سليم بوفنداسة

لا تحتاجُ نوال السعداوي إلى من يدافع عنها اليوم، فقد فعلت ذلك بنفسها في حياتها المديدة، وتعكس محاولات تسفيهها ومهاجمتها بمناسبة الموت حالة الوضع الثقافي والاجتماعي لما يُسمى بالعالم العربي، حيثُ تتزايد النزعات البدائيّة و تتراجع "القيّم" الحديثة التي تمّ استدخالها فيما تمّ استدخاله في مجتمعاتٍ لم تتطوّر بشكلٍ طبيعيّ وتاهت في منعطفات مُظلمة للتاريخ.
و تُضاف إلى هذا الوضع حالة الهستيريا التي تغذّيها مواقع التواصل الاجتماعيّ، بين "النّخب" والجماهير على حدّ سواء، من خلال السّعي للظّهور على هذا المسرح باستدعاء الإثارة توسّلا لردود الفعل، ويلتقي في ذلك "المُحتفون" بالكاتبة
بهدف الاستفزاز، والمُستَفزّون الذين استغلوا الفرصة لشتمها.
 وفي الحالتين فإنّنا أمام استغلال مشؤوم للموت، يكشف عن وجه انتهازي للمثقّف والمواطن المُهستر الذي زادته الميديا الجديدة هسترةً.
ويقدّم التعاطي مع الموت، على هذا النّحو، مادة دراسة هامّة للمشتغلين في الحقل النفسيّ وللمهتمّين بدراسة "العقل" العربيّ، خصوصاً وأنّ ظاهرة التشفّي في الموتى وشتمهم تتكرّر باستمرار مع مشاهير الأدب والفنّ، وتحيل إلى جانب عدم احترام الحياة والإنسان، إلى رغباتٍ مكبوتةٍ في ممارسة العنف في شكله الأقصى، فالفرح بموت شخصٍ ما هو في نهاية المطاف تعبير عن الارتيّاح لتحقيق الرّغبة في قتله، بشكل رمزي يأخذ فيه الفرح بالموت مكان فعل القتل!
اختارت نوال السعداوي، أن يدفنها أبناؤها وبعض الأقارب فقط لا غير، وفق ما نشر عن وصيّتها، وفي ذلك رسالة قد تُترجم تعفّف كاتبة مناضلة وقد تعكس خيبة عميقة من العمل العامّ الذي انصرفت له طيلة حياتها، ودفعت الثمن بالفصل من الوظيفة والسّجن قبل ظهور موضة التكفير بوقتٍ طويلٍ.
و ترجع شهرة الكاتبة والعواصف التي أثارتها لعدة عقودٍ، دون شكّ، إلى نضالها من أجل المرأة ونشاطها السيّاسي، وليس إلى إبداعها الأدبي في مجتمعات شفويّة  لا يمكن الحديث فيها عن تأثير الكتابة والأدب، لذلك فإنّ كلّ ما يُثار بشأنها يعود إما إلى تصريحاتها الصحفيّة أو ما يُقال عنها من طرف خصوم ومناوئين.
 وقد يكتفي المناوئ في بناء مرافعته على جُمل مقتطفة من البساتين المتاحة، قبل أن يُطلق كلماته التي أصبحت تستدعي الموت وتمتدحه في مناقشة القضايا الخلافيّة.

    • فخاخُ الذاكرة

      تحاولُ نخبٌ يهوديّة فرنسيّة، جزائريّة المولد،  استدعاء موقف الجزائر من إسرائيل إلى ساحة النّقاش، من ذلك دعوة الكاتبة والصحفيّة مارتين غزلان إلى كسر طابو العلاقات الجزائريّة الإسرائيليّة في معرض تعليقها على "خبرٍ كاذبٍ" حول...

    • النّازلــــة !

      تحوّلت وسائل التواصل الاجتماعيّ إلى «مشكلة» في طريق الممارسة الديمقراطيّة في الدوّل الموصوفة بالديمقراطيّة، وليس الجدل الذي صاحب الرئاسيات الأمريكيّة سوى حلقة في نقاشٍ طويلٍ عرفه الغربُ منذ انفجار هذه الشبكات وتحوّلها إلى وحشٍ...

    • مديحُ الموت

      سليم بوفنداسة لا تحتاجُ نوال السعداوي إلى من يدافع عنها اليوم، فقد فعلت ذلك بنفسها في حياتها المديدة، وتعكس محاولات تسفيهها ومهاجمتها بمناسبة الموت حالة الوضع الثقافي والاجتماعي لما يُسمى بالعالم العربي، حيثُ تتزايد النزعات...

    • مناعــة

      سليم بوفنداسة استعادت الحياة الثقافيّة الحرارة التي افتقدتها لأكثر من سنة، بمعرضٍ للكتاب ومهرجانٍ للمسرح المحترف وأنشطة أخرى مُعلنة.وقد تكون هذه الفرصة مناسبةً لطرحِ أسئلةٍ عن الدّور والجدوى والقيمة والاحتراف، حتى نخرج من...

    • مراوغةُ اللوغاريتم

      تتكرّر الشكوى من ضعفٍ في المضمون الوطني على المسرح الافتراضي على أكثر من صعيدٍ، وتتوالى التحذيرات من التّلاعب بالجزائريّين عبر شبكات التواصل الاجتماعيّ من قبل خبراء يرصدون «الخطر» ويتأخرون في تشخيص أسبابه المرتبطة أساسًا بانفجار تكنولوجي جعل...

    • الوصيّة

      اشتكى الروائيُّ ياسمينة خضرة من حصارٍ فرنسيٍّ يسهرُ على إحكامه الكاتب الطاهر بن جلون، وقالها صراحةً إنّ الكاتب المغربي وعضو لجنة غونكور، هو الذي يشيع منذ  عشرين سنة في الأوساط الأدبيّة الفرنسيّة بأنّه يعرفُ الكاتب الحقيقيّ...

    • المســألـة

      أعاد تقرير «ستورا» وضع الماضي الكولونيالي في الواجهة، ورغم أنّ الأمر يتعلّق بأرضيّة تفكير طلبتها الرئاسة الفرنسيّة للاستئناس بها في اتخاذ المواقف و القرارات، إلا أنّ أثر الوثيقة سيكون بكلّ تأكيد أكبر من النصّ الذي صاغه المؤرّخ...

    • ميكانيكا الاعتذار والتوبة

      نحتاجُ، في علاقتنا مع فرنسا، إلى الشّفاء من مرضٍ كامنٍ يدفعنا إلى مطالبة القاتل السّابق بتغيير عواطفه من النّقيض إلى النّقيض ويحيل إلى ولعٍ يخجلُ من تسميّة نفسه.إذ ورغم وجاهة المطالب السيّاسيّة بالاعتراف بجرائم الحرب والاعتذار...

    • «آيّــا بَرْكــانـــا»

      ذهب حسين خمري إلى الموت بكتابين كان يريد مطالعتهما  إذا طال العلاجُ قليلاً، لم يطل العلاج لأنّ الموت جاء سريعاً. لم يعد إلى البيت. لم يعد إلى الحياة الهادئة التي عبرها على عجلٍ ونام في خميسٍ باردٍ وحزين بمقبرة زواغي غريباً، كما...

    • وصفةٌ إبراهيميّةٌ

      بلغت "الفرحةُ" بالتقارب مع إسرائيل في بلدان عربيّة مستويات كاريكاتوريّة،  يمكن رصدها في منشورات "هادفة" على مواقع التواصل الاجتماعيّ أو في وسائل إعلام محليّة لم تكتشف خطاب التسامح فحسب، بل باتت تروّج لإنسانيّة إسرائيل كما هو...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 > >> (23)
الرجوع إلى الأعلى