السخريّة في هذا العصر، ولا يحتاج إلى مهرجانات وندوات. لا يحتاج إلى نشر صوّره على شبكات التواصل على مدار الأيام والليالي طلباً لمحبّة قد تجلبها لغته في ميثاق غير معلنٍ مع محبٍّ حقيقيّ لا يكشف وجهه وفق "بروتوكول صحيّ" لا تشوبه شائبة تكرّس عبر القرون بين منتجي الجمال و متذوّقيه.
 لا يحتاج الأدبُ إلى صراخٍ لأنّه لغة صامتة تصلُ إلى المعنيّين بها بلا دعاية أو ادعاء.

    • ميكانيكا الاعتذار والتوبة

      نحتاجُ، في علاقتنا مع فرنسا، إلى الشّفاء من مرضٍ كامنٍ يدفعنا إلى مطالبة القاتل السّابق بتغيير عواطفه من النّقيض إلى النّقيض ويحيل إلى ولعٍ يخجلُ من تسميّة نفسه.إذ ورغم وجاهة المطالب السيّاسيّة بالاعتراف بجرائم الحرب والاعتذار...

    • «آيّــا بَرْكــانـــا»

      ذهب حسين خمري إلى الموت بكتابين كان يريد مطالعتهما  إذا طال العلاجُ قليلاً، لم يطل العلاج لأنّ الموت جاء سريعاً. لم يعد إلى البيت. لم يعد إلى الحياة الهادئة التي عبرها على عجلٍ ونام في خميسٍ باردٍ وحزين بمقبرة زواغي غريباً، كما...

    • وصفةٌ إبراهيميّةٌ

      بلغت "الفرحةُ" بالتقارب مع إسرائيل في بلدان عربيّة مستويات كاريكاتوريّة،  يمكن رصدها في منشورات "هادفة" على مواقع التواصل الاجتماعيّ أو في وسائل إعلام محليّة لم تكتشف خطاب التسامح فحسب، بل باتت تروّج لإنسانيّة إسرائيل كما هو...

    • جـــَرْد

      سنحاول نسيانها من بابِ دفعِ المشاعرِ المؤلمة، لكنّها ستظلّ ماثلة في تاريخ البشريّة، ليس بعدد القبور التي فُتحت فيها فقط، ولكنّ لكشفها عن ضعف الإنسان وقلّة حيلته أمام الطبيعة التي توهّم أنّه روّضها قبل أن يحلم بنقل مشاريعه...

    • كراهيّةٌ وكُسكسٌ

      أخذ خطاب «الكراهيّة» منحى مخيفاً في فضاءات التواصل الاجتماعيّ، و بات شتم الآخرين والتقليل من شأنهم سلوكاً طاغياً بين الجزائريين لا يسلم منه حتى الموتى الذين يتمّ توديع البعض منهم بعبارات صادمةٍ تحيل إلى إفلاسٍ أخلاقيّ.وقد أغرت...

    • قُبّعةُالنّاقمِ

      أن تكون كاتباً أو مثقّفاً فإن ذلك لا يعني أن تكون جاهزاً لإصدار فتاوى في كلّ ما يحدث مستثمراً في الفنّ الذي تتقنه وقد لا تتقن سواه، خصوصاً حين يكون «ما يحدث» مرتبطاً بأجندات دوليّة تديرها قوى استخباراتيّة ودبلوماسيّة لأهدافٍ...

    • لائحةُ السعادة

      يُعدِّدُ الشاب الثلاثينيّ مطالبه بغضب أمام الكاميرا مستعرضاً أثاث البيت الذي لا يليق به ولا بزوجته الباكيّة، ولا تتردّد الصحافيّة في إظهار تأثّرها بالوضع الذي تصفه بالمزري ودعوة «الجهات المعنيّة» إلى التدخّل من أجل إسعاد هذه...

    • سذاجــــة

      يستهدفُ مئاتُ «اليوتبرز» العاطفة الجزائريّة طلباً للمشاهدات، فأصبح رياض محرز يدرُّ الملايين على الأشقاء في مشارق الأرض ومغاربها، إذ يكفي أن يجلس أحدهم في بيته ويمتدح «ابن الصّحراء» حتى تتساقط على مائدته مئات الآلاف من إعجابات...

    • إعادة تأهيل

      تختفي خلف النّار التي أتت على مساحات واسعة من الغابات نارٌ أخرى، يحتاج إطفاؤها إلى جهدٍ خاصٍّ عبر مصالحة الإنسان الجزائريّ مع الحياة ودفعه إلى الإقبال عليها مجدّداً.فحرق الشجرة  والاعتداء على الطبيعة  والفضاء العام هو ترجمة لشهوةِ العدوان...

    • نيكرومانيا !

      أصبح جمعُ أخبار الموت هواية  تُمارسُ على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعيّ ويتعامل أصحابُها مع فجائع الآخرين بأسلوبٍ يجانب الأخلاق في الكثير من الأحيان، فما معنى أن يسارع أشخاصٌ إلى نشر إعلانات وفاة لموتى لا تربطهم بهم صلة...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 > >> (22)
الرجوع إلى الأعلى